اخر الاخبار  كأس النخبة بين الانصار وشباب الساحل    /    اللقيس جال في مصالح زراعية في بعلبك    /    رابطة الطلاب: تعليق مشاركتنا في اعتصام الغد سببه اجتماعنا مع شعبان وعلى ضوئه نتخذ الاجراءات الداعمة للطلاب    /    عطالله من بيت الدين: المطلوب أن نرسخ المصالحة والشراكة المصالحة والشراكة    /    وهاب: الاميركيون يضعون عقوبات على حزب الله وتلفزيون المستقبل "بيفلس"    /    فيرا يمين: لبنان من شماله إلى جنوبه في حماية أهل المقاومة    /    رئيس الوزراء المصري: نؤكد دعمنا لخيارات الشعب السوداني    /    مراد: خطابات نصرالله تدخل في الاطار الردعي لإعتداءات اسرائيل على لبنان    /    سامي الجميل: سنعيد للمواطن ثقته بنفسه وبقدرته على المحاسبة    /    أرسلان: ما حصل مع الغريب لم يكن بسيطا ولسنا من مدرسة التفاوض على الدم    /    الراعي:لبنان لا يتحمل بعد الآن المزيد من الانقسام والانغلاق على الذّات    /    أبو فاعور توقع أن يدعو الحريري فور عودته الى اجتماعات مكثفة للحكومة    /    بزي: لتضافر الجهود إنقاذا للبنان    /    كنعان: العنوان الاساسي الاقتصادي لهذه الفترة هو الاصلاح المالي والاقتصادي    /    الحريري يرفض لقاء وزير في حكومته!    /    وفود رسمية وامنية و دينية وشعبية في دارة الوزير مراد لتقديم التهاني بالعيد..    /    مراد يدعو لتخفيض الرسوم مع سوريا و"عدم المكابرة"    /    انتخاب ماري التنوري ملكة جمال زحلة...    /    الغريب لـ"الجمهورية": اعتذر منهم لانّهم لم يستطيعوا قتلي    /    أصحاب المولدات في البقاع: لإعادة النظر بضريبة الـ50 الف ليرة عن كل KVA    /   


اخبار لبنانيه


عطالله من بيت الدين: المطلوب أن نرسخ المصالحة والشراكة المصالحة والشراكة


لفت وزير المهجرين ​غسان عطالله​، في تصريح له من ​قصر بيت الدين​ الى أنه "في الشراكة الكاملة نكون نحافظ على بعضنا البعض، وليس مطلوبا أن نتكلم عن المصالحة والشراكة، بل أن نرسخها في التطبيق"، داعيا "إخواننا الدروز والسنة والشيعة في المنطقة الى أن يعملوا من أجل بناء مستشفى ​دير القمر​".

 

وأكد "أننا جميعا نبحث عن ما هو أفضل في المنطقة"، مشددا على أنه "بكل محبة ويد ممدودة نريد بناء وطن الشراكة و​المحبة​ والمساواة وبالتعاطي مع بعضنا بصدق لبناء وطننا حقيقيا".

 

وأضاف: "​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​، هو فخامة العظمة وهو ولا مرة لم يكن مع الناس وبين الناس"، مشيرا الى أن "الثقة التي يعطيها الرئيس عون لا يمكن لإنسان آخر أن يعطي نفس الضمانة بوجوده".





وهاب: الاميركيون يضعون عقوبات على حزب الله وتلفزيون المستقبل "بيفلس"


لفت رئيس حزب "التوحيد العربي" ​وئام وهاب​ في تصريح عبر وسائل التواصل الإجتماعي الى أن "الأميركيين يضعون ​عقوبات​ على ​حزب الله​ و​تلفزيون المستقبل​ بيفلس إذا كفو هيك الله يعين إلي بيتحالف معن".





مراد: خطابات نصرالله تدخل في الاطار الردعي لإعتداءات اسرائيل على لبنان


اعتبر النائب ​عبد الرحيم مراد​ "ان الموقف الذي ادلى به رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ في ما خص ذكرى ​حرب تموز​ يتقاطع مع ما اعلنه الامين العام ل​حزب الله​ ​السيد حسن نصرالله​، من ناحية فشل العدوان على لبنان في ال 2006 ، والدليل تدمير 40 دبابة ​اسرائيل​ية من نوع ​ميركافا​ في الحرب، وبات العدو يحسب اليوم الف حساب قبل الاعتداء على لبنان".

 

وشدّد في حديث اذاعي، على ان لو لدى "اسرائيل القدرة على الانتقام من هزيمتها في حرب تموز لما تأخرت،" موضحا ان معادلة ​الجيش​ المتعاون مع ​المقاومة​ والمحتضن من الشعب تردع اسرائيل، وهي التي كانت تستبيح لبنان قبل المقاومة، اما الدولة فموجودة وتعترف بالمقاومة وتؤكد حق لبنان بتحرير الارض التي ما زالت محتلة، وكلام الرئيس عون واضح في هذا السياق".

 

وأكّد مراد ان "نحن مقصرون في دعم الجيش، الذي لا يملك القدرة اليوم على مواجهة اسرائيل وحيدا، موضحا ان هدف تحرير فلسطين هو قاعدة يلتزم فيها كل مسيحي ومسلم وهي استراتيجية لدى كل الفكر المقاوم لاسرائيل ، اما خطابات السيد نصرالله فتدخل في الاطار الردعي لإعتداءات اسرائيل على لبنان وهم يعرفون ان السيد حين يقول ينفذ ويعرفون ان لديه القدرة وهو واضح بأن قوة حزب الله ردعية".

 

ولفت مراد "الى ان اللقاء التشاوري هو مؤيد للمقاومة ومتعاطف معها فيما تيار المستقبل خارج هذا السياق، والنسبة الاكبر من المسيحيين تؤيد المقاومة كما هناك قسم من الدروز، وعلى جميع اللبنانيين ان يقدّروا معادلة الردع التي فرضها حزب الله، فيما اليوم الفاتورة لا ندفعها في الامن بل في مكان آخر هو الفساد الموجود في البلد،" موضحا "ان لا خوف من الموضوع الامني في لبنان داخليا او من الجانب الاسرائيلي، واليوم يجب معالجة المشكلة الاقتصادية".

 

وختم مراد بالاشارة الى "ان نحن في اللقاء التشاوري كرسنا الثنائية السنية وشاركنا في الوزارة من خارج تيار المستقبل،" مبديا أسفه "لرفض رئيس الحكومة سعد ​الحريري​ لقاء ممثلين عن اللقاء التشاوري، وهو موضوع يجب ان يسأل عنه رئيس الحكومة."





سامي الجميل: سنعيد للمواطن ثقته بنفسه وبقدرته على المحاسبة


أشار رئيس حزب "الكتائب" النائب ​سامي الجميل​، في تصريح عبر مواقع التواصل الإجتماي، إلى أن "ال​لبنان​ي يدفع يومياً ثمن حسابات قادته الخاطئة، فتنتهك سيادته ويدمر اقتصاده وتتدهور صحته وبيئته، ثم يأتون بحجج واهية ومتناقضة ليبرروا خياراتهم، لكن اللبناني يعلم جيدا أن لا دافع لهم سوى مصالحهم".  ولفت إلى أننا "سوف نعيد للمواطن ثقته بنفسه وبقدرته على المحاسبة لأن لا خلاص للبنان الا بالتغيير".





أرسلان: ما حصل مع الغريب لم يكن بسيطا ولسنا من مدرسة التفاوض على الدم


لفت رئيس "الحزب الديمقراطي ال​لبنان​ي" النائب ​طلال أرسلان​، في كلمة له بذكرى أربعين ضحيتي حادثة ​قبرشمون​ رامي سلمان وسامر أبي فرج، في خلدة، "ما سُمّي في لبنان ذكرى انتصار تموز، هو بالواقع عيد انتصار تموز وليس ذكرى انتصار تموز. يجب أن يتحوّل كما عيد التحرير، إلى عيد ثابت. هذا العيد كان رمز كرامتنا وشرفنا وعزّتنا ووحدتنا، بالتفافنا جميعنا كلبنانيين حول ​المقاومة​ اللبنانية الكريمة"، مركّزًا على أنّ "ذكرى تموز الّذي أحبّ أن أسمّيه عيد تموز، يجب أن يكون البوصلة الحقيقيّة باتجاه البوصلة السياسيّة الّتي حفظت وجودنا وكرامتنا في هذا الوطن والأمة". ووجّه تحية إلى "رمز الصمود والمقاومة والوحدة والعنفوان وال​سياسة​ والحنكة والدبلوماسية والرجولة، الرئيس السوري ​بشار الأسد​".

 

وأكّد في كلمة له بذكرى أربعين ضحيتي حادثة قبرشمون رامي سلمان وسامر أبي فرج، في خلدة، على "أنّنا على العهد باقون، ونعلم بأنّ مسار الصدق والوفاء ومسار التضحية والضمير والعزّة والكرامة، ليست مسارات سهلة، بخاصّة في هذا الزمن، إنّما نحن كما تربّينا على يد الأمير مجيد أرسلان، لن نحيد عن هذه المبادئ وصيانتها، ولو كلّفتنا دمائنا، لأنّ الدماء ليست أغلى قطعًا من العيش بكرامة حيث نحن موجودون". وبيّن "أنّنا كرّرنا أنّنا نحن من اخترنا أن نعيش بكرامتنا في هذا الجبل والأمة، وكلّنا في هذا المصير صفّا واحدًا وكرامة واحدة. وما استشهاد البطلين الكريمين أسدي الجبل، رامي سلمان وسامر أبي فراج إلّا هذه الدرب الوطنية القويمة. سامر ورامي أرادا أن يستشهدا ليس هنا وليس في هكذا مناسبة، إنّما "القدر مكتوب وليس منه مهروب".

 

وأوضح أرسلان أنّ "هدفهما كان الاستشهاد في حضر، وكانا يزوران حضر في خضمّ محنة ​جبل الشيخ​، والمعارك الّتي دارت بين التكفيريين والصهاينة لضرب ​سوريا​ عبر بوابة حضر. كانا يزوران المواقع الأمامية هناك مع مشايخنا وشباب ونساء حضر على الجبهات. هكذا كانت نيّتهما". وذكر أنّهما "استشهدا ولا نستطيع إلّا أن نعترف ونقول إنّ خسارتنا كبيرة، وليست عاديّة. ربّنا قدّر ونحن راضون بكلّ ما كُتب ويُكتب علينا".

 

وشدّد على أنّ "ما حصل مع وزيرنا الغالي ومن يمثّلنا أحسن تمثيل، إبني وزير الدولة لشؤون النازحين ​صالح الغريب​، لم يكن بسيطًا، ولم تكن حادثة عابرة كما يحاول البعض توصيفها، ولم تكن مشكلة أو إشكالًا أو حادثة "بنت ساعتها" على الإطلاق". وأشار إلى أنّه "ليست بتربيتنا المكابرة أو استغلال الدم، إنّما نقول للجميع: "صلّوا على الرحمان، وقول إنّ هناك الله في سماء، وحكّموا الضمير والوجدان، وعندها كل الأمور تصبح صغيرة"، مركّزًا على أنّ "المكابرة والتكبّر لن يؤدّيا إلى نتيجة. نحن لسنا من مدرسة التفاوض على الدم وبيعه، ولن نكون ولو جار علينا الزمن. نحن لهذا الزمن نقول: "كنّا في الأمس ونحن اليوم وسنكون غدًا، شاء من شاء وأبى من أبى".

 

وكشف أنّ "لقاء بعبدا أتى حصيلة كلّ ما كُتب في المبادرات الثلاث المكتوبة والرابعة غير المكتوبة، ولم نقبل المساومة على هذا الموضوع". وأفاد بـ"أنّنا كنّا نُتّهم نحن والأمين العام لـ"حزب الله" السيد ​حسن نصرالله​" ورئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية ​جبران باسيل​، بأنّنا نحن نعطّل البلد في ظلّ وضع اقتصادي ومالي سيء، وفي ظلّ وجود استحقاقات ماليّة على الدولة أن تقاربها بأسرع وقت، وإلّا سيكون وضع الخزينة والدولة والحكومة بخطر، وكأنّنا نحن الثلاثة نريد تصحيح فساد عمره 30 سنة، أو أنّ ​الفساد​ وُلد خلال هذه الأيام الأربعين. لكن مع ذلك، قلنا إنّنا مستعدون لمعالجة وضع المسار الحكومي، على قاعدة واحدة هي قاعدة فصل المسارات عن بعضها البعض".

 

وأعلن "أنّنا لم نرفض أي مبادرة طُرحت علينا، قلنا انّنا مستعدّون للقاتء بعبدا، لكن ضمن الثوابت الأمنيّة والقضائيّة المطلوبيّة"، جازمًا أنّه "لا يجوز أن يبقى الوضعان الأمني والقضائي عرضة للاستنساب السياسي، وهو أمر خطير على الدولة ومسارها، وهنا على الجميع أن يتحمّل مسؤوليّاته كاملة، ليس باتجاه طلال أرسلان، إنّما بالاتجاه الّذي يعزّز وجود الدولة وهيبتها وكيانها وسلطتها على المناطق اللبنانية كافّة؛ وهذا الأمر لم ولن نفاوض عليه أحدًا على الإطلاق".

 

كما فصّل أرسلان أنّ "البيان الّذي صدر عن لقاء بعبدا يشير إلى الآتي: برعاية رئيس الجمهورية ميشال عون، وحضور رئيسي مجلس النواب والوزراء، عُقد اجتماع مصارحة ومصالحة بين رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" ​وليد جنبلاط​ وأرسلان، واستنكر المجتمعون الحادثة المؤسفة الّتي وقعت في قبرشمون- البساتين، والّتي سقط نتيجتها ضحيتنان وعدد من الجرحى، والّتي باتت في عهدة ​القضاء العسكري​، الّذي يتولّى التحقيق في ظروفها وملابساتها، وذلك استنادًا إلى القوانين والأنظمة المرعية الإجراء، وفي ضوء نتائج التحقيقات، يتّخذ مجلس الوزراء القرار المناسب".

 

وبيّن "أنّني أعتبر أنّ النص في عهدة وأمانة الرؤساء الثلاثة وبرعاية رئيس الدولة، وإلّا لا يكون البيان قد صدر وتلاه رئيس الحكومة ​سعد الحريري​، الّذي أتمنّى منه ألّا يرسل لنا رسائل عبر البحار لأنّ البلد لم يعد يحتمل، ومن ينتظر رسائل عبر البحار هو من يكون بموقع الضعف وليس نحن"، مشدّدًا على أنّه "عندما يُحكى بتصنيفات سياسيّة في عواصم الدول، فهذه جريمة تُركتب يوميًّا بحقّ لبنان واللبنانيين. والحمدالله "ما عنّا شي نستحي في" لا بانتمائنا ولا بتحالفاتنا ولا ببوصلتنا".

 

وذكر أنّ "صحيح أنّني لم أطالب ب​المحكمة العسكرية​ بل ب​المجلس العدلي​ ورفضت المساومة على الموضوع، لكن الدولة أخذت قرار إرسال الملف إلى المحكمة العسكرية. بعدها يصرّح أحدهم ويقول إنّه لا يحق لأحد أن يحدّد مسار القضية إلّا القضاء. وهذه بدعة. نحن ارتضينا بذلك، وقلنا إنّه إذا كان القضاء العسكري هو الّذي سيحدّد الأمور، فلا مشكلة لدينا"، متعهدًا بـ"أنّنا حاضرون كي يذهب جميع المطلوبون إلى التحقيق، ولا غطاء على أحد على الإطلاق، إنّما نريد معرفة كيف هُدر دم رامي وسامر".

 

إلى ذلك، لفت إلى أنّ "المصالحة بدأت ولسنا ضدّها، إنّما هي مسار طويل وتندرج في إطارها بنود كثيرة، ونعتبرها خطوة أولى باتجاه الخطوات الأخرى"، منوّهًا إلى أنّ "كرمى رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ الّذي أصرّ على وضع كلمة المصالحة، قبلنا بذلك، إلّا أنّنا نعتبرها خطوة أولى باتجاه الخطوات الأخرى، لنرى إذا كان المطلوب مصالحة أم لا"، مشيرًا إلى "أنّنا ننتظر أن تبدأ المحكمة العسكرية عملها، ونحن بكلّ روح إيجابيّة وتعاون حاضرون".

 

وأكّد أرسلان أنّ "​الخطة الأمنية​ الجديّة والشفّافة في الجبل مسؤوليّة الرؤساء الثلاثة برعاية الرئيس عون، وقد اتفقنا مع جنبلاط في اجتماع بعبدا، على أنّ الأمر يعود للدولة. إنطلاقًا من كلّ هذه الوقائع، سهّلنا أمر انعقاد الحكومة". وأوضح أنّ "في مجلس الوزراء، حصل انقسام عمودي: 15 وزيرًا مقابل 15 وزيرًا، ونشكر في هذا الإطار حلفاءنا إن كان السيد نصرالله، أو باسيل أو رئيس "تيار المردة" ​سليمان فرنجية​، الّذين وقفوا معنا في مطالبتنا بإحالة الحادثة إلى المجلس العدلي". وأعلن "أنّنا لا نطلب شيئًا سوى الحق والعدالة، وليس على حساب المقايضة، وهذا ما اتُّفق عليه في اجتماع بعبدا".





الراعي:لبنان لا يتحمل بعد الآن المزيد من الانقسام والانغلاق على الذّات


لفت ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​ إلى أنه "نحن كمسيحيّين و​لبنان​يّين مؤتمنون على نشر لغة الحوار: حوار السّلام ومشاريع النّهوض الاقتصاديّ والإنمائيّ والاجتماعيّ والماليّ والمعيشيّ. لقد سئم اللّبنانيّون لغة الحرب والتّحريض والخلافات. نحن مؤتمنون على نشر لغة العدالة في الحقيقة، بعيدًا عن الظّلم والإرغام بالضّرب والتّعذيب على أداء شهادة زور، وبالوشاية على أبرياء. نحن مؤتمنون على حماية حوار العيش معًا، حوارًا حياتيًّا وثقافيًّا ومصيريًّا، على أساس الميثاق الوطنيّ المتجدِّد في وثيقة الوفاق الوطنيّ والدّستور، وعلى أساس التّعدّديّة الدّينيّة والثّقافيّة التي تميّز لبنان".

 

ودعا الأفرقاء السّياسيّين إلى "هذا الحوار الوطنيّ وجهًا لوجهٍ، ونبارك كلَّ مبادرةٍ تقوم في هذا السّبيل. فلبنان لا يتحمّل بعد الآن المزيد من الانقسام والانغلاق على الذّات والمصالح الشّخصيّة على حساب الدّولة بكيانها ومؤسّساتها وشعبها".





أبو فاعور توقع أن يدعو الحريري فور عودته الى اجتماعات مكثفة للحكومة


أكد وزير ​الصناعة​ ​وائل أبو فاعور​ ان "الأولوية اليوم هي للموضوع الإقتصادي والمالي والإنصراف الى المعالجات الإقتصادية والمالية"، متوقعا ان يدعو رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ "وفور عودته الى اجتماعات مكثفة للحكومة من أجل السير في هذا المسار".

 

و خلال لقاء مع رؤساء بلديات قرى ​قضاء راشيا​ لا سيما البلدات المستفيدة من مشروع مياه عين الزرقاء، شدد أبو فاعور على "ضرورة تذليل بعض العقبات التي تعيق التمديدات في بعض القرى"، وقال: "الأولوية اليوم هي للموضوع الإقتصادي والمالي والإنصراف الى المعالجات الإقتصادية والمالية المطلوبة، وانا اتوقع وحسب معلوماتي ان دولة الرئيس سعد الحريري وفور عودته سيدعو الى اجتماعات مكثفة للحكومة من أجل السير في هذا المسار، لأن هناك شعورا وتهيبا وطنيا عاما بأنه اليوم لم يعد هناك من معضلة سياسية تمنع ​الدولة اللبنانية​ و​الحكومة اللبنانية​ من القيام بواجباتها".

 

وأضاف: "انا لا اؤيد ولا اعتقد بحقيقة التهويل المالي والإقتصادي الكبير الذي يحصل، الأوضاع لا تزال تحت السيطرة والأهم هناك إرادة سياسية واضحة تم التعبير عنها بالإجتماع الذي عقد في ​قصر بعبدا​ في الإجتماع المالي، وهناك خريطة طريق تم الإتفاق عليها سيبدأ نقاشها في الحكومة وإقرارها، وطالما هذه الإرادة السياسية متوفرة فإن العلاجات المالية والإقتصادية ستكون موجودة".

 

ولفت الى ان "هناك هواجس عند بعض رؤساء البلديات من مرور شبكات ​المياه​ في قراهم نتيجة مخاوف عندهم وعند الأهالي من أن يحصل تخريب للطرقات، وهذا نتيجة تجارب مريرة عند الأهالي وعند البلديات سابقا مع بعص المتعهدين. اليوم الموضوع مختلف ولا مبررات لهذه المخاوف، وبالتالي الخيار بين أمرين: إما الإستمرار بالمشروع وإما وقفه، هذا اولا، ثانيا المشروع مشروع متكامل وبالتالي لا يمكن لأي قرية ان تفترض أنه عند وصول المياه إليها تمنع عن القرية التي بعدها، فالمشروع إما أن يسير بأكمله او يتوقف بأكمله". وأضاف: "قمنا اليوم بجولة أولى من المباحثات مع البلديات للتداول بالحلول وان شاء الله سنصل لنتيجة".





كنعان: العنوان الاساسي الاقتصادي لهذه الفترة هو الاصلاح المالي والاقتصادي


لفت أمين سر تكتل "​لبنان القوي​" النائب ​ابراهيم كنعان​ في حديث تلفزيوني إلى ان "العنوان الاساسي الاقتصادي لهذه الفترة هو الاصلاح المالي والاقتصادي وتنفيذ موازنة العام 2019 بحذافيرها مع توصيات ​لجنة المال والموازنة​ والبدء بالتحضير لاعداد موازنة العام 2020 وعدد من الملفات التي جرى ​الاعلان​ عنها من قبل رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ وتخفيض عجز ​الكهرباء​ وعملية الشراكة بين القطاعين العام والخاص".





وفود رسمية وامنية و دينية وشعبية في دارة الوزير مراد لتقديم التهاني بالعيد..


استقبل الوزير حسن مراد والنائب عبدالرحيم مراد صباح اليوم في دارتهم في الخيارة ، وفود رسمية ودينية وشعبية ، رؤساء بلديات ومخاتير ، مهنئين بعيد الأضحى المبارك.





عرض التطورات مع ناجي البستاني


استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا، الوزير السابق ناجي البستاني وعرض معه الأوضاع العامة في البلاد. 













النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2019