اخر الاخبار  الفرزلي: قانون العفو العام لا يشمل تبرئة قتلة العسكريين والمعتدين على الملك العام    /    الصفدي زار القاضي ابراهيم وقدّم له شرحا مفصلا حول "الزيتونة باي"    /    جنبلاط: الانفصام بالشخصية يسود في دوائر القرار العليا    /    رئيس اتحاد موظفي المصارف: لا خوف على الودائع والتوجه هو لفك الاضراب    /    عدم مثول عامر الفاخوري أمام المحكمة في قصر عدل النبطية بسبب عذر المرض    /    زعيم كوريا الشمالية أشرف على تدريبات للقوات الجوية: يجب إجراء تدريب دون سابق إخطار    /    وزير الدفاع الصيني حث أميركا على "الكف عن استعراض العضلات" ببحر الصين الجنوبي    /    المحكمة العليا بهونغ كونغ قضت بعدم دستورية قرار منع المتظاهرين من ارتداء أقنعة    /    الشرطة البريطانية أوقفت 39 إيرانيا في عرض البحر على متن 4 قوارب    /    حسن مراد: للمبادرة الفورية الى التجاوب مع مطالب الناس المحقة...    /    حمادة: لتنقية الحراك الشعبي من الشوائب التي يمكن أن تعتريه    /    الجامعات والمدارس فتحت أبوابها في البقاع مع استمرار إقفال المصارف    /    حسن مراد: لا لتشويه وإستغلال وجع الناس    /    جمعية المصارف أعلنت عن لائحة تدابير مؤقتة: تحديد المبالغ النقدية الممكن سحبها بمعدل ألف دولار كحد اقصى اسبوعيا    /    الفرزلي: أنصح المسؤولين وأصحاب القرار النهائي عدم اللعب بمسألة التوازنات في البلد    /    اللقيس: عدم إقفال الطرقات أمام الشاحنات التي تنقل المزروعات    /    نيويورك تايمز: أزمة إقتصادية تلوح في الأفق مع استمرار الاحتجاجات في لبنان    /    مصادر الجمهورية: "الخليلين" أبلغا الحريري الموافقة على حكومة عشرية ثلثاها من التكنوقراط لكنه لم يقبل    /    عون تتبع التطورات الأمنية ورصد ردات الفعل على ما آلت إليه الإتصالات    /    بري: ما زلت أراهن على عودة الحريري وتشكيل حكومة تواكب الوضع الخطير جدا    /    حالة الطرقات في مختلف المناطق اللبنانية صباح اليوم    /    وهاب: التسوية الرئاسية بين الحريري وباسيل بموافقة حزب الله كانت خطأ كبيرا    /    مراد يبارك استشهاد أبو عطا: نؤكد من لبنان المقاوم دعمنا الكامل للرد    /    الرئيس التنفيذي لـTOTAL: حفر اول بئر استكشافي في لبنان بين كانون الاول وكانون الثاني مهما كانت الظروف    /    قبيسي: اكثر من 35 جمعية يحركون الشارع ولا نضمن الى اين سنذهب في لبنان    /   


بيئة


مصلحة الليطاني: لمنع نقل الرمول على ضفتي الليطاني الى حين اجراء مزايدة عمومية لبيعها


وجهت المصلحة الوطنية ل​نهر الليطاني​ كتبا الى كل من ​وزارة الطاقة والمياه​ و​وزارة الداخلية والبلديات​ و​وزارة المالية​ والمدير العام ل​قوى الامن الداخلي​ ​اللواء عماد عثمان​، طلبت بموجبها منع نقل الرمول الناتجة عن فيضان نهر الليطاني وعن اعمال إزالة التعديات، والتي يجري تجميعها على ضفتي النهر في الحوض الأدنى، بإعتبارها اموالا عامة، وذلك لحين تكليف دائرة المناقصات بإجراء مزايدة عمومية لبيع الرمول المستخرجة بواسطة الوزارة المختصة.





جريصاتي: من 15 تشرين أول كيس النايلون سيصبح سعره 100 ليرة


أعلن وزير ​البيئة​ ​فادي جريصاتي​، في كلمة له خلال إطلاق حملة الحد من إستخدام أكياس النايلون، أنه "من 15 تشرين الأول كيس النايلون سيصبح سعره 100 ليرة ​لبنان​ية"، مشيرا الى أن "البعض يتساءل عن وقت هذه الحملة، وفي بلدنا لدينا مئة سبب لنعود الى الوراء، لكن أيضا لدينا مسؤولية وواعون لها. نحن وأنتم ندفع كلفة ​المطامر​، ولبنان لديه أكثر من 280 ألف طون من البلاستيك، وأعلى نسبة استهلاك لأكياس البلاستيك مقابل أعداد المواطنين وهذا أمر معيب".

 

ولفت جريصاتي الى أن "ما نقدمه هو بديل لأكياس البلاستيك التي تستخدم لمرة واحدة ويتم رميها بكيس يستخدم مرات عدة"، مشددا على أنه "قبل المعالجة والتدوير يجب أن نتعلم تخفيف الكميات، لا يمكن أن نتراجع بهذا الموضوع والمسؤولية الأولى على المواطنين الذين يجب أن يواكبوا هذه الحملة ونحن متكلون على المسؤولية الإجتماعية وعلى تغيير السلوك. كل ما نطلبه استخدام الكيس البديل، هذه ليست ضريبة، فالكيس يمكن أن نجلبه معنا وسيكون هناك حملات لتقديم الأكياس من دون مقابل".

 

ورأى أن "الموضوع بحاجة الى إرادة وتغيير عادات، الوفر علينا كبير جدا، والذي يعتبر أن سعر الكيس غال سأكشف عن سعر المطامر"، مبينا "أننا لا نطلب دفع سعر الكيس، والكيس الذي يستخدم للخضار والبرادات سيبقى مجانيا لأنه الى اليوم ليس لدينا بديلا، أما الكيس على الصندوق أصبح له بديلا مجانيا"، مضيفا: "هذه بداية الطريق، والطريق مع حرب البلاستيك طويلة وكبيرة وسنواجهها بالشراكة مع ​وزارة الاقتصاد​ ومع ​الشعب اللبناني​ ومع كل من يغار على بيئته".





مجلس الوزراء اقر المخطط التوجيهي للمقالع والكسارات


اقر ​مجلس الوزراء​ في جلسته المنعقدة في ​قصر بعبدا​ برئاسة ​الرئيس ميشال عون​ المخطط التوجيهي للمقالع والكسارات الذي قدمه وزير ​البيئة​ ​فادي جريصاتي​.





جبق أطلق برنامج الحملة الوطنية للسيطرة على الربو: ندق ناقوس الخطر حيال ارتفاع نسب التلوث


أكد وزير ​الصحة العامة​ ​جميل جبق​ خلال رعايته الحملة الوطنية للسيطرة على مرض ​الربو​ أن "الربو من ​الأمراض​ المزمنة والمنتشرة بنسبة واضحة وفي العام 2015 أثبتت الدراسات أن 385 مليون شخص من جميع الفئات العمرية في ​العالم​ يعانون من هذا المرض، ما يؤدي إلى عبء كبير على الفرد وعلى نظام الرعاية الصحية عامة"، لافتاً إلى ان عدد المصابين البالغين بالربو في ​لبنان​ يُقدر بـ 9%"، مشيرًا إلى "وجود ترابط بين الربو والحساسية حيث يعاني خمسون شخصًا من الربو من بين كل مئة شخص يعاني الحساسية، بل إن كل شخص يعاني من الحساسية سيعاني من الربو نتيجة النسبة الكبيرة للتلوث في لبنان".

 

ولفت إلى أنه "استنادًا إلى ​تقارير​ دولية، فقد أصبح لبنان في المرتبة الخامسة من بين دول العالم التي تعاني من ​التلوث​، ما سيزيد من الحساسية والربو عند البالغين و​الأطفال​، ومما لا شك فيه أن الأطباء يعرفون كم ارتفعت نسبة هذه الأمراض في السنوات الخمس عشرة الأخيرة"، مشيراً إلى "إننا نرى مولد كهرباء في كل بناية، ومكب نفايات في كل شارع، ما يجعل كل شيء ملوث لدينا بدءًا من الهواء والبحر إلى ​المياه​، والمواطن هو الذي يدفع الثمن".

 

وشدد على أن "​الدولة​ هي المعنية الأولى بإيجاد حلول لهذا الوضع ومعالجة ما يتسبب بالأمراض الخطرة والتي لا تقتصر على الربو والحساسية بل تشتمل على الأمراض السرطانية التي ترتفع نسبتها بشكل خطير"، مشيراً إلى "إنني أدق ناقوس الخطر من أجل أن نتكاتف نضع أيدينا بأيدي كل المعنيين ونجد الحلول الناجعة الممكنة التطبيق التي تحسّن من نوعية ​الحياة​ في بلدنا".





جريصاتي: موضوع النفايات على البحر يشكّل تحدياً


رعى وزير البيئة فادي جريصاتي قبل ظهر اليوم في فندق راديسون بلو في بيروت الاجتماع المخصص لعرض نتائج المسح الميداني للتنوع البيولوجي البحري للمواقع المقترح إعلانها محميات بحرية على الشاطىء اللبناني، بالتعاون مع مركز الانشطة الاقليمية للمناطق المحمية الخاصة RAC/SPA المسؤول عن تطبيق بروتوكول المناطق المحمية الخاصة والتنوع البيولوجي في المتوسط التابع لاتفاقية برشلونة لحماية البحر المتوسط من التلوث.

ولفت وزير البيئة الى أن "موضوع النفايات على البحر يشكّل تحدياً ونحن نعمل لضبط موضوع المكبات ونعطيه أهمية كبيرة في وزارة البيئة"، وتحدث عن "الصرف الصحي في اتجاه البحر والعمل الجاري مع وزارة الطاقة ومجلس الانماء والاعمار لتنفيذ الخطة التي ستستغرق لسوء الحظ سنتين أو ثلاثة للسيطرة على الصرف الصحي وعدم تصريفه الى البحر".

وشدّد جريصاتي "على الرغبة بتحويل عدد من المناطق البحرية الى محميات"، مشيراً الى "أن منحدرات رأس الشقعة سلكت طريقها الاداري الصحيح بين المحميات التسعة، ونعمل على حماية شاطىء صور والسلاحف البحرية وقد زرت لغاية الآن حمى المنصوري 3 مرات، ونأمل دعمكم للحمى ولاسيما في جزيرة النخيل حيث لدينا ثروة كبيرة".

وختم وزير البيئة متحدثاً عن النفط والغاز، وقال: "بقدر ما نحن بحاجة كبيرة الى النفط والغاز بقدر ما يجب أن نكون واعين لخطر وقوع أي حادث أو تسرّب نفطي، ونتذكّر كم دفعنا ثمناً نتيجة العدوان الاسرائيلي في حرب تموز 2006".





طقس مستقرّ على الحوض الشرقيّ للمتوسّط


أفادت ​مصلحة الارصاد الجوية​ في ​الطيران المدني​ بأن طقسا مستقرّا يسيطر على الحوض الشرقيّ للمتوسّط.

وتوقعت ان يكون طقس اليوم قليل الغيوم مع ارتفاع محدود ب​درجات الحرارة​ على الجبال والداخل .

كما توقعت ان يكون طقس الغد قليل الغيوم مع ارتفاع اضافي بدرجات الحرارة على الجبال والداخل كما تنخفض نسبة الرطوبة. أما الخميس فيكون قليل الغيوم إلى غائم جزئيّاً مع ارتفاع إضافيّ بدرجات الحرارة على الجبال وفي الداخل .





حسن مراد: للوقوف مع أهل بلدة برالياس ومساعدتهم




اشار وزير التجارة الخارجية حسن مراد في تغريدة على حسابه عبر "تويتر"، الى ان "برالياس بلدة بقاعية أعلن فيها عن عدد حالات السرطان، وهي ليست وحدها مصابها مصاب باقي القرى المجاورة للنهر".
وقال: "علينا معالجة المسببات بأسرع وقت كحكومة لبنانية، وعلينا الوقوف مع أهل بلدة برالياس ومساعدتهم".
وختم مراد: "مركز للأدوية السرطانية كي لا يتكبد المواطن كلفة النزول لبيروت".





وزير البيئة افتتح مركز التدريب المهني المتطوّر في اليوم العالمي للاوزون


نوه وزير ​البيئة​ ​فادي جريصاتي​ خلال افتتاحه لمناسبة اليوم ​العالم​ي للاوزون مركز التدريب المهني المتخصص بالتبريد والتكييف المتطور في مدرسة ​الصنائع​ والفنون في ​الدكوانة​ بـ"رمزية اليوم العالمي للأوزون وبإفتتاح مركز التدريب في هذا اليوم" توجّه بالشكر الى "فريق العمل وعلى رأسه مازن وجومانا ولارا وكريستيل وعلي وعملهم على تأهيل وتجهيز 5 مهنيات في المناطق ال​لبنان​ية كافة".

وشدّد على "اهمية ​التعليم المهني والتقني​"، قائلاً للطلاب "مازلنا في لبنان نخجل العمل في السنكرية والنجارة والحدادة والبويا والمكيّفات ثم نسأل لماذا هناك عمال سوريون ومصريون؟"، مشيراً إلى أنه "على الاهالي تغيير العقلية وليس بالضرورة أن يصبح الولد طبيباً أو محامياً أو مهندساً ليكون ناجحاً ، فأصحاب هذه المهن لا يجدون فرصاً للعمل وعلينا الخروج من الافكار المسبقة وعقد الماضي، فالعالم تغيّر ، واذا كان لبنان سيتطوّر عليه تطوير صناعاته ، و​المدارس​ مسؤولة ايضاً وليس فقط الاهل ولدينا خطة لبناء قدرات ​الاساتذة​ العاملين في المعاهد الفنية وبناء قدرات الفنيين والتلاميذ ومراجعة مناهج التعليم في المعاهد المتخصصة".

وأمل وزير البيئة بـ"أن يستمر ​المجتمع الدولي​ بالوقوف الى جانب ​وزارة البيئة​ كما فعل في الماضي وأن نبادله بتنفيذ التزاماتنا في موضوعخفض ​الاحتباس الحراري​ وتوفير كفاءة ​الطاقة​ "، مشدداً على أن "وزارة البيئة وبالتعاون مع ​برنامج الأمم المتحدة الإنمائي​ وعبر وحدة ​الأوزون​ الوطنية قد وضعت خطة عمل خلال الأعوام 2019-2027 للتخلص التدريجي من مواد الهيدروكلوروفلوروكربون (HCFCs) من 980 طن إستهلاك في سنة 2011 الى 30 طناً في العام 2027 وذلك عبر العديد من النشاطات والمشاريع".





مراد: تلوث الليطاني ينعكس سلباً على الزراعة والسياحة وعلى الطيور التي تُعتبر هذه المناطق مأوىً لها


أقامت جمعية "حماية الطبيعة في لبنان" (SPNL)، الشريك الوطني للمجلس العالمى للطيور ومركز الشرق الأوسط للصيد المستدام MESHC، بالتعاون مع شركائهم المحليين والدوليين، احتفال "هيدا لألأ" لحماية طائر اللقلق على مرّ هجرة الطيور فوق لبنان من ضمن الحملة العالية Flight For Survival.

حضر الحفل وزير البيئة فادي جريصاتي، وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد، رئيس شعبة العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي جوزيف مسلم، رئيس جهاز مكافحة الصيد الجائر في قوى الامن الداخلي جهاد صليبا، الفنانة التشكيلية منى صايغ، والشاعر حسين شعيب.

وزير البيئة توجه بالشكر الى عناصر وضباط قوى الأمن الداخلي على إنجازاتهم وأكّد أن "حماية الطبيعة تبدأ من حماية هيبة الدولة"، معتبرًا أنّ "الصيد في غير وقته يعدُّ مخالفًا للقانون".

بدوره، شدّد الوزير مراد على ضرورة إيجاد نشاطات بيئية من شأنها المحافظة على الأشجار، وقال "ما يشغلني في الأساس هو تنظيم نهر الليطاني"، مطالبًا بالعمل على خطة طوارئ في هذا الخصوص. وتابع قائلاً: "تلوث الليطاني ينعكس سلباً على سمعة الزراعة، مما يؤثر على التصدير، ويتسبب بتراجع اقتصادي ينعكس على السياحة وكذلك على مغادرة الطيور هذه المناطق التي كانت تعتبر مأوىً لها"، مناشدًا المغتربين الذين يزورون لبنان وحوض الليطاني "أن ينشروا عن حالة النهر ليشكّلوا أداة ضغط على السياسيين.

وأكد مراد "ضرورة تنشيط التحريش لحماية منطقة البقاع وإبراز القطاع السياحي فيه"، لافتًا الى أن الجمعية استطاعت أن تزيل النقطة السوداء عن بلدة غزة خلال أقل من سنة، مشيرًا الى أن الجمعية قامت بنشاطات بيئية عدة لدعم السياحة وشاركت بنشاطات عدة لتحسين صورة المنطقة. كما أشار الى ضرورة تنظيم الصيد لما له من أهمية في تعزيز البيئة والإنماء السياحي.

من جهته، لفت العميد مسلم الى أن الصيادين يتعاونون مع قوى الأمن الداخلي، معتبرًا أن المشاكل البيئية حلّها أصعب من المشاكل الأمنية، وقال "ماذا تنتظرون من الذي يفتك في الأرض شجراً ويهجر الطيور والحيوانات؟".





وزارة البيئة عن الرغوة قرب معمل الزوق: تلوّث عضوي جرّاء الصرف الصحي


أوضحت وزارة البيئة البيان الذي تحدث عن انتشار رغوة بنية اللون في البحر بالقرب من معمل الذوق الحراري، مشيرة الى انه "إثر تقييم فريق العمل التقني في وزارة البيئة لنتائج تحليل العيّنات الصادرة عن ​مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية​ في ​وزارة الزراعة​ بتاريخ 6/9/2019، تبين احتواء العينات الثلاثة على كمّ كبير من الأحياء المجهرية، مما يدل على وجود تلوث عضوي من جراء التصريف العشوائي ل​مياه الصرف الصحي​، وهذا ما يؤكد مضمون البيان الصادر سابقاً عن وزارة البيئة".

 

ورات الوزارة ان "تحليل عدد من المؤشرات البيئية في مياه البحر (على سبيل المثال الكلوريدات والأملاح) هو أمر غير مبرّر، إذ تحتوي هذه ​المياه​ على هذه المكونات طبيعياً وبالتالي لا يمكن استخدام نتائج هذه المؤشرات لتقييم وجود تلوث ما"، مشيرة الى "توافق تراكيز مؤشري الرصاص والكادميوم مع القيم الحدّية البيئية الموضوعة لهذين المؤشرين عند تصريفهما من منشآت قائمة إلى مياه البحر، بحسب القرار رقم 8/1 الصادر عن وزارة البيئة في العام 2001".

 

وأكدت الوزارة على مضمون بيانها السابق وعلى الإجراءات الواردة فيه والمتمثّلة بوجوب الإسراع في إنشاء وتجهيز محطة لتكرير المياه المبتذلة و​النفايات​ الصناعية السائلة في منطقة ​ذوق مصبح​، كما وإيجاد حل سريع لتخفيف أثر الدفق المرتفع لمياه التبريد الناتجة عن معمل الذوق الحراري.













النشرة الالكترونية



من نحن إتصل بناشروط التعليقوظائف شاغرة

  • تابعونا:

© جميع الحقوق محفوظة 2019