حمل التطبيق

      اخر الاخبار  اجتماع المنامة "السرّي": مقدمة لحرب أم لـ"اليوم التالي"؟   /   ‏نتنياهو يبلغ وزراء حكومته بحل مجلس الحرب   /   نادي الرياضي بيروت يتوج للمرة الثالثة في تاريخه ببطولة آسيا لكرة السلة بعد فوزه أمام نادي شباب الأهلي الإماراتي بنتيجة 122- 96   /   رئيسة سويسرا: نبحث كيفية إشراك روسيا في عملية السلام وتحت أي شروط   /   إعلام العدو: انفجرت 4 طائرات مفخخة على الأقل تابعة لحزب الله في قاعدة لكتيبة مدفعية بالجليل الغربي ظهر اليوم   /   تظاهرات حاشدة في باريس ضد اليمين قبل الانتخابات التشريعية   /   القناة ١٣ الصهيونية: المدرعة استهدفت أثناء تحركها والجيش استغرق ساعتين للوصول إليها   /   ‏"CNN": بايدن وترمب اتفقا على قواعد المناظرة الأولى في 27 حزيران   /   وزير الخارجية السعودي يصل إلى سويسرا للمشاركة في قمة السلام بشأن ‎أوكرانيا   /   "يديعوت أحرونوت" الصهيونية: من بين القتلى في رفح نائب قائد سرية في كتيبة الهندسة 601   /   إذاعة جيش الاحتلال: مقتل 8 جنود "إسرائيليين" جراء انفجار مدرّعة هندسية في رفح جنوبي قطاع غزة   /   "إن بي سي" عن مسؤولين أميركيين: الجيش الأميركي استهدف زعيم تنظيم الدولة بالصومال في غارة جوية الشهر الماضي ولا تأكيدات بشأن مقتله   /   الاحتلال يحرق عدداً من المنازل بجوار مسجد العودة وسط مدينة رفح   /   سرايا القدس تعلن إسقاط طائرة من نوع "كواد كابتر" خلال تنفيذها مهام استخبارية في سماء مدينة خانيونس   /   طائرات الاحتلال تقصف منزلاً في بلدة الفخاري شرق خانيونس جنوب قطاع غزة   /   اعلام العدو: غالانت سيزور واشنطن للمرّة الثانية منذ بدء الحرب قبل خطاب نتنياهو في الكونغرس في 24 تموز/يوليو المقبل   /   قصف متواصل يستهدف أطراف ‎الناقورة   /   رئيسة الوزراء الإيطالية: اقتراحات بوتين حول السلام في أوكرانيا بمثابة "دعاية"   /   هيئة بحرية بريطانية: إخلاء طاقم سفينة بعد هجوم تعرضت له على بعد 98 ميلا بحريا شرق عدن اليمنية   /   فرق الدفاع المدني تسيطر على الحرائق التي اشتعلت في خراج بلدة القطراني بسبب القصف الصهيوني   /   هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية: قبطان سفينة يبلغ عن هجوم على سفينته قرب ‎اليمن أدى إلى احتراقها   /   وزير الحج السعودي: عدد الحجاج خلال الموسم الحالي بلغ 1,833,164 حاجا وحاجة   /   ‏"أكسيوس": البحرية الأميركية أنفقت حتى الآن مليار دولار للتصدي لصواريخ ومسيرات ‎الحوثيين   /   الأونروا: مع استمرار القيود على المساعدات لا يزال سكان غزة يواجهون "مستويات بائسة من الجوع"   /   قصف مدفعي معادٍ يستهدف أطراف الناقورة   /   

"همروجة" الأسرى الأربعة: العدو يربح معركة ويخسر الحرب!

تلقى أبرز الأخبار عبر :


عماد مرمل - خاصّ الأفضل نيوز

 

بعد مرور ثمانية أشهر على الحرب، تمكن العدو الإسرائيلي من استعادة أربعة أسرى أحياء من مخيم النصيرات في قطاع غزة، حيث حاول تقديم الأمر على أساس أنه نصر في حين لا يعدو كونه في أحسن الحالات مجرد "نُصير"، أي نصر هزيل وصغير في سياق هزيمة استراتيجية يتجرع مرارتها يوميا في الميدان. 

 

وبهذا المعنى، يمكن القول بأن العدو فاز في شوط وليس في المباراة، أو ربح معركة لكنه خسر الحرب. ليس في هذا الاستنتاج مبالغة أو إفراطا في العواطف بل هو يستند إلى مقاربة موضوعية للواقع ومعادلاته. 

 

ولعل "همروجة" احتفاء الاحتلال باستعادة عدد قليل جدا من الأسرى تُبين مستوى الاختناق الذي وصل إليه ودفعه الى الابتهاج المفرط والمتضخم بعملية موضعية لا تغير شيئا في طبيعة أو جوهر المأزق الذي يواجهه في غزة.

صحيح أن نتنياهو استمد من تلك العملية بعض الأوكسجين الذي قد يفيده في إطالة أمد الحرب تحت شعار تعميم "نموذج النصيرات" لاستعادة باقي الأسرى، وصحيح أنه سيصبح أكثر تشددا في المفاوضات مفترضا أن ما حصل يعزز أوراقه في مواجهة "حماس".. إلا أن الوقت لن يطول قبل أن يرتطم مجددا بحقائق الأرض ويكتشف أن الهجوم على مخيم النصيرات هو جبل مصطنع تمخض فولد فأرًا تكتيكيا سيضيع في أنفاق غزة ومعادلاتها الاستراتيجية. 

 

وبناء عليه، فإن مفعول استرجاع الأسرى الأربعة سينتهي سريعا في داخل الكيان، كفقاعة صابون، لتعود بعد ذلك الحقائق الدامغة إلى فرض نفسها على قيادة الاحتلال، ومن أهمها أن هناك 120 إسرائيليا، وبينهم ضباط برتب عالية، لا يزالون قيد الأسر لدى "حماس" التي سبق لها أن أكدت أنه لو بقي في حوزتها أسير واحد فقط فإن قواعد أي صفقة تبادل لن تتغير، فكيف إذا كانت لا تزال تحتفظ بهذا العدد الوازن، كمّا ونوعا. 

 

ثم إن واقعة النصيرات ستدفع "حماس" الى مراجعة الإجراءات المتخذة لحماية أماكن وجود الأسرى، والاستفادة من دروس التجربة الأخيرة، ما يعني أن نجاح أي عملية جديدة لن يكون سهلا وأن تحرير الأربعة قابله عمليا إحكام القبضة على ال120 الآخرين وبالتالي سيجد نتنياهو نفسه ملزما بالعودة الى المربع الأول والتفاوض حول مطالب المقاومة الفلسطينية للإفراج عن الأسرى الآخرين، مهما حاول المراوغة والمناورة.  

 

ويجدر لفت الانتباه إلى أنه جرى تضخيم متعمد من قبل العدو الإسرائيلي لعملية استرجاع الأسرى معتبرا أنها تنطوي على "نجاح باهر"، وذلك من أجل التغطية على الإخفاق المستمر في تحقيق الأهداف الأساسية للعدوان وفي طليعتها القضاء على "حماس" وتحرير جميع الأسرى أحياء. 

 

ثم كيف يكون النجاح باهرًا فيما العدو ارتكب مجزرة مروعة ذهب ضحيتها أكثر من 210 شهداء ومئات الجرحى حتى يصل إلى أربعة أسرى، الى جانب أن أحد كبار ضباطه قُتل في المواجهة.

 

وأسوأ بل أقسى ما في الأمر أن معظم الأضواء سُلطت على هؤلاء الأسرى بينما بقي في الظل الضحايا المدنيون الذين دفعوا ثمن سلوك الكيان ورُعاته على مستوى التمييز بين قيمة هذا الإنسان وذاك.