اخر الاخبار  الفرزلي: أي قرار يتخذ على الساحة اللبنانية سيكون من وحي الحفاظ على النأي بلبنان عن الصراعات    /    أرسلان عرض مع نائب وزير الدفاع الروسي لأوضاع المنطقة وآخر المستجدات    /    عون وبري بحثا بعدد من السيناريوهات المحتملة لجلسة 17 تشرين    /    الوزير مراد الى ريو دي جينيرو لحضور اجتماع "الميركوسور" ولقاء الرئيس البرازيلي    /    المدير المالي بالضمان: هناك طلب كبير على سحب تعويضات نهاية الخدمة والسيولة متوفرة    /    رياض سلامة: نعمل على ألا تكون المصارف ممرًا لعمليات فساد    /    شهيب: سنتابع التعاون من اجل حل العديد من القضايا التربوية    /    الراعي التقى نائب الرئيس الغاني وأثار معه مسألة تأشيرة دخول اللبنانيين    /    صحناوي: لم نوظف اكثر من 250 شخصا في المرحلة التي كنا بها بوزارة الاتصالات    /    البراكس: فوجئنا اليوم بانذار للمحطات بضرورة تسديد الاموال بالدولار    /    فنيش:بعض الفرقاء يعيشون في أوهام وعصبيّات ولا تفرق معهم مصلحة البلد    /    جنبلاط: سد النهضة قد يشكل تحديا وجوديا للشعب المصري    /    مراد يدعو للتواصل مع الدولة السورية ويؤكد: الحكومة مصرّة على مكافحة الهدر والفساد...    /    مراد استقبل وفود بقاعية    /    حسن مراد: الشعب اللبناني سيربح على الأزمة الاقتصادية    /    الوزير مراد: آن الأوان لفتح ملف المساجين الإسلاميين والتواصل مع الحكومة السورية    /    مراد: نحن من مدرسة عبدالرحيم مراد بالإنفتاح ومد اليد وعدم الإنجرار لمساجلات ولغة لا تليق بالبقاعيّين    /    اللواء ابراهيم عرض مع مراد إنعكاس الأزمة الإقتصادية على التجارة الخارجية    /    الفرزلي: للسادة النواب الحق باعادة النظر بقانون الانتخاب بصورة جذرية    /    جبق أطلق الحملة الوطنية للتوعية من سرطان الثدي: لعدم التهاون مع هذا المرض    /    مصادر وزارة للجمهورية: الموازنة عالقة في سلة الاصلاحات والخطوات الصعبة    /    سامي الجميل: قد يقع ما ليس في الحسبان إن لم يتم تدارك المأزق الاقتصادي المالي    /    ابراهيم الموسوي: سؤال برسم ما يسمى بالعدالة الدولية والأمم المتحدة وجمعيات حقوق الانسان في الغرب    /    جنبلاط: حافظوا على نادي الغولف هذه المساحة النادرة الخضراء في بيروت    /    وهاب: المواقف المصرية والإماراتية والسعودية من الغزو التركي ممتازة    /   


التفاصيل




التاريخ:2019-07-30

1:30 AM


كرامي: استُعمِلنا كشماعة... وأعذار لا تنطلي على احد



اكد النائب فيصل كرامي، أنّ "كل محاولات التضليل والافتراء والافتئات التي تعرضنا لها نحن تيار الكرامة وآل كرامي، لن تثنينا عن دورنا الوطني".

وتابع في كلمة القاها في لقاء تكريمي اقامه على شرفه محمد ياسين في بلدته الشيخ عياش الحدودية، "استلم هذه الراية بعد الرئيس الشهيد رشيد كرامي دولة الرئيس عمر كرامي، فمنذ العام 1996 كان هناك حصار على هذه السياسة وعلى هذه العائلة، وكان هناك الكثير من الشائعات واستعملنا كشماعة لكل فشل للسلطة الظالمة، التي دأبت في كل انتخابات ان تأتي الى مناطقنا لتأخذ منا ولا تعطينا شيئا، وتوالت السنين وتوالت القضايا".

 

وسأل:"كيف ينهض لبنان اقتصاديا وتعمر مناطق وتفتح طرقات وتشق الانفاق ولا تنال مناطقنا اي شيء من الانماء؟ وكانوا يقولون دائما (نحنا بدنا نخدمكم لكن وجود آل كرامي منعنا ووجود السوري منعنا) فما كانت النتيجة؟"، مشيرا إلى أنّ "هذه الامور وهذه الاعذار لم تعد تنطلي على احد، فكل سنة لديهم عذر جديد، وكل سنة نرى الازمات الاقتصادية والاجتماعية تتلاحق وتكبر وتستمر".

وأضاف كرامي "ارتضينا الطائف دستورا لنا، والميثاق تحول الى دستور، وكلنا نحتكم الى هذا الدستور، ومن يريد ان يفتح جراح الماضي يبقى يعيش في الماضي، ومن يريد فتح جراح الطائفية والمذهبية البغيضة انما هو يعيد فتح ما عانينا منه منذ ال 1975 حتى 1990. لذلك نحذر من هذا الخطاب الطائفي البغيض الذي لن يؤدي بلبنان الا الى الهلاك".

كما رأى أن "كل ما يحصل اليوم لا استطيع ان أبرئه او أن اقول انه يحصل بمحض الصدفة"، معتبرا أن "فتح الملف الفلسطيني في هذه الظروف والملف الطائفي والنقاش بالدستور والميثاق في هذه الظروف وفي ظرف ان الحكومة لا تجتمع، وهناك من يريد ان يقنعنا بان عدم اجتماع الحكومة هو لمصلحتنا".




كرامي: استُعمِلنا كشماعة... وأعذار لا تنطلي على احد




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2019