اخر الاخبار  مخزومي من دار الفتوى: الكلفة المالية لأي هندسة مالية اليوم ستكون باهظة    /    رئيس القومي: خيار الصمود الذي اتخذته سوريا بمواجهة الحرب الارهابية أثمر انتصارا    /    لافروف: سنرد بحزم على أي استهداف للعسكريين الروس في سوريا    /    بري: بإستعادة وحدتنا نستعيد ليس فلسطين فحسب إنما كل حقوقنا    /    حمدان: اللبنانيون قبلوا بأبسط الحقوق وهو حل أزمة النفايات في شوارع لبنان    /    كهرباء لبنان: عزل محطة بعلبك الجديدة 220 ك.ف. غدا    /    رابطة التعليم الثانوي طالبت بإصدار قرار تثبيت الأساتذة الجدد وصرف مستحقاتهم    /    علامة: لجنة الشباب والرياضة تسعى لتقديم إقتراحات تهدف الى تطوير الرياضة    /    باسيل: نريد دولة مدنية شاملة لكن إلى حين ذلك لن نتنازل عن المناصفة بالتمثيل    /    بو صعب: علينا مقاربة أي استراتجية دفاعية جديدة وفق الواقع الحالي    /    هيئة العمل الفلسطيني المشترك: اضراب عام وقفال مداخل مخيم عين الحلوة يوم الخميس    /    الصمد: أنا ضد مطمر تربل إذا كان سيؤدي إلى فتنة إسلامية ـ مسيحية    /    جبق يوقع السقوف المالية للمستشفيات حسب العام 2016 دون رفعها    /    شقير: مطار بيروت أول مطار في العالم سيقدم خدمة الـ5G    /    أبو فاعور: بعد 15 يوما ستباشر وزارة الصناعة بإقفال المسالخ المخالفة    /    جلسة لمجلس الوزراء الخميس في بيت الدين الدين وعلى جدول اعماله 46 بندا    /    تقرير مصرف لبنان: الدين العام 150 في المئة من الناتج المحلي    /    حاكم مصرف لبنان: مستعدون لعقوبات أميركية    /    بالصور: الجمارك تمنع عملية تهريب ضخمة على الحدود    /    "قلق كبير" حيال خزينة الدين... وهذه التفاصيل    /   


التفاصيل




التاريخ:2019-07-29

3:30 AM


مراد: الأجدى بكل حريص على صلاحيات رئاسة الحكومة أن يمدّ يده لشركائه في الطائفة والوطن..!!




جدّد وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد تأكيده أن "يدنا ممدودة للجميع، ليصبح لبنان أجمل وأكثر صلابة"، وقال: "دائمًا نسمع نغمة أنّ أحدًا ما يريد أخذ صلاحيّات رئاسة الحكومة 'وبلحظة بتطلع الجوقة تبع يا غيرة الدين وقوموا وقفوا بدهم ياكلوا حقوقنا ويهجّروكم من البلد".

وفي كلمة له خلال رعايته حفل تخرّج طلاب الجامعة اللبنانية الدولية فرع صيدا، قال مراد: "قلناها وسنبقى نقولها، في هذا الوطن لا أحدًا يأخذ صلاحيّات أحد ولا نقبل بأنّ يمسّ أحد بصلاحيّات الآخر، لأنّنا تعلّمنا بعد 15 عامًا من الحرب أن لبنان لا يمكن أن تحكمه طائفة أو حزب أو تيّار أو مذهب. لبنان واحة تلاقٍ يجمع الكلّ ويجب على الجميع أن يفهم هذا الكلام كي لا يعيدوا النغمة نفسها". وأضاف: "ومش كل ما طرف انحشر يصرخ يا غيرة الدين"، معتبرًا أن الناس يرون ويعرفون جيّدًا من وراء الشرذمة، وأنّ اليد لا تلاقي اليد الممدودة، وأنّ سياسة الإحتكار والأحادية والتّفرّد لم تعُد تنفع. الخلاصة أن لا أحد يريد أن يمسّ بالصلاحيات أو بالحقوق، والأجدى بكل حريص على حمايتها أن يمدّ يده لشركائه في الطائفة أوّلاً وفي الوطن ثانيًا، و'ساعتها الدنيا بألف خير'."

مراد توجّه الى الخرّيجين بالقول: "أرعى تخرّجكم اليوم، وقد يكون قدركم أن تكونوا في زمن العجز والفساد، زمن دولتكم فيه ليست متماسكة، لكن تذكّروا أنّ أمامكم الخيار، إمّا أن تتركوا لبنان وتحرموه من كفاءاتكم أو تناضلوا في سبيل الوطن وتجنّدوا كلّ خبراتكم لإنمائه وتلعبوا أدوارًا قياديّة في خدمته وخدمة الناس وتكونوا مثالًا في النزاهة والتّجرّد. كلّي ثقة في أنّكم ستناضلون ليصبح التوظيف في الدولة وفقًا للكفاءات، وليصبح لبنان بلدًا منتجًا لا مستهلكًا، ولتقدّموا النّموذج الحقيقي للعيش المشترك".

وتابع قائلاً: "رحم الله القائد جمال عبد الناصر عندما قال: 'عندما تتعارض الثورة مع الشعب فإن الثورة على خطأ'. ونحن نقول: 'عندما تتعارض الحكومة مع المواطنين فإن الحكومة على خطأ وعلينا أن نعيد النظر بأمور كثيرة والعمل بكلّ جدّيّة لوقف الهدر بعيدًا من الحسابات الضيّقة، وعلينا خدمة المواطن وتسهيل العيش عليه في وطنه، لأنّ المواطن حرّ ولا يجوز إستغلال النفوذ والسلطة عليه لأننا مؤتمنون على خدمته ولأننا موظّفون لديه، والزعيم أو القائد ليس بعدد الأشخاص الذين يخدمونه بل بكم شخص يخدم هو".

واعتبر أنّ "الطريق أمامنا طويل وشاق ويحتاج للكثير من الجهد والهمّة العالية والعطاء المخلص المتجرّد الذي لا ينتظر المكافأة من أحد، بل هو في سبيل رفعة الأمة ورقيّها لإعلاء شأن لبنان ومنزلته بين الدول، لكنني عندما أراكم وبسمة النجاح على وجوهكم، أتأكد أنكم أمل لبنان والغد الأفضل وستحققون هذا الأمل بالمثابرة والعمل الجدّيّ والوعي الرافض للجهل والتعصّب والإنغلاق. ونحن لن نبخل عليكم بالسعي الى تحسين إقتصادنا وزيادة فرص العمل وإعطائكم الفرصة لتنجحوا وتتميّزوا وترفعوا إسم لبنان الى العالم".

وأضاف مراد: "ينتظركم عمل أساسي وجوهريّ ووطنيّ لتساهموا في إعادة رسم سياسة تربويّة جديدة تواكب الأساليب الحديثة، ورسم خطط إقتصادية وعلميّة وزراعيّة وتجاريّة وإنمائيّة وبيئيّة، لنعيد للبنان دوره الرّيادي في المنطقة. بلدنا هو جامعة ومستشفى وسياحة العرب، يجب أن نعيده ملتقًى لكلّ الأشقّاء والأصدقاء العرب وعليكم دور كبير في إعادة إحياء الثقة بين شرائح المجتمع اللبناني".

ودعا الجميع الى التّكلّم بلغة واحدة هي لغة الوحدة الوطنية واللغة العربية "لأنّ الهجمة كبيرة على تاريخنا وعروبتنا، ومن دون تعزيز ثقافتنا وقدراتنا العلميّة وإيماننا بحقّنا في التّحرّر والتحرير سنبقى لقمة سائغة لأطماع العدو الصهيوني"، لافتًا الى أنّ المطلوب من الجميع "هو رفع الصوت للبدء في حوار يجمع أقطاب الأمّة العربيّة على ثوابتها وعلى ضرورة تحسين العلاقات مع الأصدقاء والوقوف في صفٍّ واحدٍ في وجه عدوّنا الصّهيوني ومشاريعه التّخريبيّة لتبقى القدس عاصمة فلسطين".

لمشاهدة الفديو اضغط هنا :




مراد: الأجدى بكل حريص على صلاحيات رئاسة الحكومة أن يمدّ يده لشركائه في الطائفة والوطن..!!




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2019