اخر الاخبار  قبيسي: اكثر من 35 جمعية يحركون الشارع ولا نضمن الى اين سنذهب في لبنان    /    نصر الله: الفاسد كالعميل لا دين له ولا طائفة له وليتصرف القضاء بشجاعة    /    فرنجية: يجب تغليب منطق العقل كي لا تستغل مطالب الناس بصراعات سياسية    /    اللقاء الديمقراطي: نستغرب المباحثات الجانبية للتأليف قبل التكليف والظروف لا تحتمل التأخير    /    أبو فاعور: وزارة الصناعة تعمل جاهدة على توفير مناخ الأعمال الملائم    /    قرداحي: استعدنا قطاع الاتصالات عام 2004 وأخرجنا السياسيين منه وزدنا مداخيل الدولة بشكل واضح    /    وهاب: الحريري أخبر حزب الله ان مشكلته مع باسيل وأخبر الرئيس عون ان مشكلته مع الحزب    /    عبدالله: خارطة الطريق للخروج من الازمة تبدأ بتشكيل حكومة اختصاصيين حياديين    /    وسائل إعلام إسرائيلية: قرار تصفية أبو العطا اتخذ بعد استهداف اشدود خلال كلمة نتنياهو    /    الحريري لبري: متوقف عن تناول الالبان ‏والاجبان وحالة البلد بدها ريجيم سياسي    /    بري: سأكون على عداء مع الحريري الى الأبد اذا رفض تسلم الحكومة    /    الرئيس عون طالب بمساعدة الدول العربية للنهوض بالاقتصاد اللبناني مجددا    /    باسيل ادعى على صاحب موقع الجرس ماغازين بجرم القدح والذم والتشهير    /    هنية: جريمة اغتيال أبو العطا محاولة من الاحتلال لتصفية القضية الفلسطين    /    بري وعقيلته يوقعان على رفع السرية المصرفية عن حساباتهما في الداخل والخارج    /    قبلان: نحمل اسرائيل تداعي تصعيدها العدواني الذي يسعى لتخريب المنطقة    /    البنك الدولي يحذر لبنان    /    الوزير مراد: لا حل لمشكلة المحروقات الا بتدخل الدولة...    /    حذارِ استخدام أَبنائنا سواترَ ترابيَّةً للحراك    /    باسيل عن الاخبار المقدم ضده: فرصة جديدة لتظهر الحقيقة    /    بالصور- لليوم الثالث.. طلاب لبنان ينتفضون بوجه "بؤر الفساد"!    /    إضرابٌ مفتوح حتّى يلتزم شقير...    /    إخبار ضد باسيل بجرم اختلاس الاموال العامة وتبييض الأموال    /    البستاني: قد تذهب الدولة لاستيراد المحروقات ولن نقبل برفع سعرها    /    كلودين عون روكز: الرأي الحر وحق التعبير مقدسان بعائلتنا و"كلن مش يعني كلن"    /   


التفاصيل




التاريخ:2019-09-03

11:30 AM


حسن مراد: ممنوع أن يعتدي أحد على لبنان بعد الآن



أقام وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد حفلا تكريميا لوزير المهجرين غسان عطا الله، في دارته بشتوراما في البقاع الأوسط، بحضور النائب سليم عون، الوزير السابق غابي ليون، مطارنة البقاع، قيادات حزبية وامنية وفاعليات بقاعية.

مراد
وألقى مراد كلمة قال فيها: "بفضل المقاومة وهؤلاء الأبطال، تمكنا من إعادة السيادة والمهجرين إلى قراهم وبلداتهم، بعد استضافتنا لهم في مناطقنا ومنازلنا. وبفضل الرئيس القوي ميشال عون، ثبتنا السيادة اللبنانية وممنوع الاعتداء عليها، وخصوصا من خلال التصريح الأخير بعدم الاعتداء على سيادة لبنان".

أضاف: "ممنوع أن يعتدي أحد على لبنان بعد الآن في عهد الرئيس القوي وحكومة الرئيس سعد الحريري المتضامنة "معا إلى العمل" حول الوضع الاقتصادي وبوجه الهجمة الأميركية العالمية والضغوط التي تحصل على لبنان".

وأكد "ثقته بالموضوع العسكري، بفضل الكرامة التي تأكدت بمقولة الجيش والشعب والمقاومة، والتي بفضلها نستطيع أن نرد وننتصر، وأن نعيد الثقة للبنانيين في عهد الرئيس ميشال عون، بعدما فقدنا الثقة في السنوات السابقة".

وذكر ب"مطالب البقاعيبن والمشاكل التي يعانون منها"، لافتا إلى "طريق ضهر البيدر ومشكلة تلوث الليطاني والحوض الناشف"، وقال: "نسعى مع النواب إلى تحريك مسألة طريق ضهر البيدر عن طريق الbot لتفعيل العجلة الاقتصادية".

وتحدث مراد عن "انعقاد جلسة لمجلس الوزراء حول الليطاني، وعما يتعلق بالاقتصاد ومعالجة مشكلة النهر والتصدير وما يمكن أن ينعكس ايجابا على مسألة التصدير والملياري دولار".

ودعا إلى "حل مشكلة الترانزيت مع الدولة السورية كي نتمكن من التصدير بأقل كلفة"، متمنيا "دعم الوزير عطا الله في مجلس الوزراء لما فيه مصلحة لبنان والبقاع".

عطاالله
بدوره، قال عطاالله: "إن 90 في المئة من الأهداف المشتركة كانت تجمعنا مع الوزير مراد من دون معرفة. وعندما التقينا، شعرنا بأننا نعرف بعضنا منذ زمن بعيد. وأنا في طريقي إلى البقاع أخذت على نفسي ألا أتحدث بالسياسة، وكونت صورة عن المنطقة التربوية لمؤسسات الغد الأفضل أنها ككل المدارس، لكني فوجئت بذلك الصرح التربوي الذي يليق بالبقاع".

وأشار إلى أن "توظيف الأموال لشراء الذمم في السياسة والانتخابات بهدف دخول لائحة أمر مخجل"، وقال: "تعالوا وتعلموا كيف توظف الأموال بالطريقة الصحيحة من أجل خدمة عشرات الآلاف من التلاميذ، بنقلهم من الجهل إلى العلم والنور".

ورأى أن "هناك فرقا بين خيار الجاهل والآخر المتعلم في مسيرة بناء الدولة والمؤسسات"، وقال: "تخريج منتجين في المجتمع مطلوب كي لا نبقى نراوح مكاننا، وإن مؤسسات الغد الأفضل للنائب عبد الرحيم مراد خير مثال للشأنين العام والخاص ومثل لكل إنسان".

وتناول "عقبات مشكلة عودة المهجرين إلى قراهم"، لافتا إلى "غياب البنى التحتية والمدارس والمستشفيات ودور العناية"، وقال: "إن الثلاثين مليون ليرة لا تبني منزلا، والمهجر العائد يحسب ألف حساب قبل أن يعود إلى المنطقة التي تهجر منها".

وأكد أن "الشراكة بين القطاعين العام والخاص تؤسس لشراكة في البلد وتوفر فرصا جديدة"، مشيرا إلى أن "لا مشكلة كبيرة في ملفات المهجرين بمنطقة البقاع"، وقال: "ككتلة متضامنة، نعمل لخير لبنان والمنطقة، وأتمنى أن ينتقل الخير من البقاع إلى كل المناطق كي نعيش ونطبق العيش المشترك والمصالحة الحقيقية، كما هي في البقاع، وهذا لا يمكن تحقيقه إلا من خلال الدولة القوية واحترام القانون، ومن يخطىء عليه أن يدفع الثمن، وما نطمح له هو حضور دولة العهد القوي، وهذا ما نعمل من أجله".




حسن مراد: ممنوع أن يعتدي أحد على لبنان بعد الآن




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2019