اخر الاخبار  أوساط الراي: هناك إمعان بمحاولة تحويل المصارف وسلامة "كبش محرقة" كامتداد للمعركة على الحريرية السياسية    /    مرتضى: البدء بحفر اول بئر نفطي في لبنان اعتباراً من الخميس المقبل    /    عبدالله: للتفكير جديا بتأميم البنوك كما حصل في أزمات أميركا وبريطانيا    /    عبدالله: للتفكير جديا بتأميم البنوك كما حصل في أزمات أميركا وبريطانيا    /    وهبي قاطيشه: لبنان قادر أن يكون "سينغافوره" دولية    /    فضل الله: لتلقف اليد الايرانية الممدودة والمبادرة التي قدمتها لمساعدة لبنان    /    فهمي:سنضاهي كافة الموانئ الجوية بكافة البلدان المتقدمة من الناحية الامنية    /    الاتحاد: ما يحكى عن صفقة القرن، ما هو الا استمرار لنهج التعدي على حقوق الأمة    /    نجار من المطار: لم يدخل الى الأراضي اللبنانية أي مصاب بفيروس كورونا    /    ضاهر: هل بدأت مرحلة سقوط الأقنعة ؟    /    هاشم: القرار الذي سيتخذ بموضوع اليوروبوندز سيحفظ الامن الاجتماعي    /    أبو شقرا: موضوع المحروقات أخذ طريقه الصحيح للحل    /    حسن مراد : المتاريس الطائفية تحمي الفاسدين ومواقعهم    /    ادارة مؤسسات الغد الأفضل استقبلت مديرة المركز الثقافي البرازيلي ...    /    طه: لتمثيل كافة الأطر الوطنية والإسلامية بلجنة الحوار اللبناني الفلسطيني    /    السيد للسنيورة: "بيكونوا الناس ناسيينك بتجيب لحالك المسبّة"    /    عبدالله: مصرف لبنان يستطيع ان يشتري 1.2 مليار دولار دين بـ420 مليون دولار    /    مستشار الدفاع البريطانية: حان الوقت لاتخاذ إجراءات عاجلة من قبل الحكومة    /    علامة: الأرقام الإحصائية المتداولة تُظهر تفاوت غير مبرر لأسعار السلع في السوق    /    أبو زيد: باستطاعة روسيا اليوم ان تكون الوسيط بين الدول المتنازعة    /    كرم: للالتزام الحقيقي بالخطوات الاصلاحية بدءا بملف الكهرباء    /    إدكار طرابلسي دان التعرض لعفيف نسيم ودعا الدولة لبسط الأمن    /    سعادة اكد ان لا مهرب من الافلاس: نحتاج الى عقود للخروج من الحفرة    /    دياب يعمل على إعداد برنامج إنقاذي اقتصادي واجتماعي سيعرض أمام صندوق النقد    /    مكتب فهمي: تراخيص عازل لأشعة الشمس سارية المفعول حتى 30 أيلول 2020    /   


التفاصيل




التاريخ:2020-01-08

1:30 PM


عبدالله: هناك من يريد ان يستمر بإمساك السياسة الخارجية في البلد ليتفرّد بها



انتقد عضو كتلة "اللقاء الديمقراطي" النائب ​بلال عبدالله​ "الترف السياسي الحاصل على مستوى التشكيل، لأننا في حاجة الى حكومة أمس قبل اليوم، خصوصاً انها حكومة أكثرية، ويجب ألّا تكون لديهم إشكالية في التأليف، ما يعني انّ هناك ثغرة او إشكالية ضمن الفريق الواحد. فليقولوا علناً ماذا يريدون؟"

ووصف عبدالله في حديث لصحيفة "الجمهورية" العقدة اليوم بأنها "عقدة الجمهورية"، "فهناك من لا يزال يفكر بذهنية الأكثرية ويريد أن يمتلك القرار المعطّل من خلال الثلث المعطّل، وهناك من يصرّ على تجيير الوزارات الدسمة لمستشاريه ووزرائه لاستكمال المشاريع التي بدأها والالتزامات التي وزّعها، وهناك من يريد ان يستمر بإمساك ال​سياسة​ الخارجية في البلد ليتفرّد بها بمعزل عن ​مجلس الوزراء​".

ورأى أنّ "الحل واضح، فإمّا أن يحسم ​الراعي​ الأساسي لهذه ​الحكومة​ أمره في ظل التطورات الاقليمية المستجدة، على خلفية اغتيال ​قاسم سليماني​، وفي ظل وضع اقتصادي منهار، ويصدر مراسيم الحكومة، او يعتذر الرئيس المكلّف، فلعبة تضييع الوقت لم تعد مسموحة".




عبدالله: هناك من يريد ان يستمر بإمساك السياسة الخارجية في البلد ليتفرّد بها




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2020