اخر الاخبار  ضاهر: الفساد في لبنان لن يتوقف الا عندما يشفى الشعب من أمراضه الطائفي    /    منصور بطيش: لم أوقع أي عقد يخص مشاركة لبنان في معرض دبي    /    علي خريس: العدو الإسرائيلي سيبقى العدو الأول والأساسي    /    سامي الجميل: المسؤول يجب أن يعرف أنه عرضة للمساءلة    /    وليد البخاري: السعودية حريصة على لبنان وشعبه بكافة فئاته وطوائفه    /    عون: نجدد دعوتنا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته للحد من مأساة النزوح واللجوء    /    بري: لا علم لي بوجود إشارات سلبية حول استهداف أميركي لمصارف لبنانية    /    معلومات الجمهورية: توجُه قطاع المحروقات تصعيدي ويلوّح بإضراب مفتوح    /    كنعان: لبنان ليس مفلسا ولن يغرق والمفروض الإسراع بالإصلاحات وتصفير الخلافات السياسية    /    هاشم: مطالبون بوضع خطط إنقاذية قبل أن تملى علينا شروط نحن بغنى عنها    /    عبدالله: لدى مصر تجارب رائدة في الكهرباء وعلينا الاستفادة منها    /    باسيل التقى بفرجينيا أميركيين من أصل لبناني ودعاهم لاستعادة الجنسية: نعمل على تطوير الدولة    /    بين ثقة المواطنين والمجتمع الدولي: المطلوب من الحكومة الكثير    /    محمد نصرالله: سنعمل لنقل مشاكل مسشتفى خربة قنافار إلى الجهات المعنية    /    الوزير حسن مراد يقدم 3 منح جامعية لكل بلدية في لبنان    /    بجهود مراد.. مجموعة "الميركوسور" إلى لبنان قريبًا    /    باسيل في مؤتمر التكنولوجيا اللبناني البريطاني: تحسين الاقتصاد وخلق فرص عمل للشباب من اولويات لبنان    /    ميزة Delete for everyone في واتساب آيفون تبقي الرسائل بعد حذفها    /    مفتي الجمهورية استقبل وفدا اندونيسيا دعاه للمشاركة في المؤتمر العام للجمعية المحمدية    /    اجتماع لنواب البقاع لبحث كيفية معالجة مشكلة التهريب الذي يدمر قطاعي الزراعة والصناعة    /    ابو فاعور: تم اقرار 14 مادة من اصل 32 مادة من موازنة العام 2020    /    بري: العقوبات التي تفرض على لبنان تطال كل اللبنانيين    /    الفرزلي: بري ترأس اجتماعا لهيئة مكتب المجلس وعرضنا مشاريع القوانين المطروحة    /    علي حسن خليل: موازنة 2020 لا يوجد فيها اي ضريبة جديدة لان الناس لم تعد تحتمل    /    نحاس: المشكلة لا ترتبط بالمالية العامّة والتقشّف بل بميزان المدفوعات    /   


التفاصيل




التاريخ:2019-08-26

11:30 AM


هاني قبيسي: انتصرنا بوحدة الشعب والجيش والمقاومة



أكد عضو المكتب السياسي لـ "​حركة امل​" النائب ​هاني قبيسي​ خلال إلقائه كلمة "​حركة أمل​" في حفل تأبين أقامته الحركة في ​بلدة حاروف​ أن "في ​لبنان​ هناك من يعترض على قوة ​المقاومة​ وانجازاتها وقدراتها، ونحن بانتصارنا كرسنا ان قوة لبنان بمثلث ذهبي ​الجيش​ والشعب والمقاومة، لم نقل ان المقاومة هي بديل عن الدولة او الجيش ابدا، بل نقول اننا انتصرنا بوحدة الشعب والجيش والمقاومة ونؤمن بقيام ​الدولة اللبنانية​ الدولة القوية القادرة على الدفاع عن نفسها وارضها، ام ان تكون ضعيفة ويخرج بعض السياسيين للاعتراض على عناصر القوة التي تمتلكها المقاومة من توافق على مفاهيم السياسية حول دعم المقاومة الى اسلحتها، والبعض يقول لسنا بحاجة الى تلك ​الاسلحة​ وعلينا ان نتخلص منها و​اسرائيل​ ما زالت كل يوم تعتدي وتخترق سيادتنا وهذا تجلى بخرقها الفاضح لأجواء ​الضاحية الجنوبية​ ل​بيروت​ حيث انطلقت طائرات تجسس ومراقبة سقطت اثنتان منها. فما يدله هذا الخرق على ان المخطط الاسرائيلي لا زال قائما ولبنان بأمس الحاجة لتعزيز عناصر قوته اكانت لدي المقاومة أم الجيش أم الشعب لكي نتمكن من الدفاع عن لبنان بوجه دولة معتدية بأعمال ارهابية".

 

وشدد على أن "لبنان لن يخضع لاي معادلة انهزامية ولا بمقولة ان قوة لبنان بضعفه هذه المعادلة التي اسقطتها المقاومة اسقطها شهداؤنا بل نقول إن قوة لبنان بمقاومته وبجيشه ووحدة شعبه الا ان البعض في لبنان لا يعمل بتكريس الوحدة الوطنية الداخلية والمخاطر كثيرة وكبيرة ان كان على مستوى ​التهديدات الاسرائيلية​ او من ازمة اقتصادية نعيشها"، مشيرا الى أن "أزمتنا الاقتصادية ليست ناتجة فقط عن الهدر و​الفساد​ الذي هو موجود منذ استقلال لبنان ولا يوجد عند الكثيرين في لبنان قرار حقيقي لمواجهة الهدر والفساد، انما ما يصعد الامور التي تجعل الازمة الاقتصادية مستفحلة هو الحصار الذي يتعرض له لبنان لاجل مواقفه السياسية وهذا الحصار يتمثل ب​عقوبات​ غربية بوجه قيادات ونواب ورجال اعمال لبنانيين وعلى تحويلات المغتربين وأخرى بإقفال حدودنا الشرقية بوجه ​العالم العربي​".

 

ولفت الى أن "هذا حصار حقيقي ومواجهته تتطلب موقفا فاعلا موحدا والموقف في هذه المواجهة هو موقف مطابق لاننا نعرف ان وضع الناس صعب وأن الواقع المعيشي مترد وغير سليم"، مضيفا: "هناك جزء كبير من المواجهة وطني يتعلق بدفع السياسات الغربية عن لبنان وعلينا ألا ننسى الفساد الذي على ​الحكومة​ ان تمارس دورها في مكافحة هذا الفساد لا ان تترك ملفات شائكة كملف ​النفايات​ معلق لاكثر من خمسة عشر عاما ومشكلة ​الكهرباء​ لعشرين عاما ولا تدرك الحكومة لحد الآن طريق الحل نرى في هذا امر مشبوها وغير مقبول ومقصودا لسرقة اموال البلد والا على الحكومة ان تعالج هذه المشكلات التي يتحدث عنها كل اركان الدولة ولا يجدوا طريقا للحل فهذا جزء اساسي من تردي اقتصانا فعلى الحكومة في موازنتها القادمة ان تعالج هذه المشكلات وألا تضع اللبناني أمام خطر داخلي يوازي الخطر الخارجي".




هاني قبيسي: انتصرنا بوحدة الشعب والجيش والمقاومة




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2019