اخر الاخبار  أوساط الراي: هناك إمعان بمحاولة تحويل المصارف وسلامة "كبش محرقة" كامتداد للمعركة على الحريرية السياسية    /    مرتضى: البدء بحفر اول بئر نفطي في لبنان اعتباراً من الخميس المقبل    /    عبدالله: للتفكير جديا بتأميم البنوك كما حصل في أزمات أميركا وبريطانيا    /    عبدالله: للتفكير جديا بتأميم البنوك كما حصل في أزمات أميركا وبريطانيا    /    وهبي قاطيشه: لبنان قادر أن يكون "سينغافوره" دولية    /    فضل الله: لتلقف اليد الايرانية الممدودة والمبادرة التي قدمتها لمساعدة لبنان    /    فهمي:سنضاهي كافة الموانئ الجوية بكافة البلدان المتقدمة من الناحية الامنية    /    الاتحاد: ما يحكى عن صفقة القرن، ما هو الا استمرار لنهج التعدي على حقوق الأمة    /    نجار من المطار: لم يدخل الى الأراضي اللبنانية أي مصاب بفيروس كورونا    /    ضاهر: هل بدأت مرحلة سقوط الأقنعة ؟    /    هاشم: القرار الذي سيتخذ بموضوع اليوروبوندز سيحفظ الامن الاجتماعي    /    أبو شقرا: موضوع المحروقات أخذ طريقه الصحيح للحل    /    حسن مراد : المتاريس الطائفية تحمي الفاسدين ومواقعهم    /    ادارة مؤسسات الغد الأفضل استقبلت مديرة المركز الثقافي البرازيلي ...    /    طه: لتمثيل كافة الأطر الوطنية والإسلامية بلجنة الحوار اللبناني الفلسطيني    /    السيد للسنيورة: "بيكونوا الناس ناسيينك بتجيب لحالك المسبّة"    /    عبدالله: مصرف لبنان يستطيع ان يشتري 1.2 مليار دولار دين بـ420 مليون دولار    /    مستشار الدفاع البريطانية: حان الوقت لاتخاذ إجراءات عاجلة من قبل الحكومة    /    علامة: الأرقام الإحصائية المتداولة تُظهر تفاوت غير مبرر لأسعار السلع في السوق    /    أبو زيد: باستطاعة روسيا اليوم ان تكون الوسيط بين الدول المتنازعة    /    كرم: للالتزام الحقيقي بالخطوات الاصلاحية بدءا بملف الكهرباء    /    إدكار طرابلسي دان التعرض لعفيف نسيم ودعا الدولة لبسط الأمن    /    سعادة اكد ان لا مهرب من الافلاس: نحتاج الى عقود للخروج من الحفرة    /    دياب يعمل على إعداد برنامج إنقاذي اقتصادي واجتماعي سيعرض أمام صندوق النقد    /    مكتب فهمي: تراخيص عازل لأشعة الشمس سارية المفعول حتى 30 أيلول 2020    /   


التفاصيل




التاريخ:2019-08-26

11:30 AM


هاني قبيسي: انتصرنا بوحدة الشعب والجيش والمقاومة



أكد عضو المكتب السياسي لـ "​حركة امل​" النائب ​هاني قبيسي​ خلال إلقائه كلمة "​حركة أمل​" في حفل تأبين أقامته الحركة في ​بلدة حاروف​ أن "في ​لبنان​ هناك من يعترض على قوة ​المقاومة​ وانجازاتها وقدراتها، ونحن بانتصارنا كرسنا ان قوة لبنان بمثلث ذهبي ​الجيش​ والشعب والمقاومة، لم نقل ان المقاومة هي بديل عن الدولة او الجيش ابدا، بل نقول اننا انتصرنا بوحدة الشعب والجيش والمقاومة ونؤمن بقيام ​الدولة اللبنانية​ الدولة القوية القادرة على الدفاع عن نفسها وارضها، ام ان تكون ضعيفة ويخرج بعض السياسيين للاعتراض على عناصر القوة التي تمتلكها المقاومة من توافق على مفاهيم السياسية حول دعم المقاومة الى اسلحتها، والبعض يقول لسنا بحاجة الى تلك ​الاسلحة​ وعلينا ان نتخلص منها و​اسرائيل​ ما زالت كل يوم تعتدي وتخترق سيادتنا وهذا تجلى بخرقها الفاضح لأجواء ​الضاحية الجنوبية​ ل​بيروت​ حيث انطلقت طائرات تجسس ومراقبة سقطت اثنتان منها. فما يدله هذا الخرق على ان المخطط الاسرائيلي لا زال قائما ولبنان بأمس الحاجة لتعزيز عناصر قوته اكانت لدي المقاومة أم الجيش أم الشعب لكي نتمكن من الدفاع عن لبنان بوجه دولة معتدية بأعمال ارهابية".

 

وشدد على أن "لبنان لن يخضع لاي معادلة انهزامية ولا بمقولة ان قوة لبنان بضعفه هذه المعادلة التي اسقطتها المقاومة اسقطها شهداؤنا بل نقول إن قوة لبنان بمقاومته وبجيشه ووحدة شعبه الا ان البعض في لبنان لا يعمل بتكريس الوحدة الوطنية الداخلية والمخاطر كثيرة وكبيرة ان كان على مستوى ​التهديدات الاسرائيلية​ او من ازمة اقتصادية نعيشها"، مشيرا الى أن "أزمتنا الاقتصادية ليست ناتجة فقط عن الهدر و​الفساد​ الذي هو موجود منذ استقلال لبنان ولا يوجد عند الكثيرين في لبنان قرار حقيقي لمواجهة الهدر والفساد، انما ما يصعد الامور التي تجعل الازمة الاقتصادية مستفحلة هو الحصار الذي يتعرض له لبنان لاجل مواقفه السياسية وهذا الحصار يتمثل ب​عقوبات​ غربية بوجه قيادات ونواب ورجال اعمال لبنانيين وعلى تحويلات المغتربين وأخرى بإقفال حدودنا الشرقية بوجه ​العالم العربي​".

 

ولفت الى أن "هذا حصار حقيقي ومواجهته تتطلب موقفا فاعلا موحدا والموقف في هذه المواجهة هو موقف مطابق لاننا نعرف ان وضع الناس صعب وأن الواقع المعيشي مترد وغير سليم"، مضيفا: "هناك جزء كبير من المواجهة وطني يتعلق بدفع السياسات الغربية عن لبنان وعلينا ألا ننسى الفساد الذي على ​الحكومة​ ان تمارس دورها في مكافحة هذا الفساد لا ان تترك ملفات شائكة كملف ​النفايات​ معلق لاكثر من خمسة عشر عاما ومشكلة ​الكهرباء​ لعشرين عاما ولا تدرك الحكومة لحد الآن طريق الحل نرى في هذا امر مشبوها وغير مقبول ومقصودا لسرقة اموال البلد والا على الحكومة ان تعالج هذه المشكلات التي يتحدث عنها كل اركان الدولة ولا يجدوا طريقا للحل فهذا جزء اساسي من تردي اقتصانا فعلى الحكومة في موازنتها القادمة ان تعالج هذه المشكلات وألا تضع اللبناني أمام خطر داخلي يوازي الخطر الخارجي".




هاني قبيسي: انتصرنا بوحدة الشعب والجيش والمقاومة




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2020