اخر الاخبار  حسن مراد : لو حرص البعض على السيادة كما حرص اللقاء التشاوري لتجنبنا ما سنصل إليه    /    اللقاء التشاوري اجتمع في دارة النائب كرامي    /    هنية: لبنان القوي والموحد هو رصيد استراتيجي للقضية الفلسطينية ومخيماتنا عنوان استقرار وأمن    /    أديب اثر انتهاء الاستشارات بعين التينة: استمعت لأفكار تعطينا زخما كبيرا من أجل السرعة بالتأليف    /    عون: اندفاعة ماكرون تجاهنا يجب ان يقابلها عزم لبناني على مساعدة أنفسنا وتشكيل حكومة قادرة وشفافة    /    جنبلاط: سمّيت أديب لأن هناك مبادرة فرنسية فريدة من نوعها وهي إنقاذ لما تبقى من لبنان الكبير    /    اللواء خير: لن يكون هناك تعويض على أساس طائفي وحزبي للمتضررين    /    كرامي: الدعوات الى قيام دولة مدنية في لبنان هو نوع من المزاح السياسي    /    مصادر فرنسية للجمهورية: ننتظر ترجمة جدية السياسين بالمحادثات مع ماكرون    /    عبدالله: فرنسا صادقة في مساعدة لبنان في نكبته    /    قزي: نشعر "بنقزة" من تحركات اركان الثورة ومن اختارهم للاجتماع مع السفارات؟    /    هاشم: اين غلاة السيادة والقرار الحر الذين يساهمون في استباحة سيادة الوطن وقراره؟    /    نجم:سأتابع موضوع الحاويات التي تحتوي على مواد قابلة للانفجار بالمرفأ    /    الرئيس ميشال عون يكلف الدبلوماسي مصطفى أديب تشكيل حكومة جديدة    /    من هو مصطفى أديب رئيس الوزراء اللبناني المكلف؟    /    اللقاء التشاوري:لا خوف على البلاد بالإحتكام للدستور بل باستمرار الفراغ    /    اللقاء التشاوري:لا خوف على البلاد بالإحتكام للدستور بل باستمرار الفراغ    /    نصرالله: الثوران الاسرائيلي ليل امس واطلاق القنابل المضيئة والفسفورية امر مهم وحساس    /    القوى الأمنية تعثر على قذيفة قديمة العهد في محيط سد القرعون    /    الجمهورية: برنامج ماكرون لن يقتصر على المشاركة بالاحتفال بمئوية لبنان الكبير    /    الجمهورية: محاولة اخراج "تكليف توافقي" موضوعة على نار حامية    /    وهاب: إلى متى سيترك العالم الطاغية أردوغان يستبيح أمن واستقرار المنطقة؟    /    عبدالله: للاتزام بالتدابير الوقائية لوقف انتشار كورونا    /    اللواء ابراهيم: للتعاضد والتعاون وفقا لأرفع معايير الشفافية للنهوض من الفاجعة التي أصابت كل لبنان    /    مجلس الأمن يدعو للتجديد لليونيفل مع خفض عدد الجنود من 15 الى 13 الف    /   


التفاصيل




التاريخ:2020-07-01

12:30 PM


الاتحاد: القوى المراهنة على نجاح الحصار الأميركي هي قوى تابعة وتفتقد إلى مقومات السيادة



اشار المكتب السياسي ل​حزب الاتحاد​ الى ان "الصعوبات التي يواجهها الوطن، في ظل اشتداد ​الأزمة​ عليه وعلى أبنائه، واشتداد الحصار عليهم في حرب اقتصادية ومالية معلنة، وإن الصمود في هذه المعركة هو وواحد من الموجبات الأساسية التي تقتضيها عملية المواجهة والصمود، والتي يجب ان تشمل كافة المواقع، ولا ندعو فقط في خطابنا لصمود الناس دون دعوة المسؤول أن يجند كل طاقاته وإمكاناته لدعم صمود المواطن، من هنا، يجب ان تكون ​الحكومة​ على مستوى المرحلة وعلى مستوى المواجهة، وتستخدم جميع الوسائل والإمكانات في سبيل هذا الصمود، لأن القبول بالشروط الأميركية يعني حماية أمن الكيان الصهيوني و​تحقيق​ مصالحه الأمنية والاقتصادية، فالحكومة التي أطلق عليها حكومة الاختصاصيين يجب ان تؤدي دورا عالي المستوى لمواجهة التحديات بروح وطنية عالية، وليس ترك الشعب يواجه مصير هذه العقوبات دون إجراءات حكومية حامية، وإن محاولة رفع سعر ​رغيف الخبز​ وفقدان المواد الأساسية، وارتفاع أسعارها بما فيها ​المازوت​ و​الفيول​ لتعميم العتمة، المترافق مع زيادة الأسعار بنسبة عالية، هو دليل أن الحكومة لم تتخذ الإجراءات الكافية لدعم هذا الصمود".

ولفت حزب الاتحاد في بيان، الى ان "القوى المراهنة على نجاح الحصار الأميركي هي قوى تابعة، وتفتقد إلى مقومات السيادة، لأن ما تحمله الشروط الأميركية على الوطن هي قاسية وتمس ب​الاستقلال​ وتجعل ​لبنان​ ملحقا لإرادات لا تحترم السيادة الوطنية اللبنانية ولا القرار الوطني الحر، فالمهللين للحصار الأميركي وإجراءاته ليسوا إلا دمى تحركها ​الإدارة الأميركية​ التي تعبث بأمن الوطن وبمصلحة اللبنانيين وهم من المساهمين بما وصل إليه البلد من وضع سيء".

وذك البيان بأن "الإجراءات الصهيونية لتهويد ​الضفة الغربية​ ومنطقة الأغوار هي جزء من ال​سياسة​ الاستيطانية الصهيونية التي تتجرأ على الحقوق الوطنية الفلسطينية، في ظل واقع عربي مستسلم ومتواطىء ومطبع، لا يرى إلا بالعين الأميركية التي لا تقيم وزنا لأنظمة وكيانات، تبيع أمنها مقابل امتيازات سلطوية زائلة، فهذا التهويد المستمر لن يتم إيقافه، واستعادة الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني على كامل التراب المحتل إلا من خلال عمل عربي جاد، يستجمع روح ثورة 23 تموز التي قادها القائد المعلم ​جمال عبد الناصر​، والتي حركت بالأمة عوامل النهوض والتحرر والاستقلال ومقاومة المحتل الصهيوني، من خلال وحدة عربية تستجمع طاقات الأمة لمحو هذا الكيان الغاصب الذي زرع في قلب الوطن العربي ليمنع نهوض الأمة واستقلالها."




الاتحاد: القوى المراهنة على نجاح الحصار الأميركي هي قوى تابعة وتفتقد إلى مقومات السيادة




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2021