اخر الاخبار  فنزويلا ترفع سعر الوقود وتفتح باب الاستيراد الخاص    /    ترامب ينفجر في وجه حكّام الولايات: ستظهرون كمجموعة من الحمقى!    /    الصراع الصيني ــ الأميركي يشتدّ: هونغ كونغ بلا حكم ذاتي؟    /    عن تهديد إسرائيل بشنّ الحروب... واللاجهوزيّة العسكرية    /    السفيرة الأميركية تدافع عن رياض سلامة... وتهدّد    /    عدّاد الإصابات إلى 1233 والأولويّة في الفحوص للمخالطين    /    نقص المازوت يهدد بانقطاع الخلوي    /    برّي: العفو العام لم يؤجَّل كي يسقط    /    البناء : البيت الأبيض لتشديد القبضة الأمنيّة بوجه حركة الاحتجاج… ومزيد من العنف في الشوارع / ارتباك حكومي تحت وطأة العقوبات الجديدة على سورية… وخسائر لبنان 10 مليارات $ / البرود السياسيّ الرئاسيّ يطال مكوّنات الحكومة والنتيجة مزيد من تأجيل الملفات    /    مراد: الإستماع لمشاكل المزارعين امر ملح    /    حسن مراد: إعادة توزيع موظفي العام واجب الحكومة الإصلاحية    /    ورقة عمل لحسن مراد لمعالجة الأزمة الإقتصادية في البقاع    /    عبدالرحيم مراد في ذكرى استشهاد دولة الرئيس رشيد كرامي: ثابتون بوحدة لبنان وعروبته...    /    مراد: نهج رشيد كرامي باق مع فصيل كرامي الذي له منا عهد أن نبقى معا لبناء وطننا    /    وزير الصحة: نحن في مرحلة المناعة المجتمعية التدريجية    /    مرتضى: الرقابة البيطرية من ضمن خطة وزارة الزراعة للأمن الغذائي    /    كرامي: دياب أكد تفاؤله بالمفاوضات مع صندوق النقد رغم بعض التفاصيل غير المريحة    /    السيد: القضاء يفتح الملف ويستدعي الفاسد ويبقيه فترة ويطلقه والاعلامي يفتح خطوط الابتزاز مع الفاسد    /    عراجي بعد لجنة الصحة: للاستفادة من مصانع الأدوية الوطنية شرط أن تكون تحت الاشراف والمراقبة    /    المجذوب: هناك تعاون واتفاق مع لجان الأهل على تخفيض الأقساط بالمدارس    /    الجمهورية: لجنة تقصي الحقائق المنبثقة من لجنة المال أحرزت تقدما في مقاربة الأرقام المالية    /    فهمي: المحتجّون الذين تظاهروا خلال الأيام الماضية امام مقار ومنازل بعض المسؤولين هم مشاغبون    /    وهاب: المدير التركي لتاتش يلعب بشكل قذر والمطلوب من الحكومة قرار حاسم    /    المجلس الأعلى لطائفة الروم الكاثوليك: لضرورة رصّ الصفوف في هذه المرحلة    /    وهاب: المدير التركي لتاتش يلعب بشكل قذر والمطلوب من الحكومة قرار حاسم    /   


التفاصيل




التاريخ:2019-12-03

1:00 PM


اللقاء التشاوري اجتمع في دارة كرامي..



إنعقد "اللقاء التشاوري" في دارة الرئيس عمر كرامي في بيروت، في حضور النواب: عبد الرحيم مراد، وليد سكرية، جهاد الصمد، عدنان طرابلسي، قاسم هاشم وفيصل كرامي وتداول المجتمعون في المستجدات الراهنة على الساحة اللبنانية.

وأشار بيان تلاه النائب كرامي إلى أن "غضب اللبنانيين وخروجهم الى الشارع على مدى 47 يوما هو غضب مشروع ومبارك، وهم في الحقيقة يؤسسون لثورة شاملة تبدأ بثورتهم على أنفسهم وعلى خياراتهم السياسية التي سلمت البلاد لهذا النهج السياسي ورعاته منذ العام 1992".

ولفت إلى أن "ركاب الموجة سواء الداخليين أو الخارجيين هم مكشوفون وواضحون بكل تحركاتهم وساحاتهم وسلوكياتهم وسبابهم وشتائمهم وقطعهم للطرقات وتلاعبهم بأرزاق الناس، ونحن نثق بوعي وقدرة الشعب اللبناني على حماية انتفاضته ومطالبه السياسية والاقتصادية والاجتماعية المحقة وعدم السماح للدخلاء بافتعال التوظيف السياسي والتفاوض السلطوي واشعال الفتن بين الناس".

وأكد اللقاء أنه "رغم كل هذا الواقع الاسود، ووفق معطيات علمية دقيقة فإن لبنان ليس ذاهبا إلى الإنهيار وبأن الدولة اللبنانية ليست دولة مفلسة، وتحديدا فإن الإنهيار المزعوم هو ورقة ضغط مفتعلة يجري استعمالها من قبل بعض الأطراف الداخلية ووفق أجندة خارجية. أما الإفلاس الذي يهددون اللبنانيين به، فهو تهويل يحجبون من خلاله واقعا معروفا لدى كل الخبراء وهو أن الدولة منهوبة وليست مفلسة، وأن الصراع الحاصل الآن من بين أهدافه استكمال عملية النهب الأكبر، خصوصا بعدما أعلن لبنان عن مواعيد قريبة لاستخراج ثروته النفطية والغازية".

وطالب اللقاء "بتسريع إجراء الإستشارات النيابية الملزمة" معربا عن تفهمه "للأسباب التي دفعت رئاسة الجمهورية إلى تأخير إجرائها"، ورأى أن "العملية الديمقراطية الدستورية في لبنان التي عبرها تتألف الحكومات تتطلب اليوم حكومة إنقاذ وطني تتمكن من نيل ثقة الأكثرية النيابية والشعبية".

وأعلن أعضاء اللقاء التشاوري "إستغرابهم الشديد للأداء غير المسؤول الذي تمارسه حكومة تصريف الأعمال منذ لحظة إعلان استقالتها وهي فعليا تبدو أنها مستقيلة حتى من تصريف الأعمال وتتعاطى مع الأزمات التي يعيشها اللبنانيون باستخفاف وانعدام كامل للمسؤولية".




اللقاء التشاوري اجتمع في دارة كرامي..




النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2020