اخر الاخبار  حسن مراد : المتاريس الطائفية تحمي الفاسدين ومواقعهم    /    ادارة مؤسسات الغد الأفضل استقبلت مديرة المركز الثقافي البرازيلي ...    /    طه: لتمثيل كافة الأطر الوطنية والإسلامية بلجنة الحوار اللبناني الفلسطيني    /    السيد للسنيورة: "بيكونوا الناس ناسيينك بتجيب لحالك المسبّة"    /    عبدالله: مصرف لبنان يستطيع ان يشتري 1.2 مليار دولار دين بـ420 مليون دولار    /    مستشار الدفاع البريطانية: حان الوقت لاتخاذ إجراءات عاجلة من قبل الحكومة    /    علامة: الأرقام الإحصائية المتداولة تُظهر تفاوت غير مبرر لأسعار السلع في السوق    /    أبو زيد: باستطاعة روسيا اليوم ان تكون الوسيط بين الدول المتنازعة    /    كرم: للالتزام الحقيقي بالخطوات الاصلاحية بدءا بملف الكهرباء    /    إدكار طرابلسي دان التعرض لعفيف نسيم ودعا الدولة لبسط الأمن    /    سعادة اكد ان لا مهرب من الافلاس: نحتاج الى عقود للخروج من الحفرة    /    دياب يعمل على إعداد برنامج إنقاذي اقتصادي واجتماعي سيعرض أمام صندوق النقد    /    مكتب فهمي: تراخيص عازل لأشعة الشمس سارية المفعول حتى 30 أيلول 2020    /    ادي معلوف: مدير مصرف حول وبناته 17 مليون دولار للخارج اخر شهر تشرين الاول    /    وهاب تمنى على دياب التفاوض مع المعنيين بملف البواخر لتنزيل السعر من 4.9 سنت إلى 3 سنت    /    الفرزلي: الاستهداف الاستراتيجي والحقيقي للبنان يهدف لدفع اللبنانيين للهجرة    /    كنعان: المطلوب تحرك واضح وشفاف يؤمن مصلحة المودعين ومالية الدولة    /    عبدالله: الموازنة لم تصدق وفق الأصول حتى تاريخه ولم تصدر بالجريدة الرسمية لأسباب غير معروفة    /    نقيب الصيارفة: لم نستطع الإلتزام بتحديد سعر صرف الدولار بسبب المضاربة والتطبيقات التي تتلاعب بالسوق    /    ضاهر: كنا نطمح ان نكون سويسرا الشرق أصبحنا كرخانة الشرق    /    كبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية التقى الرئيس عون وأكد دعم بلاده للبنان    /    دياب التقى السفيرة الأميركية وعرض معها تطورات الاوضاع في لبنان    /    نصرالله: لوضع التراشق بالإتهامات جانباً ومنح الحكومة فرصة منطقية ومعقولة    /    كرامي: تحية لدياب لعمله على إبطال قرار الميدل إيست    /    محمد نصرالله: المواقف الأوروبية والعربية تشير إلى الثقة بالحكومة    /   


التفاصيل




التاريخ:2020-01-31

12:30 PM


مصادر "الشرق الاوسط". مقررات مؤتمر سيدر قائمة والاستفادة منه رهن الإصلاحات



لفتت مصادر سياسية مطلعة على ​الاجتماع المالي​ الاقتصادي الذي ترأسه رئيس ​الحكومة​ ​حسان دياب​ في ​السراي الحكومي​، إلى انه غلب عليه طابع الاستماع مع المصارف وحاكم مصرف ​لبنان​ ​رياض سلامة​، إلى الوضعين المالي والاقتصادي في البلاد، وإنه جرى التأكيد على أن مقررات ​مؤتمر سيدر​ لا تزال قائمة، وأن لبنان يحتاج إلى الإسراع في القيام بالإصلاحات للاستفادة منها.

وأكدت المصادر في حديث لـ"الشرق الاوسط" أن دياب كان في معظم الوقت مستمعاً، وطرح أسئلة للاطلاع على واقع المصارف والعلاقة بينها وبين "​مصرف لبنان​". وأثيرت خلال الجلسة قضية "الظروف ​القاهرة​"، وتم شرح الإجراءات التي تتخذها المصارف مع "مصرف لبنان"، حيث أكد المصرفيون المعنيون أنها "إجراءات قاهرة ومؤقتة ريثما تعود الأمور إلى طبيعتها"، وطرح سلامة والمصرفيون فكرة أنه لا بد من قوننة الإجراءات كي يتم تطبيقها وفق قاعدة وحدة المعايير.

وقالت المصادر: "كان هناك حرص من رئيس الحكومة على بلورة رؤية موحدة للتعاون والتنسيق، يكون إطارها العام مدرجاً في صلب ​البيان الوزاري​؛ على أن يصار لاحقاً إلى وضع خطة مشتركة ثلاثية الأطراف، تشترك فيها ​الدولة​ من خلال ​وزارة المال​، مع (مصرف لبنان)، و(​جمعية المصارف​)، لضبط الإيقاع بهدف وقف التخبط الذي تصاعد مع بدء ​الانتفاضة​"، مشددة على ضرورة أن تكون هناك شراكة وأعلى درجات التنسيق في الشراكة والتعاون".




مصادر "الشرق الاوسط". مقررات مؤتمر سيدر قائمة والاستفادة منه رهن الإصلاحات




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2020