اخر الاخبار  أوساط الراي: هناك إمعان بمحاولة تحويل المصارف وسلامة "كبش محرقة" كامتداد للمعركة على الحريرية السياسية    /    مرتضى: البدء بحفر اول بئر نفطي في لبنان اعتباراً من الخميس المقبل    /    عبدالله: للتفكير جديا بتأميم البنوك كما حصل في أزمات أميركا وبريطانيا    /    عبدالله: للتفكير جديا بتأميم البنوك كما حصل في أزمات أميركا وبريطانيا    /    وهبي قاطيشه: لبنان قادر أن يكون "سينغافوره" دولية    /    فضل الله: لتلقف اليد الايرانية الممدودة والمبادرة التي قدمتها لمساعدة لبنان    /    فهمي:سنضاهي كافة الموانئ الجوية بكافة البلدان المتقدمة من الناحية الامنية    /    الاتحاد: ما يحكى عن صفقة القرن، ما هو الا استمرار لنهج التعدي على حقوق الأمة    /    نجار من المطار: لم يدخل الى الأراضي اللبنانية أي مصاب بفيروس كورونا    /    ضاهر: هل بدأت مرحلة سقوط الأقنعة ؟    /    هاشم: القرار الذي سيتخذ بموضوع اليوروبوندز سيحفظ الامن الاجتماعي    /    أبو شقرا: موضوع المحروقات أخذ طريقه الصحيح للحل    /    حسن مراد : المتاريس الطائفية تحمي الفاسدين ومواقعهم    /    ادارة مؤسسات الغد الأفضل استقبلت مديرة المركز الثقافي البرازيلي ...    /    طه: لتمثيل كافة الأطر الوطنية والإسلامية بلجنة الحوار اللبناني الفلسطيني    /    السيد للسنيورة: "بيكونوا الناس ناسيينك بتجيب لحالك المسبّة"    /    عبدالله: مصرف لبنان يستطيع ان يشتري 1.2 مليار دولار دين بـ420 مليون دولار    /    مستشار الدفاع البريطانية: حان الوقت لاتخاذ إجراءات عاجلة من قبل الحكومة    /    علامة: الأرقام الإحصائية المتداولة تُظهر تفاوت غير مبرر لأسعار السلع في السوق    /    أبو زيد: باستطاعة روسيا اليوم ان تكون الوسيط بين الدول المتنازعة    /    كرم: للالتزام الحقيقي بالخطوات الاصلاحية بدءا بملف الكهرباء    /    إدكار طرابلسي دان التعرض لعفيف نسيم ودعا الدولة لبسط الأمن    /    سعادة اكد ان لا مهرب من الافلاس: نحتاج الى عقود للخروج من الحفرة    /    دياب يعمل على إعداد برنامج إنقاذي اقتصادي واجتماعي سيعرض أمام صندوق النقد    /    مكتب فهمي: تراخيص عازل لأشعة الشمس سارية المفعول حتى 30 أيلول 2020    /   


التفاصيل




التاريخ:2019-09-18

12:30 PM


قاسم: العقوبات الأميركية لم تعد على "حزب الله" فقط بل على كل لبنان دون استثناء



لفت نائب الأمين العام لـ"​حزب الله​" ​الشيخ نعيم قاسم​ إلى "إننا نرى اليوم على مستوى ​العالم​ العدوان الأميركي الواضح على كلِّ مناطقنا وبلداننا، من خلال محاولة ​أميركا​ فرض سياساتها وشروطها ووجود ​إسرائيل​ في المنطقة على حساب تدمير القرى والمدن، وقتل ​الأطفال​ والنساء والشيوخ بلا رحمة، مرّات بطريقة مباشرة ومرّات من خلال الأدوات التي تستخدمها في منطقتنا".

 

وخلال حفلٍ تكريمي أقامته جمعية التعليم الديني، أكد قاسم أنه "من حق شعوب المنطقة أن يقاوموا، ومن حقهم أن يقاوموا بكل الأساليب، ومن حقهم أن يمتلكوا كلَّ أنواع السِّلاح بدون أيِّ استثناء، من الذي يحق له أن يضع قواعد ما الذي تمتلكه ​المقاومة​ وما الذي لا تمتلكه؟ من الذي يحق له وضع قواعد ما الذي يحق للمقاومة أن تفعله كردّة فعل وما لا يحق لها أن تفعله كردّة فعل؟ عندما نرى العالم أو البعض يعترض على إطلاق طائرات مسيَّرة ضدَّ مصافي ​النفط​، ألم يسألوا أنفسهم لماذا انطلقت هذه الطائرات؟ هي مقاومة وردَّة فعل على الإجرام بحق ​اليمن​، وتدمير اليمن، وقتل شعبه والإجرام بحقِّه وإذا أردنا الحل يجب أن ننظر للسبب، وإلى الجريمة التي ارتكبت بحق اليمن، وأن نعالج الأمور بطريقة سياسية بالتفاهم، لا بسلطة الضغط العسكري الذي يريد أن يفرض شروطه، لأنّ المقاومة اليوم بكلِّ تصانيفها وبكلِّ مواقعها لا تقبل بالشروط التي تُفرض عليها، وتريد أن تستعيد حريتها وكرامتها".

 

 

واعتبر أن "الإدانة يجب أن تكون للفعل وليس لردِّ الفعل، الإدانة للعدوان على اليمن لا للدفاع عن اليمن، الإدانة للإحتلال الإسرائيلي لا لمقاومة إسرائيل، الإدانة لمحاولة تخريب ​سوريا​ لا لدفاع ​الشعب السوري​ عن بلده من أجل إستعادته، الإدانة لمن يحاول ان يضرَّ ويضرب مستندات ومنجزات ​الثورة الإسلامية​ المباركة في ​إيران​ لا لتلك ​الجمهورية​ الإسلامية التي تدافع عن حقوقها وعن شعبها، هناك يجب أن تكون الإدانة".

 

أمَّا بالنسبة للعقوبات الأميركية على ​لبنان​، شدد قاسم على أنه "لم تعد ​العقوبات الأميركية​ على لبنان عقوبات على "حزب الله" وهي ليست أيضاً عقوبات على طائفة، اليوم العقوبات هي عقوبات على كلِّ لبنان من دون استثناء، وإذا كانوا يفكرون أنَّهم يعزلون طرفاً أو جهةً ولا علاقة للجهات الأخرى فهم يتحدثون بطريقة نظرية وهم مخطئون، لأنَّ آثار العقوبات على جميع اللبنانيين من دون استثناء، من هنا مسؤولية المواجهة تقع على جميع المعنيين والمسؤولين في لبنان من أجل وضع حدٍ لهذا السلوك الأميركي الشائن الذي يطال الناس، وليس موجهاً ضدَّ فئةٍ بعينها".

 

وأكد "إننا سنعمل مع كلِّ الجهات على مواجهة هذه الحالة، والسلوك في طرق العلاج المناسبة. ولكن ليكن معلوماً أنَّ مصير العقوبات هو الفشل السياسي بالتأكيد لأننا جماعة لا نتخلى عن أرضنا ولا عن حقوقنا مهما بلغت الضغوطات، وفي النهاية لكلِّ طريقة في الضغط أساليب في المواجهة، وعلينا أن نفكر ونعمل وإن شاء الله نستطيع أن نكون في نهاية المطاف من المنصورين، كما هي الحال في كل معارك الحق ضد الباطل، ومعارك المقاومة ضد إسرائيل".




قاسم: العقوبات الأميركية لم تعد على "حزب الله" فقط بل على كل لبنان دون استثناء




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2020