حمّل التطبيق

      اخر الاخبار   عائلة آل حرفوش تنفي اتهامًا لها بالأخذ بالثأر    /    عبد اللهيان يجدد موقف بلاده من قضية النازحين السوريين    /    شكري: أثيوبيا تتمادى!    /    وزير الخارجية السعودية: نقف إلى جانب الشعب اللبناني وندعو لإصلاحات شاملة    /    علييف: عمليّاتنا العسكرية خلقت ظروفًا أفضل للسلام    /    الجيش اللبناني: زورقان إسرائيليّان خرقا المياه الإقليمية    /    الجيش الإسرائيلي يستهدف موقعًا لحماس في غزة    /    تجدّد التظاهرات للأسبوع الـ38 على التوالي في "تل أبيب" ضد التعديلات القضائية    /    بعد ظهورها "عارية" في شتورة.. هذا هو مصير العاملة الأثيوبية    /    "رغم مضايقات مولوي".. "القومي السوري" يحيي احتفال خالد علوان غدًا    /    جيش الاحتلال يشنّ غارة على مواقع لحماس في قطاع غزة    /    شبان يشعلون النيران في أحراش معسكر لجيش الاحتلال الإسرائيلي قرب قرية بدرس غرب رام الله    /    بخاري: واثقون من إرادة وتطلعات الشعب اللبناني ونريد لـ "لبنان" أن يكون كما كان وأن يستيعد تألقه ودوره الفاعل بين دول المنطقة    /    بخاري من وسط بيروت: لطالما أكدنا أن الاستحقاق الرئاسي في ‎لبنان شأن داخلي ومن الضروري الإسراع في انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية    /    بخاري في اليوم الوطني السعودي الـ93: نزداد فخرًا لما وصل له بلدنا من نجاحات والمملكة حريصة كل الحرص على أمن واستقرار المنطقة    /    سماع دويّ انفجار شرق مدينة غزة    /    طوني فرنجية: نتمنى للمملكة في هذا العيد المزيد من النجاح وعلينا في ‎لبنان التفكير بكيفية نقل البلد إلى مكان أفضل كما فعلت ‎السعودية    /    هنري خوري: نأمل من المحيط مساعدة لبنان لإعادة البلد إلى ما كان عليه سابقًا    /    قصف مدفعي يستهدف نقطة رصد للمقاومة شرق خان يونس    /    إصابتان بالرصاص المطاطي وأخرى بالاختناق خلال مـواجهات مع الاحتلال في كفر قدوم شرق قلقيلية    /    بسام مولوي: مبارك للسعودية وللبنان ولكل العالم العيد الوطني السعودي الـ93    /    فؤاد مخزمي لـ "الجديد": هذا المشهد في وسط بيروت يوضّح أن المملكة العربية ‎السعودية لم ولن تنسى ‎لبنان    /    مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين ومستوطنين على أطراف بلدة بيتا جنوب نابلس في الضفة الغربية    /    وصول سفير المملكة العربية السعودية وليد بخاري الى وسط بيروت للاحتفال بالعيد الوطني السعودي    /    أذربيجان تقول إنها تعمل مع روسيا لنزع سلاح الجماعات الأرمينية في إقليم ناغورني كاراباخ    /   



التفاصيل




التاريخ:2023-07-31
6:45 AM

حالةُ انفصامٍ؟! اللبنانيّون في الـsurvival mode... و"إيه في أمل"!





كريستال النوّار - خاص الأفضل نيوز

 

 

 

تتفاقمُ أزمات اللبنانيّين لدرجةٍ يرى البعض أنّ هذا الشّعب يعيش يوميًّا حالة انفصام. فبين قلّةٍ قادرة على العيش وتوفير مستلزمات الحياة وبين كثرةٍ تزداد تباعًا في الفقر وصعوبة ظروف الحياة، مشاهد المطاعم وأماكن السّهر والمحال التّجاريّة تنقل صورةً مُغايرة تماماً.

 

 

 

ويتمّ رصد عددٍ من التّعليقات من روّاد مواقع التّواصل الاجتماعي في الخارج، ينتقدون فيها حالة "الانفصام" التي يعيشها اللّبنانيّون بين الانهيار والاندفاع نحو التّسلية والسّهر والفرح، رغم كلّ الأزمات. هل فعلاً يعيش اللبنانيّون حالة انفصام... حالة الشّعب المُنهك اقتصاديًّا والمحروم من الخدمات، وحالة الشّعب السّعيد والمُبتهج؟!

 

 

 

الاختصاصيّة في علم النّفس والمُعالجة النّفسيّة شارلوت الخليل تقول إنّ "ما من إحصاءاتٍ لدينا تدلّ على نسبة اللّبنانيين القادرين على عيش حياة الرّفاهيّة الّتي نراها على مواقع التّواصل الاجتماعي وفي أماكن السّهر"، لافتةً إلى أنّ "الأزمة الاقتصاديّة أثّرت سلباً على غالبية العائلات ودفعت بهم إلى تغيير أنماط حياتهم بكاملها، بغضّ النّظر عن مظاهر الاحتفالات وكلّ الصّورة التي نراها.. فهناك عائلات لا يتعدّى مدخولها المئة دولار في الشّهر!".

 

 

 

وتُضيف الخليل، في حديثٍ لموقع "الأفضل نيوز": "صحيح هناك قسم كبير من المغتربين في لبنان، ولكن لا أعتقد أنّ كلّ ما نراه يُعطي صورة واضحة عن غالبيّة اللّبنانيّين إنّما صورة عن قسمٍ منهم ما زال قادراً على تحمّل الوضع العام والعيش بشكلٍ طبيعيٍّ".

 

 

 

كما تُفسّر الخليل الأمر من النّاحية النّفسيّة، وتُشير إلى أنّ "إمضاء الوقت في الخارج والاحتفالات والسّهر، آليّة دفاعيّة نفسيّة يتمّ اللّجوء إليها عمومًا للتغلّب على التّحدّيات والخسائر التي عادةً ما يتعرّض لها الأشخاص في أيّامنا هذه، وأعتقد أنّ هذا ما نراه اليوم في لبنان وسط كلّ المصاعب"، وتُتابع: "هناك آليّات دفاعيّة ناضجة وأخرى غير ناضجة، ولكنّ الأمر يجب أن نُوازنه مع أمورٍ أخرى لكي نتمكّن من تقييمه كما يجب".

 

 

 

وتُضيف قائلةً: "هذا السّلوك يُعتبر غير سلبيّ إذا كان يُستكمل بتصرّفاتٍ إيجابيّة... هل هي حالة انفصاميّة؟ إذا كان الفرد قادراً على إيجاد التّوازن الصّحّي في حياته الخاصّة والاجتماعيّة والمهنيّة، هنا لا يُمكن القول إنّه انفصاميّ مُنفصل عن الواقع إذا كان يلجأ للسّهر والرّفاهيّة، كما يحبّ النّاس أن يصوّروها".

 

 

 

اللّافت أيضاً تعليقٌ على مواقع التّواصل الاجتماعي من قِبل أحد المُغتربين على صور الحفلات الّتي تضمُّ عددًا هائلًا من المُشاركين، جاء فيه: "لو اجتمع هذا العدد من الحضور على أبواب مجلس النواب، لأغلقوه واختاروا رئيس جمهوريّة ونوابًا يُمثّلونهم، وحكومة".

 

 

 

هنا تُشدّد الخليل على أنّ "أحداث البلد لها تأثيرها الكبير على الجميع وهي تضع اللّبنانيّين في ما يُسمّى بالـ survival mode، وهذا ما يجعل معظم الأشخاص يبحثون عن الأمور التي ما زال باستطاعتهم تحمّلها أو السّيطرة عليها. وإذا كان البعض ما زال قادراً على العيش ولو حتّى بجزء من مظاهر الحياة التي اعتاد عليها سابقًا، فهذا أمرٌ جيّد".

 

 

 

وتُتابع: "قسمٌ كبير من الشّعب اللّبناني، وبعد كلّ ما قام به من تحرّكات واحتجاجات وبعدما رفع الصّوت عاليًا بشتّى الطّرق، لاحظ أنّه لم يتمكّن من التّأثير في الوضع الحكومي أو النّيابي أو الوضع السّياسي عموماً، فبدأ يلجأ إلى ما يُمكن أن يكون له دور مؤثّر ومهمّ فيه، وهو كيفيّة عيش حياته. والّذي ما زال قادراً على الاستمتاع والسّهر والمُشاركة في الاحتفالات، يتمسّك بها قدر المُستطاع، لأنّ ذلك يُشعره بنوعٍ من الرّاحة والقدرة على العيش رغم التّحدّيات والصّعوبات التي نعيشها".

 

كذلك، تلفت الخليل إلى "فقدان إيمان قسمٍ كبيرٍ من اللّبنانيّين بادّخار المال بعد ما تعرّض له، وهذا يدفع بالنّاس أيضاً إلى نمط العيش الذي نراه أخيراً؛ فهم يعيشون كلّ يوم بيومه... ولنكن واقعيّين، لم يعد هناك أيّ خططٍ مُستقبليّة بعيدة المدى كالسّابق، فالمُستقبل مجهول لدى معظم اللّبنانيّين وكلّ ما بين أيديهم هو اللّحظة الحاليّة يُحاولون عيشها بكلّ الطّرق المُتاحة، كلٌّ حسب قدرته.

 

 

 لذلك قلّة هم مَن يدّخرون المال اليوم، إذ في السّابق كان يُمكن شراء سيّارة أو منزل أمّا اليوم فالمُستقبل مجهول وغير آمن بالنّسبة إلى العديد من الأشخاص".

 

 

 

أمرٌ إيجابيّ يُمكن مُلاحظته أيضاً، تقول الخليل، وهو توفّر نوعٍ من التّضامن الاجتماعي في قدرة الأشخاص على دعم بعضهم البعض، خصوصًا ضمن فئة الشّباب، ليتمكّنوا من الاستمرار في حياتهم، "ونُلاحظ أنّهم يقومون بنشاطاتٍ اجتماعيّة مُشتركة ويتعاونون في الدّفع والمصاريف بشكلٍ يُمكّن الجميع من أن يكون حاضراً... وهذا نُسمّيه support system وهو بالغ الأهميّة ويُقرّب النّاس ويُساعد على تخفيف الضّغط النّفسي الّذي يترافق مع الوضع المُتردّي الحالي".

 

 

 

لكلّ مَن ينتقد طريقة عيش اللّبنانيّين في هذه الفترة الصّعبة، هذه ليست حالة انفصام... هذا شعبٌ لا يستسلم ويُحبّ الحياة ويُضحّي بنفسه وبكلّ ما يملك من أجل لحظة فرحٍ وراحة سرقتها منه دولته وما زالت. "اللّبنانيّ عايش من قلّة الموت ومش ضامن بكرا ورغم هالشّي الأمل بعدو موجود، ضاقت بعينكم يضحك شويّ؟!".


مشاهدة : 231



حالةُ انفصامٍ؟! اللبنانيّون في الـsurvival mode... و"إيه في أمل"!




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2023