حمل التطبيق

      اخر الاخبار  مسؤول بمستشفى ناصر للجزيرة: أكثر من 20 شهيدا وعشرات الجرحى وصلوا للمستشفى ولسنا قادرين على استقبال المزيد   /   وزير خارجية بريطانيا: نريد تسوية سياسية للصراع على حدود لبنان مع "إسرائيل"   /   مكتب الإعلام الحكومي بغزة: الطواقم الإغاثية تواصل حتى اللحظة انتشال عشرات الشهداء والمصابين من موقع القصف   /   أكثر من 50 شهيدا وعشرات المصابين إثر قصف الاحتلال منطقة المواصي غرب خان يونس   /   غارات عنيفة بـ5 صواريخ على مخيمات نزوح غربي خان يونس   /   يتم إخلاء المستشفيات من الجرحى قبل شفائهم الكامل من أجل استيعاب المزيد من المصابين بعد مجزرة خان يونس   /   سرايا القدس: قصفنا بقذائف الهاون تموضعًا لجنود وآليات العدو الصهيوني في محور نتساريم جنوب تل الهوى   /   مجزرة الاحتلال ترتكب في خان يونس على وقع انهيار المنظومة الصحية في القطاع بأكمله   /   وصول 5 شهداء وأكثر من 100 مصاب إلى المستشفى إثر قصف معادي غرب خان يونس   /   جيش العدو قصف عناصر من الدفاع المدني خلال محاولتهم انتشال شهداء في مجزرة خان يونس   /   أكثر من 20 سيارة إسعاف وصلت إلى مستشفى الكويت في خان يونس بعد مجزرة الاحتلال   /   كتائب شهداء الأقصى: استهدفنا بقذائف الهاون تمركزاً لجنود الاحتلال وآلياته المتمركزة عند بوابة معبر رفح ومحيطها   /   إعلام العدو: كما تعرض تشكيل الدفاع الجوّي للانتقادات نتيجة الاستهداف الصاروخي الفتّاك من قبل حزب الله لهضبة الجولان الذي حصد قتلى   /   إعلام العدو: تشكيل الدفاع الجوّي تعرّض في الأسابيع الأخيرة لانتقادات واسعة بسبب الصعوبات التي واجهها مع تهديد المسيّرات من لبنان   /   إعلام العدو: من الصعب وصف الوضع في الشمال بالكلمات إذ أنّ الأضرار في كل مكان نتيجة عمليات حزب الله   /   سرايا القدس - كتيبة طولكرم: مقاتلون استهدفوا قوات مشاة أثناء انسحابها من أحد المنازل موقعين إصابات مباشرة   /   سرايا القدس - كتيبة طولكرم: مقاتلونا تصدّوا لقوات الاحتلال في محاور القتال في منطقة السكة بزخات كثيفة من الرصاص   /   منصة إعلامية صهيونية: الآلاف يخرجون في تظاهرة باتجاه القدس للمطالبة بالدفع قدماً بصفقة الأسرى   /   قصف معادي بقذائف فوسفورية يستهدف بلدة عديسة   /   القناة 12 العبرية عن الرئيس السابق للشاباك: من سيعينه نتنياهو سيخدمه ولن يخدم الدولة فهو يهتم بنفسه وبحكومته فقط   /   قوات الشهيد عمر القاسم: استهدفنا تحشداً لقوات الاحتلال في محيط موقع إسناد "صوفا" العسكري بقذائف الهاون   /   طيران الاحتلال ينفذ غارة تستهدف موقعا بالحي السعودي غرب مدينة رفح   /   إعلام العدو: خلال مواجهة سلسلة جبهات يجب على "إسرائيل" أن تتذكر أنه حتى تحت الماء هناك تهديد   /   الرئيس الإيراني المنتخب: مستعدون للحوار المباشر البناء مع الاتحاد الأوروبي   /   القناة 12 العبرية عن مسؤولين كبار: الإفراج عن الأسرى بلغ مرحلة حاسمة وهناك معرقلين في "إسرائيل"   /   

هاريس بديل بايدن الأوفر حظا.. سلبيات وإيجابيات ترشحها للرئاسة

تلقى أبرز الأخبار عبر :


د. علي دربج - خاصّ الأفضل نيوز 

 

إن أبرز وأهم تداعيات الأداء الفاشل والإخفاق الكبير للرئيس جو بايدن خلال المناظرة الأخيرة بينه وبين خصمه اللدود الرئيس السابق دونالد ترامب، هو الإجماع المتزايد بين الديمقراطيين المنتخبين، والمجموعات الناشطة داخل الحزب الديمقراطي، على أن نائب الرئيس كاميلا هاريس هي البديل الوحيد المعقول.

 

من هنا، ولمثل هذا الحالات أو التطورات المستجدة، خلق منصب نائب الرئيس في الولايات المتحدة، بهدف التدخل عندما يحتاج الأمر استبدال الرئيس ، بشكل مؤقت أو دائم.

 

ولماذا تعدّ هاريس المنقذ للديمقراطيين؟

 

في الواقع لم يتمكن الحزب الديمقراطي الذي اعتمد لفترة طويلة على أصوات الأميركيين السود، خصوصا النساء منهم، إزاحتها لصالح سياسي أبيض عشوائي غير مؤهل لتولي هذا المنصب.  

 

صحيح أنه، حتى كتابة هذه السطور، لم يعط بايدن أي إشارة علنية إلى أنه مستعد للانسحاب. ومع ذلك، إذا تغير ذلك، وصعدت هاريس إلى أعلى القائمة، فإن النقاد الذين شوهوا قيمتها، ورفضوا خبرتها، وحرموا مهاراتها السياسية بحسب القيادات الديمقراطية، سوف يشيدون بها على الفور، كما حصل مع العديد من الجمهوريين الذين أدانوا ذات يوم تمرد الرئيس السابق المغتصب والمجرم دونالد ترامب، ثم ما لبثوا أن حطموا الرقم القياسي بالنفاق والتزلف، عندما وقفوا في الصف خلفه في نهاية المطاف. 

 

وتبعا لذلك، يدعو أنصار هاريس، الناخبين والمسؤولين الديمقراطيين والمجموعات التقدمية إلى تقييم إيجابيات وسلبيات إجراء التبديل.

 

إيجابيات استبدال هاريس مكان بايدن؟

 

في الحقيقة، تتمتع هاريس بالعديد من السمات الإيجابية بالنسبة للحزب الديمقراطي أبرزها:

أولا، في حال لم يتمكن بايدن من إثارة حماسة الناخبين الشباب، وخاطر بالتالي بإحداث انشقاقات بين الناخبين غير البيض، فقد توفر هاريس الشرارة لإثارة هذه القاعدة الناخبة.

 

من هنا، وجد استطلاع حديث أجرته شبكة CNN-SSRS أن هاريس، ستقلب عجز بايدن البالغ ثلاث نقاط بين الناخبات، إلى تقدم بحوالي سبع نقاط، وبإمكانها أن تحقق أيضًا مكاسب بين المستقلين.

 

علاوة على ذلك، تحظى هاريس بشعبية كبيرة بين الناخبين الشباب في حرم الجامعات، مما يرجح احتمال مشاركتهم بالانتخابات والتصويت لها. وعدا عن كونها متحدثة بارعة، يمكنها جذب جماهير النساء المناصرات لحق الاختيار، وطلاب للكليات والجامعات السوداء تاريخيا، وأعضاء النقابات من أصل إسباني، والأكثر أهيمة .

 

إن احتمال تولي أول رئيسة سوداء من الممكن أن يضخ ذلك النوع من الطاقة اللازمة لإجراء التصويت الذي يرجح أن يكون بمثابة انتخابات تعبئة، وليس انتخابات إقناع.

 

ثانيا، إلمامها اللافت بالقضايا التي تشكل عامل قوة ودفع لحملة الديمقراطيين مثل: الإجهاض، المحكمة العليا الاستبدادية، الجرائم العديدة للرئيس ترامب، وجميعها في متناول يدها. 

 

لقد كانت الصوت المرتفع للإدارة ضد قرار إبطال الإجهاض باعتباره اعتداءً على الحرية والخصوصية. وقد ساعدها في ذلك خلفيتها القانونية وتمتعها بالمهارة اللازمة لتفسير ما عدّه (مناصرو الإجهاض) تجاوزات المحكمة العليا المضطربة.

 

إلى جانب ذلك، إن مجرد فكرة الترشح ضد امرأة سوداء من شأنه أن يثير حفيظة ترامب ويخرجه عن طوره، خصوصا وأن الديمقراطيين بمن فيهم المعارضون لها، يرون بهاريس الصوت المؤهل للتصدي لتعليقات ترامب العنصرية، مثل استخدامه لـعبارة "الوظائف السوداء" أثناء، مناظرته مع بايدن، فضلا عن قدرتها الفائقة على التركيز على 34 إدانة جنائية لترامب، وأحكام مدنية بتهمة الاغتصاب.

 

ونظراً لرحلاتها الخارجية المتكررة، تستطيع هاريس أن تفنّد، وتستغل ببراعة رعب الحلفاء من دعوة ترامب لفلاديمير بوتين لمهاجمة دول الناتو، والسخرية من وهم ترامب بأن الطغاة يحبونه، والكلام هنا يعود لقيادات ديمقراطية.

 

ثالثاً، سوف تحرم هاريس الجمهوريين من قضيتهم الأكثر فعالية والتي تدور بأكملها حول عمر بايدن، المكان الوحيد الذي اكتسبوا فيه قوة جذب حقيقية، لا سيما بعد النقاش، حول قضية العمر.

 

وماذا عن مخاطر ترشيح هاريس؟

 

بالمقابل، فإن ترشيح هاريس للرئاسة لا يخلو من مخاطر حقيقية. إذ قد يؤدي التعصب الجنسي والعنصري إلى امتناع بعض الناخبين عن التصويت لها في الولايات المتأرجحة. علاوة على ذلك، لن تسلم هاريس، من الانتقادات السابقة التي كانت توجه لها من قبل الديمقراطيين بالإضافة إلى افتقارها إلى العلاقة الوطيدة مع العمال النقابيين كما كان حال بايدن معهم. كذلك ستواجه أيضًا أسئلة حول صراحتها المعهودة بشأن المعوقات الجسدية لبايدن. إذ كانت من بين شهود العيان الأكثر مصداقية على أدائه الوظيفي).

 

أكثر من ذلك، لكن لا أحد يستطيع أن يضمن أنها سوف تحصل على عدد من الأصوات أكبر مما قد تخسره.

 

في المحصلة، يلخص الديمقراطيون المشهد بالتالي : إذا قرر بايدن التنحي، فإن حزبهم لديه فرصة قوية للفوز وصنع التاريخ مع هاريس. وبدلاً من ذلك، إذا بقي بايدن وفاز بإعادة انتخابه، يمكن للناخبين أن يكونوا واثقين من وجود نائب رئيس قادر على الاستعداد لتولي المسؤولية إذا لزم الأمر.