اخر الاخبار  الفرزلي: أي قرار يتخذ على الساحة اللبنانية سيكون من وحي الحفاظ على النأي بلبنان عن الصراعات    /    أرسلان عرض مع نائب وزير الدفاع الروسي لأوضاع المنطقة وآخر المستجدات    /    عون وبري بحثا بعدد من السيناريوهات المحتملة لجلسة 17 تشرين    /    الوزير مراد الى ريو دي جينيرو لحضور اجتماع "الميركوسور" ولقاء الرئيس البرازيلي    /    المدير المالي بالضمان: هناك طلب كبير على سحب تعويضات نهاية الخدمة والسيولة متوفرة    /    رياض سلامة: نعمل على ألا تكون المصارف ممرًا لعمليات فساد    /    شهيب: سنتابع التعاون من اجل حل العديد من القضايا التربوية    /    الراعي التقى نائب الرئيس الغاني وأثار معه مسألة تأشيرة دخول اللبنانيين    /    صحناوي: لم نوظف اكثر من 250 شخصا في المرحلة التي كنا بها بوزارة الاتصالات    /    البراكس: فوجئنا اليوم بانذار للمحطات بضرورة تسديد الاموال بالدولار    /    فنيش:بعض الفرقاء يعيشون في أوهام وعصبيّات ولا تفرق معهم مصلحة البلد    /    جنبلاط: سد النهضة قد يشكل تحديا وجوديا للشعب المصري    /    مراد يدعو للتواصل مع الدولة السورية ويؤكد: الحكومة مصرّة على مكافحة الهدر والفساد...    /    مراد استقبل وفود بقاعية    /    حسن مراد: الشعب اللبناني سيربح على الأزمة الاقتصادية    /    الوزير مراد: آن الأوان لفتح ملف المساجين الإسلاميين والتواصل مع الحكومة السورية    /    مراد: نحن من مدرسة عبدالرحيم مراد بالإنفتاح ومد اليد وعدم الإنجرار لمساجلات ولغة لا تليق بالبقاعيّين    /    اللواء ابراهيم عرض مع مراد إنعكاس الأزمة الإقتصادية على التجارة الخارجية    /    الفرزلي: للسادة النواب الحق باعادة النظر بقانون الانتخاب بصورة جذرية    /    جبق أطلق الحملة الوطنية للتوعية من سرطان الثدي: لعدم التهاون مع هذا المرض    /    مصادر وزارة للجمهورية: الموازنة عالقة في سلة الاصلاحات والخطوات الصعبة    /    سامي الجميل: قد يقع ما ليس في الحسبان إن لم يتم تدارك المأزق الاقتصادي المالي    /    ابراهيم الموسوي: سؤال برسم ما يسمى بالعدالة الدولية والأمم المتحدة وجمعيات حقوق الانسان في الغرب    /    جنبلاط: حافظوا على نادي الغولف هذه المساحة النادرة الخضراء في بيروت    /    وهاب: المواقف المصرية والإماراتية والسعودية من الغزو التركي ممتازة    /   


التفاصيل




التاريخ:2019-07-29

9:15 AM


كرامي منتقدا الحريري:يبدو كأنه رئيس لجان وزارية ويريد الاستئثار بالطائفة السنّية



رأى النائب ​فيصل كرامي​ في حديث لـ"الأخبار" أن "أسباب أزماتنا هي بتجاوزنا الدستور وعدم العودة إلى أحكامه"، مستغربا كيف أنه "وسط كل هذه الأزمات، حكومتنا لا تجتمع، ويحاولون إقناعنا بأن عدم اجتماع الحكومة أفضل"، معتبرا ان "الحكومة والدولة والسلطة والأجهزة يفترض أن تكون في خدمة الناس".

ووصف هذه الحكومة بـ"حبة السفرجل، كل لقمة بغصّة وكل فشخة بمشكلة"، منتقدا رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ "لأن هناك تنازلات عن صلاحيات رئيس الحكومة، الذي يبدو كأنه رئيس لجان وزارية. لا هيبة ولا قرار"، كاشفاً أنه "لم نلتقِ الحريري منذ الاستشارات النيابية. يريد الاستئثار بالطائفة السنّية كلها، وهذه هي النتيجة".

ولفت إلى أن وزير الخارجية ​جبران باسيل​ قال إن ما حصل في أحد بنود ​الموازنة​ المتعلق ب​مجلس الخدمة المدنية​ "انتهاك للاتفاقيات". وسأل "ما هي هذه الاتفاقيات ومع من عقدها، وهل هي أهم من الدستور؟". ورأى ان "الموازنة انكماشية وبلا رؤية اقتصادية، مع رفع للفوائد، وفرض للضرائب، أما النمو فسيكون صفراً مع نظرة سلبية وفق حاكم ​مصرف لبنان​ ​رياض سلامة​. الموازنة في العادة تأتي لخدمة الرؤية الاقتصادية، وهو ما لم يحصل"

وتوقف عند ​التسوية الرئاسية​ التي "لسنا موافقين عليها"، وقال: "إذا كانوا لا يريدون توظيف أحد، فلماذا أجروا مباريات في مجلس الخدمة المدنية. المادة 95 من الدستور واضحة، وهي تقول إن ​المناصفة​ في الفئة الأولى فقط"، وسأل: "إذا لم يعجبكم الدستور غيّروه، وإذا كنتم حريصين على ​اتفاق الطائف​، فماذا أبقيتم منه؟".

وعن تسريب أعداد السكان في لبنان، الذي أظهر أن المسيحيين يشكلون 30 في المئة فقط، اعتبر ان ذلك "غير بريء"، مؤكداً في المقابل: "نحن مع المناصفة، والعيش الواحد، وعدم استهداف المسيحيين. ولكن أي طائفة في لبنان ليست مستهدفة؟ الشيعة مستهدفون في أغلب دول العالم، ويكاد لا يخلو بلد إلا وتلاحق سلطاته التجار الشيعة لمجرد الشبهة، والأرمن والسريان والعلويون يعانون كذلك، أما السّنة في لبنان، فهم يعانون بطالة تفوق 50 في المئة، وخصوصاً في ​طرابلس​ والشمال، إذ يستفيق نصف سكانهما صباحاً ولا أعمال لديهم يتابعونها. إن أفقر مدينة في البحر الأبيض المتوسط هي طرابلس عاصمة السنّة. وشبابنا في السجون من دون محاكمات. نحن على رأس الطوائف المستهدفة، ونريد تطبيق العدالة والقانون أكثر من الآخرين".

وتوقف كرامي عند مباريات كتّاب العدل، قائلا: "كان عدد المسيحيين الناجحين فيها أكثر من المسلمين ولم نعترض. التقيت البطريرك ​مار بشارة بطرس الراعي​ أخيراً، وكان رأيه من رأيي بضرورة تطبيق القانون واعتماد معيار الكفاءة. إذا كان البطريرك لا يعترض، فلمَ يعترضون هم؟ إنهم يريدون شدّ العصب الطائفي للاستفادة منه في مكان ما، رئاسياً وانتخابياً وشعبياً. كلنا يمكنه أن يلعب هذه اللعبة، لكنها خطيرة. لبنان لا يحتمل هكذا مزايدات، وعلينا العودة إلى الدستور".

وردّ كرامي عدم حضوره جلسة التصويت على الموازنة بأنها غير دستورية، وسأل: "كيف نقرّ الموازتة بلا قطع الحساب؟ مخالفة القانون يمكن أن نشرب معها "سفن أب"، أما مخالفة الدستور فخطيرة".

كما تطرق كرامي إلى موضوع اليد العاملة الفلسطينية الذي أثير أخيراً، فرأى أن "الموضوع حسّاس ودقيق، وتوقيته مريب. نحن لا نفصله عن خفض موازنة ​الأونروا​، وعن نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، و​صفقة القرن​، ثم يأتي وزير العمل ليقول إنه يريد تطبيق القانون. هل تحاور مع الفلسطينيين، ولماذا لا تطبق المراسيم المتعلقة باستثناء اليد العاملة الفلسطينية من إجازة العمل؟".




كرامي منتقدا الحريري:يبدو كأنه رئيس لجان وزارية ويريد الاستئثار بالطائفة السنّية




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2019