اخر الاخبار  أوساط الراي: هناك إمعان بمحاولة تحويل المصارف وسلامة "كبش محرقة" كامتداد للمعركة على الحريرية السياسية    /    مرتضى: البدء بحفر اول بئر نفطي في لبنان اعتباراً من الخميس المقبل    /    عبدالله: للتفكير جديا بتأميم البنوك كما حصل في أزمات أميركا وبريطانيا    /    عبدالله: للتفكير جديا بتأميم البنوك كما حصل في أزمات أميركا وبريطانيا    /    وهبي قاطيشه: لبنان قادر أن يكون "سينغافوره" دولية    /    فضل الله: لتلقف اليد الايرانية الممدودة والمبادرة التي قدمتها لمساعدة لبنان    /    فهمي:سنضاهي كافة الموانئ الجوية بكافة البلدان المتقدمة من الناحية الامنية    /    الاتحاد: ما يحكى عن صفقة القرن، ما هو الا استمرار لنهج التعدي على حقوق الأمة    /    نجار من المطار: لم يدخل الى الأراضي اللبنانية أي مصاب بفيروس كورونا    /    ضاهر: هل بدأت مرحلة سقوط الأقنعة ؟    /    هاشم: القرار الذي سيتخذ بموضوع اليوروبوندز سيحفظ الامن الاجتماعي    /    أبو شقرا: موضوع المحروقات أخذ طريقه الصحيح للحل    /    حسن مراد : المتاريس الطائفية تحمي الفاسدين ومواقعهم    /    ادارة مؤسسات الغد الأفضل استقبلت مديرة المركز الثقافي البرازيلي ...    /    طه: لتمثيل كافة الأطر الوطنية والإسلامية بلجنة الحوار اللبناني الفلسطيني    /    السيد للسنيورة: "بيكونوا الناس ناسيينك بتجيب لحالك المسبّة"    /    عبدالله: مصرف لبنان يستطيع ان يشتري 1.2 مليار دولار دين بـ420 مليون دولار    /    مستشار الدفاع البريطانية: حان الوقت لاتخاذ إجراءات عاجلة من قبل الحكومة    /    علامة: الأرقام الإحصائية المتداولة تُظهر تفاوت غير مبرر لأسعار السلع في السوق    /    أبو زيد: باستطاعة روسيا اليوم ان تكون الوسيط بين الدول المتنازعة    /    كرم: للالتزام الحقيقي بالخطوات الاصلاحية بدءا بملف الكهرباء    /    إدكار طرابلسي دان التعرض لعفيف نسيم ودعا الدولة لبسط الأمن    /    سعادة اكد ان لا مهرب من الافلاس: نحتاج الى عقود للخروج من الحفرة    /    دياب يعمل على إعداد برنامج إنقاذي اقتصادي واجتماعي سيعرض أمام صندوق النقد    /    مكتب فهمي: تراخيص عازل لأشعة الشمس سارية المفعول حتى 30 أيلول 2020    /   


التفاصيل




التاريخ:2020-01-03

12:15 PM


منصور: ما حصل حول السفارة الأميركية بالعراق هو رد طبيعي على ما يعانيه العراقيون



رأى الوزير السابق ​عدنان منصور​ أن "ما حصل في ​العراق​ حول ​السفارة الأميركية​ هو ردّ طبيعي على ما يعانيه العراقيون من جراء الوجود الأميركي القسري في العراق، ولا سيما أن لديهم ​حساسية​ تجاه ما حصل في بلدهم منذ عام 2003. فالوجود الأميركي تعرض الى مقاومة من قِبَل الشعب العراقي".

وأكد في حديث الى وكالة "أخبار اليوم" أنه "من الطبيعي أن لا تسمح السلطات العراقية بتطويق السفارة الأميركية على نحو مستدام، أو اقتحامها، لأن السفارات الأجنبية تتمتّع بحصانة. وتتحمّل المسؤوليّة المعنوية لذلك، ​الدولة​ التي تتواجد على أرضها السفارات الأجنبية، التي يتوجّب عليها أن توفّر الحماية لها".

وعن التصنيف الأميركي للمحتجين ووصفهم ب​الإرهاب​يين، أشار منصور الى أن "هذا هو الإلتباس الذي يقع فيه الأميركيون. فكلّ من يعترض ال​سياسة​ الأميركية في المنطقة، وفي العراق، يصبح بنظرهم إرهابياً. ولكن لا. هذا لا يجوز، وهو مجافٍ للحقيقة. يجب التمييز ما بين القوى الإرهابية التي تضرب المنطقة، وتلك التي تريد أن تفرض نفوذها عليها، وبين تلك التي لا تقوم بكلّ ذلك".

ولفت الى أن "العراقيون وقفوا في وجه الإرهاب وحاربوا ضدّه. ولكنهم عندما يرون اليوم وجوداً أجنبياً وأميركياً بالذّات على أرضهم، فهم لن يرضوا به، وهذا طبيعي. فيتوجّب على ​واشنطن​ أن تدرك أن العراقيين لا يمكنهم أن يقبلوا الإحتلال الأميركي لجزء من الأراضي العراقية. ولذلك، كانت ردة فعلهم قوية بعد قصف مراكز "​الحشد الشعبي​".

وأشار الى أنه "كان لـ "الحشد الشعبي" في العراق، اليد الطولى في محاربة الإرهاب وهزيمة "داعش"، وأن تصنّفه واشنطن بأنه إرهابي فهذا خطير جداً، ولا يُمكن معرفة نتائج ردات الفعل العراقية على هذا التصنيف مستقبلاً، خصوصاً أن المسألة لا ترتبط بالعراق وحده، بل بالمنطقة المشرقية كلّها".




منصور: ما حصل حول السفارة الأميركية بالعراق هو رد طبيعي على ما يعانيه العراقيون




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2020