اخر الاخبار  حسن مراد : لو حرص البعض على السيادة كما حرص اللقاء التشاوري لتجنبنا ما سنصل إليه    /    اللقاء التشاوري اجتمع في دارة النائب كرامي    /    هنية: لبنان القوي والموحد هو رصيد استراتيجي للقضية الفلسطينية ومخيماتنا عنوان استقرار وأمن    /    أديب اثر انتهاء الاستشارات بعين التينة: استمعت لأفكار تعطينا زخما كبيرا من أجل السرعة بالتأليف    /    عون: اندفاعة ماكرون تجاهنا يجب ان يقابلها عزم لبناني على مساعدة أنفسنا وتشكيل حكومة قادرة وشفافة    /    جنبلاط: سمّيت أديب لأن هناك مبادرة فرنسية فريدة من نوعها وهي إنقاذ لما تبقى من لبنان الكبير    /    اللواء خير: لن يكون هناك تعويض على أساس طائفي وحزبي للمتضررين    /    كرامي: الدعوات الى قيام دولة مدنية في لبنان هو نوع من المزاح السياسي    /    مصادر فرنسية للجمهورية: ننتظر ترجمة جدية السياسين بالمحادثات مع ماكرون    /    عبدالله: فرنسا صادقة في مساعدة لبنان في نكبته    /    قزي: نشعر "بنقزة" من تحركات اركان الثورة ومن اختارهم للاجتماع مع السفارات؟    /    هاشم: اين غلاة السيادة والقرار الحر الذين يساهمون في استباحة سيادة الوطن وقراره؟    /    نجم:سأتابع موضوع الحاويات التي تحتوي على مواد قابلة للانفجار بالمرفأ    /    الرئيس ميشال عون يكلف الدبلوماسي مصطفى أديب تشكيل حكومة جديدة    /    من هو مصطفى أديب رئيس الوزراء اللبناني المكلف؟    /    اللقاء التشاوري:لا خوف على البلاد بالإحتكام للدستور بل باستمرار الفراغ    /    اللقاء التشاوري:لا خوف على البلاد بالإحتكام للدستور بل باستمرار الفراغ    /    نصرالله: الثوران الاسرائيلي ليل امس واطلاق القنابل المضيئة والفسفورية امر مهم وحساس    /    القوى الأمنية تعثر على قذيفة قديمة العهد في محيط سد القرعون    /    الجمهورية: برنامج ماكرون لن يقتصر على المشاركة بالاحتفال بمئوية لبنان الكبير    /    الجمهورية: محاولة اخراج "تكليف توافقي" موضوعة على نار حامية    /    وهاب: إلى متى سيترك العالم الطاغية أردوغان يستبيح أمن واستقرار المنطقة؟    /    عبدالله: للاتزام بالتدابير الوقائية لوقف انتشار كورونا    /    اللواء ابراهيم: للتعاضد والتعاون وفقا لأرفع معايير الشفافية للنهوض من الفاجعة التي أصابت كل لبنان    /    مجلس الأمن يدعو للتجديد لليونيفل مع خفض عدد الجنود من 15 الى 13 الف    /   


التفاصيل




التاريخ:2019-10-10

12:30 PM


قبيسي: كل فشل في الحكومة سببه التزمت والتمسك بالطائفية



أكد النائب ​هاني قبيسي​ خلال حفل تأبين في ​الصرفند​ "اننا نعيش في ظل المؤامرات على مستوى المنطقة ضد المقاومة المنتصرة التي هزمت المشروع الصهيوني مع ​الجيش​ والشعب، فنرى الغرب لا يزال يحاول ضرب الامة عبر الحصار الاقتصادي او عبر فتنة في ​العراق​ داخليا ومع جوارها. وهناك من اغتر وسار في ركب المؤامرة ومنهم من لديه مطالب محقة لكن سياسيا فإن ​أميركا​ تغذي الفتنة وزيادة الانقسام لتحضر في الساحة". وقال: "نحن في الحركة وفي ​كتلة التنمية والتحرير​ نعلم ان الضائقة الاقتصادية والاجتماعية موجودة ومؤلمة ولكن اسبابها ليست داخلية فقط بل لاستكمال المؤامرة الخارجية عبر الحصار ومنع التحويلات المالية الخارجية والضغط الاقتصادي وفرض ​عقوبات​ على مؤسسات ورجال اعمال، وهي مواجهة حقيقية لا تقل عن اي مشكلة داخلية".

 

وشدد على ان "إن الصمود الان مقاومة، اما نرضخ للشروط التي تسعى لنزع ​سلاح المقاومة​، وإما نخضع لعقوبات مالية واقتصادية وتجارية، ضمن صفقة العصر. لن نرضى بالعقوبات، بل سنصمد ونواجه لمنع سقوط ​لبنان​".

 

ورأى انه "على ​الدولة​ أن تضع الخطط لمواجهة المؤامرات والمشاكل. وهنا تظهر ​الحكومة​ عاجزة امام مشاكل مزمنة مثل ​الكهرباء​ و​النفايات​ دون البحث عن حلول جديدة ورؤية. فمن يرفض تطوير الكهرباء يساهم في ​الفساد​، ومن لا يسعى لحل ​مشكلة النفايات​ هو مع الشركات ضد المواطن. وهناك متورطون في هذه المؤامرات. ومع الاسف كل فشل في الحكومة سببه التزمت والتمسك بالطائفية. وعند الاعتراض على اي موضوع يحول الى حصانات طائفية تضعف الوطن ككل، وهذا ما لا نريده خاصة حفظا لدماء الشهداء، وشتان بين تضحيات الشهداء وبين المتاجرين بالطائفية والمصالح الشخصية. وكما قال الامام الصدر بضرورة ​الغاء الطائفية​ السياسية، وكما يسعى إلى ذلك الرئيس ​نبيه بري​، حيث تم التقدم منذ شهر باقتراح قانون لاجراء ​الانتخابات​ على اساس دائرة انتخابية واحدة يجبر ابن الجنوب على التواصل مع ابن ​الشمال​ والجبل مع ​البقاع​ والجميع في ما بينهم، فيكون السعي لحماية لبنان وطرد الطائفية، حيث لا يمكن ل​طائفة​ او حزب او حركة او تيار من حماية نفسه في هذا الوطن، بل الدولة تحميهم جميعا".




قبيسي: كل فشل في الحكومة سببه التزمت والتمسك بالطائفية




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2021