اخر الاخبار  الفرزلي: أي قرار يتخذ على الساحة اللبنانية سيكون من وحي الحفاظ على النأي بلبنان عن الصراعات    /    أرسلان عرض مع نائب وزير الدفاع الروسي لأوضاع المنطقة وآخر المستجدات    /    عون وبري بحثا بعدد من السيناريوهات المحتملة لجلسة 17 تشرين    /    الوزير مراد الى ريو دي جينيرو لحضور اجتماع "الميركوسور" ولقاء الرئيس البرازيلي    /    المدير المالي بالضمان: هناك طلب كبير على سحب تعويضات نهاية الخدمة والسيولة متوفرة    /    رياض سلامة: نعمل على ألا تكون المصارف ممرًا لعمليات فساد    /    شهيب: سنتابع التعاون من اجل حل العديد من القضايا التربوية    /    الراعي التقى نائب الرئيس الغاني وأثار معه مسألة تأشيرة دخول اللبنانيين    /    صحناوي: لم نوظف اكثر من 250 شخصا في المرحلة التي كنا بها بوزارة الاتصالات    /    البراكس: فوجئنا اليوم بانذار للمحطات بضرورة تسديد الاموال بالدولار    /    فنيش:بعض الفرقاء يعيشون في أوهام وعصبيّات ولا تفرق معهم مصلحة البلد    /    جنبلاط: سد النهضة قد يشكل تحديا وجوديا للشعب المصري    /    مراد يدعو للتواصل مع الدولة السورية ويؤكد: الحكومة مصرّة على مكافحة الهدر والفساد...    /    مراد استقبل وفود بقاعية    /    حسن مراد: الشعب اللبناني سيربح على الأزمة الاقتصادية    /    الوزير مراد: آن الأوان لفتح ملف المساجين الإسلاميين والتواصل مع الحكومة السورية    /    مراد: نحن من مدرسة عبدالرحيم مراد بالإنفتاح ومد اليد وعدم الإنجرار لمساجلات ولغة لا تليق بالبقاعيّين    /    اللواء ابراهيم عرض مع مراد إنعكاس الأزمة الإقتصادية على التجارة الخارجية    /    الفرزلي: للسادة النواب الحق باعادة النظر بقانون الانتخاب بصورة جذرية    /    جبق أطلق الحملة الوطنية للتوعية من سرطان الثدي: لعدم التهاون مع هذا المرض    /    مصادر وزارة للجمهورية: الموازنة عالقة في سلة الاصلاحات والخطوات الصعبة    /    سامي الجميل: قد يقع ما ليس في الحسبان إن لم يتم تدارك المأزق الاقتصادي المالي    /    ابراهيم الموسوي: سؤال برسم ما يسمى بالعدالة الدولية والأمم المتحدة وجمعيات حقوق الانسان في الغرب    /    جنبلاط: حافظوا على نادي الغولف هذه المساحة النادرة الخضراء في بيروت    /    وهاب: المواقف المصرية والإماراتية والسعودية من الغزو التركي ممتازة    /   


التفاصيل




التاريخ:2019-06-29

12:00 PM


مراد : اذا بقي الليطاني على ما هو عليه لا يمكننا أن نعزز حركة التصدير



لمشاهدة الفيديو اضغط هنا :

من ضمن سلسلة اللقاءات التي يجريها وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد بين فعاليات بقاعية ووزراء في دارة مراد في شتوراما، كرّم وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني بحفل غداء على شرفها وبحضور حشد من فعاليات البقاعين الغربي والأوسط وفعاليات اقتصادية وتجارية ورؤوساء بلديات.

بداية رحب مراد بالوزيرة البستاني وشبهها بزهرة من زهرات الحكومة الأربعة، واعتبر ان تكريم الوزراء بين أبناء البقاع في منزل "المرجعية" هو دليل على ضرورة تعميم التواصل المباشر بين المواطن والوزير المعني. وقال اعرف مشاكل ومطالب الناس تتعلق بالكهرباء ، المياه ، الصرف الصحي طرقات وابار واعرف قدرات الوزارة واعرف موقفك واعرف النتائج والانجازات التي ستقدمينها"، على الصعيد الشخصي صوتي معكي وداعم، بالنسبة لكل المشاريع التي تخص لبنان والبقاع، وأضاف تابعت جولتك على الليطاني واعرف أزمة الكهرباء وهذه الأزمة تتعلق بملف التجارة الخارجية واذا بقي النهر على ما هو عليه لا يمكننا أن نعزز حركة التصدير على الاستيراد ويمكننا بحكومة إلى العمل أن نضع خطة طواريء لانقاذ النهر والاقتصاد، ولا يعالج النهر ب800 مليون دولار وبذلك نحن نعاقب الناس ولا نقدم معالجة حقيقية كدولة، المطلوب من ترتيب الوضع البنية التحتية للدولة وهناك قرى لم تعد تحتمل الوضع بسبب الاضعاف من اعداد النازحين، وعلينا وضع خطة لتنظيف النهر وحماية الانتاج اللبناني ولا شك بقدراتك وانا اعرف مواقفك من خلال مجلس الوزراء ومن خلال التكتل وسأقف الى جانبك بمجلس الوزراء لتساعديننا ببعض المطالب التي تخص لبنان والبقاع. وختم نقوم بسلسلة تكريمات لنعرّف الوزراء على هذه المنطقة من لبنان.

بدورها الوزيرة ندى البستاني شكرت مراد على تنظيم هذا اللقاء "الذي سمح لي ان ألتقي بهذا العدد الكبير من المهتمين بالشأن العام والمواطنين" .

وقالت وصلت الى هنا بعد جولة قمت بها اليوم في منطقة البقاع الغربي وجزء من زحلة لأتفقد عن قرب المشاريع المنفذة وقيد التنفيذ وخاصةً في قطاع الصرف الصحي، والتي تنعكس في شكل مباشر على نهر الليطاني، شريان الحياة في سهل البقاع والجنوب وكل لبنان. اذ لا يجب أن ننسى ان حوض الليطاني يشكّل 20% من مساحة لبنان، وحمايته واجب علينا كمسؤولين ومواطنين على حد سواء". وقال" ان قلبي يكبر عندما أرى بحيرة القرعون مليئة بالمياه وتفيض، مما يؤكد يوماً بعد يوم أن خيار اعتماد السدود الذي بدأ في خمسينات القرن الماضي وأكدنا عليه في الاستراتيجية الوطنية لقطاع المياه التي أقرّتها الحكومة سنة 2012 هو الخيار الصحيح في بلد مناخه متل لبنان" .

واستطردت البستاني هذه البحيرة التي فاضت هذه السنة كما فاض سد القيسماني وسد شبروح وبحيرة اليمونة وبحيرة الكواشرة، نأمل انه بعد تنفيذ كل مشاريع الصرف الصحي وازالة التعديات والتلوث الصناعي، تعود كسابق عهدها سبباً للانماء والسياحة والزراعة وليس مصدراً للأمراض".

ولفتت الى آجواء زيارتها وجولتعا على البقاع بالقول" اليوم حزنت كثيراً عندما رأيت مخيمات النزوح السوري المنتشرة على ضفاف النهر وكمية التلوث الكبيرة التي تسبّبها. ونحن في وزارة الطاقة والمياه مع مصلحة الليطاني نقوم بمجهود كبير لإزالة التلوث عن النهر في انتظار الحل النهائي لمشكلة النزوح" . واردفت

علماً ان مشكلة النزوح لا تلوث فقط نهر الليطاني، بل أثّرت ايضاً في شكل كبير على قطاع الكهرباء، اذ ان النازحين يستهلكون أكثر من 4 ساعات تغذية في التيار يومياً ويسبّبون بأكثر من 300 مليون دولار خسارة في السنة فقط في قطاع الكهرباء".

وقالت البستاني "نحن اليوم على مفترق جديد في قطاع الكهرباء: الخطة المحدثة التي بدأنا في تنفيذها منذ شهرين بعد ما وافق عليها مجلس الوزراء، وبدأنا نلمس نتائجها الايجابية خاصةً في موضوع خفض الهدر الفني وغير الفني ورفع التعديات بكل المناطق، الأمر الذي ساهم في تخفيض العجز في كهرباء لبنان في انتظار بناء المعامل الجديدة التي نحضّر مناقصاتها". وتابعت" بالتوازي مع هذه الورشة الكبيرة، أطلقنا تحديث الاستراتيجية الوطنية لقطاع المياه والصرف الصحي التي سينتج عنها توصيات ولوائح في المشاريع بحسب الأولويات وبكل المناطق، ومن المؤكد ان البقاع الغربي سيكون موجود في صلب هذه المشاريع. وقريباً أيضاً سنطلق خطة وطنية شاملة لإزالة التعديات عن كافة المجاري المائية والأنهر في لبنان وليس فقط في الليطاني".

وقالت" تكتل لبنان القوي نعمل على تحقيق هدف واحد وكبير هو النهوض في لبنان واعادته من جديد على خارطة التقدم والازدهار والخروج من الأزمة الاقتصادية". أما فِي هذا السياق نأمل كوزارة طاقة ان يساهم قطاع النفط في هذه النهضة وخاصةً ان أعمال الحفر ستبدأ آخر هذه السنة".




مراد : اذا بقي الليطاني على ما هو عليه لا يمكننا أن نعزز حركة التصدير




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2019