اخر الاخبار  جبق من بروكسل: نسعى لإبقاء لبنان خاليًا من شلل الأطفال    /    سعد عرض مع رؤساء الأقسام في مستشفى صيدا الحكومي خطتهم للنهوض بالمستشفى    /    المحامي أبو فاضل يدعي على العربية نت والصحافية هاجر كنيعو بموضوع اورينت كوين    /    الفرزلي عرض مع كوبيتش الاوضاع في لبنان والمنطقة    /    عز الدين إلتقت وفد جنسيتي كرامتي: لتأمين التسهيلات اللازمة الى حين إقرار قانون الجنسية    /    ارسلان: نؤكد للجميع اننا رفعنا الغطاء عن أي متورّط بجريمة قبرشمون ولن نساوم    /    150 مرشحاً على 24 مقعداً لإنتخابات "الشرعي الاسلامي"... والمعركة على نائب الرئيس    /    كما في الواردات كذلك في النفقات… الصعوبات والتحديات كثيرة    /    أزمة متعهدي تأمين التغذية للجيش إلى الحل خلال ساعات    /    التحكم المروري: جريحان بانقلاب "رابيد" على المسلك الغربي لأوتوستر    /    خليل: لا ضرائب بموازنة 2020 وسيتم صرف مستحقات متعهدي تغذية الجيش باليومين المقبلين    /    جابر: مشكلة البلد أن القانون الذي يصدر عن مجلس النواب يعتبره البعض وجهة نظر    /    ماروني: لا يمكن القيام بإصلاح بالتراضي والفساد ينخر في الإدارة بظل غياب المراقبة    /    آلان عون: يجب ان نبقى في حالة حوار مع الجانب الأميركي للتخفيف من وطأة العقوبات    /    الغريب التقى وزيرا دنماركيا: لعدم ربط عودة النازحين بالحل السياسي في سوريا    /    شهيب: السياسة التقشفية المتبعة يجب ألا تطاول القطاع التربوي    /    عطالله: آمل أن تقر الحكومة خطة وزارة المهجرين ومشروع قانون تحفيزهم على العودة    /    وهاب: الجيش خطنا الأحمر فلتخجل الدولة من نفسها ولتؤمن الأموال لإطعام العسكريين    /    نتانياهو قبيل السفر لروسيا: من المهم الحفاظ على حرية العمل في سوريا ضد اهداف تابعة لحزب الله    /    الدولة تكرّم جزّار الخيام    /    هكذا صدر قرار إسقاط الطائرة الإسرائيلية    /    القتل بالسرطان    /    مستشفيات خاصة للمرضى: الـ deposit أولاً!    /    تسعير الأقساط بالدولار: السلطة تغطي الجامعات    /    جنبلاط يتخلى عن جعجع... كرمى للعهد؟!    /   


بيئة


مراد: تلوث الليطاني ينعكس سلباً على الزراعة والسياحة وعلى الطيور التي تُعتبر هذه المناطق مأوىً لها


أقامت جمعية "حماية الطبيعة في لبنان" (SPNL)، الشريك الوطني للمجلس العالمى للطيور ومركز الشرق الأوسط للصيد المستدام MESHC، بالتعاون مع شركائهم المحليين والدوليين، احتفال "هيدا لألأ" لحماية طائر اللقلق على مرّ هجرة الطيور فوق لبنان من ضمن الحملة العالية Flight For Survival.

حضر الحفل وزير البيئة فادي جريصاتي، وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد، رئيس شعبة العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي جوزيف مسلم، رئيس جهاز مكافحة الصيد الجائر في قوى الامن الداخلي جهاد صليبا، الفنانة التشكيلية منى صايغ، والشاعر حسين شعيب.

وزير البيئة توجه بالشكر الى عناصر وضباط قوى الأمن الداخلي على إنجازاتهم وأكّد أن "حماية الطبيعة تبدأ من حماية هيبة الدولة"، معتبرًا أنّ "الصيد في غير وقته يعدُّ مخالفًا للقانون".

بدوره، شدّد الوزير مراد على ضرورة إيجاد نشاطات بيئية من شأنها المحافظة على الأشجار، وقال "ما يشغلني في الأساس هو تنظيم نهر الليطاني"، مطالبًا بالعمل على خطة طوارئ في هذا الخصوص. وتابع قائلاً: "تلوث الليطاني ينعكس سلباً على سمعة الزراعة، مما يؤثر على التصدير، ويتسبب بتراجع اقتصادي ينعكس على السياحة وكذلك على مغادرة الطيور هذه المناطق التي كانت تعتبر مأوىً لها"، مناشدًا المغتربين الذين يزورون لبنان وحوض الليطاني "أن ينشروا عن حالة النهر ليشكّلوا أداة ضغط على السياسيين.

وأكد مراد "ضرورة تنشيط التحريش لحماية منطقة البقاع وإبراز القطاع السياحي فيه"، لافتًا الى أن الجمعية استطاعت أن تزيل النقطة السوداء عن بلدة غزة خلال أقل من سنة، مشيرًا الى أن الجمعية قامت بنشاطات بيئية عدة لدعم السياحة وشاركت بنشاطات عدة لتحسين صورة المنطقة. كما أشار الى ضرورة تنظيم الصيد لما له من أهمية في تعزيز البيئة والإنماء السياحي.

من جهته، لفت العميد مسلم الى أن الصيادين يتعاونون مع قوى الأمن الداخلي، معتبرًا أن المشاكل البيئية حلّها أصعب من المشاكل الأمنية، وقال "ماذا تنتظرون من الذي يفتك في الأرض شجراً ويهجر الطيور والحيوانات؟".





وزارة البيئة عن الرغوة قرب معمل الزوق: تلوّث عضوي جرّاء الصرف الصحي


أوضحت وزارة البيئة البيان الذي تحدث عن انتشار رغوة بنية اللون في البحر بالقرب من معمل الذوق الحراري، مشيرة الى انه "إثر تقييم فريق العمل التقني في وزارة البيئة لنتائج تحليل العيّنات الصادرة عن ​مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية​ في ​وزارة الزراعة​ بتاريخ 6/9/2019، تبين احتواء العينات الثلاثة على كمّ كبير من الأحياء المجهرية، مما يدل على وجود تلوث عضوي من جراء التصريف العشوائي ل​مياه الصرف الصحي​، وهذا ما يؤكد مضمون البيان الصادر سابقاً عن وزارة البيئة".

 

ورات الوزارة ان "تحليل عدد من المؤشرات البيئية في مياه البحر (على سبيل المثال الكلوريدات والأملاح) هو أمر غير مبرّر، إذ تحتوي هذه ​المياه​ على هذه المكونات طبيعياً وبالتالي لا يمكن استخدام نتائج هذه المؤشرات لتقييم وجود تلوث ما"، مشيرة الى "توافق تراكيز مؤشري الرصاص والكادميوم مع القيم الحدّية البيئية الموضوعة لهذين المؤشرين عند تصريفهما من منشآت قائمة إلى مياه البحر، بحسب القرار رقم 8/1 الصادر عن وزارة البيئة في العام 2001".

 

وأكدت الوزارة على مضمون بيانها السابق وعلى الإجراءات الواردة فيه والمتمثّلة بوجوب الإسراع في إنشاء وتجهيز محطة لتكرير المياه المبتذلة و​النفايات​ الصناعية السائلة في منطقة ​ذوق مصبح​، كما وإيجاد حل سريع لتخفيف أثر الدفق المرتفع لمياه التبريد الناتجة عن معمل الذوق الحراري.





جريصاتي: لا أعتقد أن أحدا سيعترض على خطة النفايات


لفت وزير البيئة ​فادي جريصاتي​ قبيل جلسة ​مجلس الوزراء​ إلى انه "نأمل خيراً ولا أعتقد أن أحدا سيعترض على خطة ​النفايات​ وآمل ان تقر كاملة".





الصمد: أنا ضد مطمر تربل إذا كان سيؤدي إلى فتنة إسلامية ـ مسيحية


رأى النائب ​جهاد الصمد​ خلال استقباله وفدا من بلدة حيلان ـ ​قضاء زغرتا​، أن "إذا كان حل مشكلة ال​نفايات​ من خلال وضعها في مطمر في منطقة تربل سيؤدي إلى فتنة إسلامية ـ مسيحية فأنا ضده".

واعتبر أن "التحريض الذي حصل للأسف ليس من تربيتنا ولا من شيمنا ولا من أخلاقنا، فلا نفايات إسلامية وأخرى مسيحية".

وذكر بأن "مطمر نفايات عدوي كان يستقبل على مدى أكثر من 14 سنة نفايات من أقضية ​المنية​ ـ ​الضنية​ وزغرتا و​الكورة​ وبشري و​البترون​، ومن خارج هذه الأقضية أحيانا، ولم يكن ثمة اعتراض على ذلك".

وأوضح الصمد أن "مطمر عدوي، كان خلال هذه الفترة، يستقبل نفايات طبية من ​مستشفيات​ في ​بيروت​ ممنوع طمرها، بل يجب التخلص منها في محارق خاصة، ومع ذلك لم نجد من يرفع الصوت إعتراضا وحرصا على ​البيئة​ والصحة كما يحصل اليوم".

وأشار إلى أن وزير البيئة ​فادي جريصاتي​ "يحاول جاهدا ومشكورا التوصل إلى حل لهذه المشكلة، ولكن الخطاب الشعبوي والتحريضي للبعض يحول دون ذلك"، معتبرا أن "فقدان الثقة بين المواطنين والسلطة الحاكمة التي تتبع مبدأ تغليب الصفقات والمصالح الشخصية على المصلحة العامة، هو أحد أسباب التأخر في التوصل إلى حل ل​مشكلة النفايات​".





لجنة البيئة تجتمع... وجريصاتي يطالب بقرار سريع


 

اجتمعت اليوم لجنة البيئة لمناقشة أزمة النفايات والإشكال الحاصل حول مطمر تربل.

وبعد الاجتماع، طالب وزير البيئة فادي جريصاتي بـ "قرار سريع من قِبل الحكومة تُظهر من خلاله للمواطنين جدّيتها بملفّ النفايات بحيث تكون هذه الخطوة الأولى"، مشبها "أزمة النفايات بالحرب الأهلية من ناحية الضرر الذي تُسبّبه لأنّها قادرة على تدمير البلد مثلها مثل الحرب".

وأشار إلى أن "الخطّة التي تقدّمنا بها لم تقرّ حتّى الساعة من دون سبب والوضع لم يعد يحتمل"، مشددا على أنه "أنّه لن يكون هناك لا اقتصاد ولا سياحة وصحة وزراعة إن لم تتم معالجة أزمة النفايات".

من جهته، أعرب رئيس اللجنة النائب مروان حمادة، بعد الاجتماع أنه "ننتظر من السلطة الاجرائية قرارا يعيد الثقة في موضوع معالجة ازمة النفايات"، مشيرا إلى أنه "طلبنا من الوزير فادي جريصاتي طلب عقد اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء لبحث كلّ القضايا البيئية".

واعتبر أن "للبيئة ظروف وبيئة سياسية مناطقية ومذهبية وللأسف فيها مصالح اقتصادية وانتخابيّة وهذا أمر يجب أن يتمّ بحثه"، مؤكدا أن "جلسة مجلس الوزراء الخميس مفصلية والمطلوب بعد لجم تداعيات قضية قبرشمون البساتين أن تبيّن الحكومة انها حكومة عمل وفي فمي ماء عن العمل الحكومي وكل ما جرى في السنوات الماضية".





اللقيس جال في مصالح زراعية في بعلبك


جال وزير الزراعة حسن اللقيس في مصلحة زراعة بعلبك الهرمل ومصلحة الأبحاث الزراعية كفردان وتعاونيات بعلبك، واطلع على حسن سير العمل، وأعطى توجيهات لمساعدة المزارعين، ونوه بالجهود المبذولة من العاملين.

وختم جولته برعاية احتفال توزيع الأعداء الطبيعية للمزارعين، الذي نظمته مصلحة الأبحاث الزراعية تل عمارة رياق، في حضور المدير العام للزراعة لويس لحود ومدير مصلحة الأبحاث ميشال افرام ورؤساء بلديات ومخاتير ومزارعين.

وكانت كلمة لافرام شكر فيها للوزير اهتمامه وتوزيع البذور مجانا على المزارعين "وهذا لم يحصل منذ سنوات لولا جهود الوزير اللقيس في مجلس الوزراء".

وشدد اللقيس على أن "أهمية هذا اليوم هو ما قام به العاملون في فرع الأشجار المثمرة في مصلحة الأبحاث من جهود لمكافحة هذه العدوى، إذ لم تكن المكافحة الكيميائية سبيلا ناجحا لها، بالإضافة إلى أن هذا المفترس للكرمة والأشجار المثمرة هو عدو للبيئة". وقال: "طبقنا تقنية المكافحة البيولوجية الصديقة للبيئة باستعمال المفترسات بعيدا من المبيدات المضرة، بالإضافة إلى تخفيف الأعباء المالية التي تهلك المزارعين وتخفف من الأضرار الصحية التي تنتج من استعمال المبيدات الكيمائية".

وختم: "من غير الطبيعي وجود عداوة بين القوى السياسية، ولكن حق الاختلاف والخصومة مشروع في العمل السياسي، وهذا الأمر تم إثباته في أكثر من محطة وآخرها مصالحة بعبدا".

بعد ذلك وزعت الأعداء على المزارعين، وجال وزير الزراعة والحاضرون على مختلف المختبرات في المصلحة. 
 





عون عرض الشأن البيئي مع جريصاتي


 استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وزير البيئة فادي جريصاتي وبحث معه في عمل الوزارة . 





الجميل: كل مصادر المياه في لبنان دون استثناء ملوّثة ومليئة بالجراثيم


إعتبر النائب ​سامي الجميل​ في كلمة له خلال ​الجلسة التشريعية​ أن "القرار الأخير للمجلس الدستوري الصادر على خلفية الطعن بقانون الكهرباء، يشير الى ان حسب محضر الجلسة التشريعية تم التصويت على القانون بالمناداة في وقت كل من حضر الجلسة يعرف انه لم يحصل اي تصويت بالمناداة وان الوارد في المحضر ليس صحيحا"، داعيا الى "إعتماد التصويت الإلكتروني"، مؤكدا ان "هذا القانون تقدّمنا به منذ سنوات لكي يعرف المواطنون كيف صوّت كل نائب في المجلس ليحاسبه على اساس ذلك، لكن حتى اليوم لم يتم وضع هذا المشروع على جدول الاعمال، ونتمنى عليكم ادراجه بأسرع وقت للتصويت عليه".

من جهة اخرى رفض الجميّل تسييس المجلس الدستوري واخضاعه للمحاصصة، محذراً من أن هذه الخطوة هي قضاء على آخر مرجع للشعب اللبناني للدفاع عن حقوقه.

وكشف الجميل عن تقرير صادر عن المصلحة العلمية الزراعية يؤكد أن كل مصادر المياه في لبنان دون استثناء ملوّثة ومليئة بالجراثيم، واصفاً الأمر بجريمة ابادة جماعية بحق الشعب اللبناني واذا اطّلع الشعب على هذا التقرير فلن يبقى احد في لبنان لانه لا يوجد مصدر مياه واحد غير ملوث"، مشيراً الى ان "أقل نسبة تلوث تحتوي على 23 ضعف الحدّ الأدنى من نسبة التلوث المسموح به عالمياً".





مصلحة الليطاني تقدمت بشكوى في وجه شخصين أقاما معملا لتجميع النفايات في حرم النهر في برالياس


 تقدمت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني، بشكوى مع اتخاذ صفة الادعاء الشخصي امام النائب العام الاستئنافي في البقاع (القاضي منيف بركات) في وجه كل من خالد حمد ومازن الغول في بر الياس، لإقدامهما على اقامة معمل لتجميع النفايات البلاستيكية وفرمها بطريقة عشوائية وغير مراعية للشروط البيئية في حرم نهر الليطاني. مما يتضمن التعدي على حرم النهر أي على الأملاك النهرية بالإضافة إلى تلويث مياه النهر والرمي العشوائي للنفايات على ضفاف النهر وفي مجراه. 
 





الوزير مراد في عشاء على شرف وزير البيئة: في شهر أيلول سأعلن عن أكبر حملة بيئية في البقاع الغربي وراشيا


أقام وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد حفل عشاء على شرف وزير البيئة فادي جريصاتي في دارته في شتوراما، حضره النائب سليم عون الوزير السابق غابي ليون رؤساء اتحاد بلديات وبلديات البقاع الاوسط، وجمعيات بيئية ونقابات الصيادين ومزارعي وصناعيي حوض الليطاني واصحاب المرامل والمقالع والكسارات في البقاعين الغربي والاوسط. 
عن مصلحة الليطاني.

بداية تحدث الوزير مراد مرحباً بالحضور، ولفت ان الهدف من دعوة الوزراء الى "بيت المرجعية" لأنهم يتعاطون بملف البقاع والبقاعيين، ودعا الحضور لأن يكتبوا مطالبهم وهواجسهم ليعمل على نقلها الى المعينيين ومتابعة حل هذه القضايا مع الوزراء المعنيين، وأطلق الوزير مراد شعاراً "معاً نحو غدٍ أفضل"، وتوجه الى الوزير جريصاتي بالقول "كلني ثقة أنك ستنجح بمهمتك"، وعرض الوزير مراد هواجس أبناء البقاع في مشاكل البحيرة والصيد والمرامل والكسارات، واستعرض مطالبهم الموافقة مع خطة التوجيه التي أقرها الوزير جريصاتي، كما لفت الى مشاكل المزارعين ومشكلة الليطاني في برالياس، والمرج وقال "لدينا مشكل بقاعية كثيرة وكبيرة وهي هم من هموم البقاعيين، وعندما أطالب بها ستكون الى جانبي"، وقال مراد "اتحمل جزء من هذه المشاكل لذا علينا ان نقف الى جنب بعضنا في حل هذه المشاكل".
وأعلن مراد أنه "في شهر سبتمبر سيعلن عن أكبر حملة بيئية في البقاع الغربي وراشيا وسيكون فيه جيش بيئي كانت تسعى اليه وزارة البيئة". ولفت أن وزارة البيئة مظلومة بالموازنة كنت من الداعمين لرفع ميزانيتها. 
وختم، " نحن في حكومة الى العمل سنضع أيدينا بأيدي بعض من أجل تخفيف المشاكل على اللبنانيين".

الوزير فادي جريصاتي

بدوره الوزير جريصاتي اعتبر أن من خلال جولته على البقاع الغربي لمس ان الوزارة أمام تحديات كثيرة وكبيرة، لأن فيها قطاعات كلها فساد نخجل منها، والصراحة بداية أي حل"، ولفت أن القاسم المشترك بين الانماء والبيئة وبين قطاع المقالع والكسارات لأن لبنان بحاجة لها ولكن يجب أن نكون جميعها تحت القانون، وسلسلتي الغربية والشرقية فيها مصالح كلنا نريد حمايتها، وأعلن جريصاتي أن موضوع النفايات وصل الى النهاية والحلول قريبة، والمرحلة القديمة والمحارق أصبحت خلفنا وقريباً سنكون أمل حل فعلي"، وعن الصرف الصحي قال جريصاتي أن هذا القطاع تابع لوزارة الطاقة ومجلس الانماء والاعمار، ليس هروباً من المسؤولية، جميعنا مسؤولون لأن كل نقطة تلوث تصيبنا جميعنا، ولأن البيئة هي زراعة وسياحة وصحة، وأي ضرر بالبيئة ترتفع نسبة الامراض وتسوء الزراعة وتضرب السياحة وبالتالي الخسارة على خزينة الدولة.
وختم جريصاتي مثنياً على مؤوسسات مراد التربوية التي هي استثمار راقي في تعليم الاجيال وصناعة الادمغة وتزويد الاجيال بسلاح العلم مما يشجع الناس على البقاء والتطور، أملاً أن يتوقف لبنان عن تصدير الادمغة الى الخارج عبر الهجرة.













النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2019