حمل التطبيق

      اخر الاخبار  اجتماع المنامة "السرّي": مقدمة لحرب أم لـ"اليوم التالي"؟   /   ‏نتنياهو يبلغ وزراء حكومته بحل مجلس الحرب   /   نادي الرياضي بيروت يتوج للمرة الثالثة في تاريخه ببطولة آسيا لكرة السلة بعد فوزه أمام نادي شباب الأهلي الإماراتي بنتيجة 122- 96   /   رئيسة سويسرا: نبحث كيفية إشراك روسيا في عملية السلام وتحت أي شروط   /   إعلام العدو: انفجرت 4 طائرات مفخخة على الأقل تابعة لحزب الله في قاعدة لكتيبة مدفعية بالجليل الغربي ظهر اليوم   /   تظاهرات حاشدة في باريس ضد اليمين قبل الانتخابات التشريعية   /   القناة ١٣ الصهيونية: المدرعة استهدفت أثناء تحركها والجيش استغرق ساعتين للوصول إليها   /   ‏"CNN": بايدن وترمب اتفقا على قواعد المناظرة الأولى في 27 حزيران   /   وزير الخارجية السعودي يصل إلى سويسرا للمشاركة في قمة السلام بشأن ‎أوكرانيا   /   "يديعوت أحرونوت" الصهيونية: من بين القتلى في رفح نائب قائد سرية في كتيبة الهندسة 601   /   إذاعة جيش الاحتلال: مقتل 8 جنود "إسرائيليين" جراء انفجار مدرّعة هندسية في رفح جنوبي قطاع غزة   /   "إن بي سي" عن مسؤولين أميركيين: الجيش الأميركي استهدف زعيم تنظيم الدولة بالصومال في غارة جوية الشهر الماضي ولا تأكيدات بشأن مقتله   /   الاحتلال يحرق عدداً من المنازل بجوار مسجد العودة وسط مدينة رفح   /   سرايا القدس تعلن إسقاط طائرة من نوع "كواد كابتر" خلال تنفيذها مهام استخبارية في سماء مدينة خانيونس   /   طائرات الاحتلال تقصف منزلاً في بلدة الفخاري شرق خانيونس جنوب قطاع غزة   /   اعلام العدو: غالانت سيزور واشنطن للمرّة الثانية منذ بدء الحرب قبل خطاب نتنياهو في الكونغرس في 24 تموز/يوليو المقبل   /   قصف متواصل يستهدف أطراف ‎الناقورة   /   رئيسة الوزراء الإيطالية: اقتراحات بوتين حول السلام في أوكرانيا بمثابة "دعاية"   /   هيئة بحرية بريطانية: إخلاء طاقم سفينة بعد هجوم تعرضت له على بعد 98 ميلا بحريا شرق عدن اليمنية   /   فرق الدفاع المدني تسيطر على الحرائق التي اشتعلت في خراج بلدة القطراني بسبب القصف الصهيوني   /   هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية: قبطان سفينة يبلغ عن هجوم على سفينته قرب ‎اليمن أدى إلى احتراقها   /   وزير الحج السعودي: عدد الحجاج خلال الموسم الحالي بلغ 1,833,164 حاجا وحاجة   /   ‏"أكسيوس": البحرية الأميركية أنفقت حتى الآن مليار دولار للتصدي لصواريخ ومسيرات ‎الحوثيين   /   الأونروا: مع استمرار القيود على المساعدات لا يزال سكان غزة يواجهون "مستويات بائسة من الجوع"   /   قصف مدفعي معادٍ يستهدف أطراف الناقورة   /   

الاحتلال على القائمة السوداء وأهل غزة يستحقون شرف الحياة

تلقى أبرز الأخبار عبر :


د. أكرم حمدان - خاصّ الأفضل نيوز

 

أما وقد دخلت عملية طوفان الأقصى شهرها التاسع،ومع ثقتنا بأن النهاية ستكون لصالح القضية الفلسطينية والمشروع التحرري العربي الذي يستند إلى مبادئ وتجربة القائد الخالد جمال عبد الناصر،وخصوصاً قاعدة "ما أخذ بالقوة لا يُسترد إلا بالقوة".

 

وبينما تُفتش قيادات الاحتلال ومعها الإدارة الأميركية عن انتصارات وهمية هنا وهناك،لا بد من التذكير بأن طوفان السابع من أكتوبر(تشرين الأول) عام 2023 قد غير وسيغير معالم العالم وأولوياته.

 

لقد أعاد طوفان الأقصى القضية الفلسطينية لتتصدر اهتمام العالم،ولتتقدم على حرب روسيا- أوكرانيا وعلى التناقض الصيني - الأميركي، وكل القضايا الإقليمية، وما اعتراف الدول الغربية بالدولة الفلسطينية وتحرك طلاب الجامعات الأميركية والغربية والتظاهرات المتواصلة في عواصم العالم،إلا دليل قاطع على هذا الاهتمام.

 

إن عملية طوفان الأقصى،أكدت عودة المقاومة الفلسطينية إلى الفعل المؤثر وأثبتت أن الحل والربط سيعود إلى الفلسطينيين بوجهتهم المقاومة وليس من خلال المراهنة على المفاوضات العقيمة،كما أن العدو ومن ورائه الأميركي مضطرون للتفاوض مع المقاوم الفلسطيني.

 

إن دعوة العدو الصهيوني إلى تهجير الفلسطينيين إلى سيناء والأردن،أكدت أن الأنظمة العربية التي سارعت إلى التطبيع مع العدو كانت هي أول المستهدفين في تهديد أمنها الوطني،كما أن مسارعة الدول الغربية لنجدة الكيان المحتل أثبتت أن لا فرق بين الصهيونية والاستعمار وأن كل دعواتهم وادعاءاتهم بالديموقراطية وحقوق الإنسان وحق الشعوب في تقرير مصيرها ليست سوى شعارات فارغة الهدف منها السيطرة على الوطن العربي.

 

إن طوفان الأقصى ونتائجها حتى الآن،أدخلت الهزيمة العميقة إلى نفوس الصهاينة، خصوصاً وأن هذه الحرب تحصل للمرة الأولى داخل الكيان كما تم تهجير مئات آلاف المستوطنين،وسط تهديد غالبية المدن الكبرى بالقصف الصاروخي الفعال من قبل فصائل المقاومة خارج فلسطين،ما جعل الصهاينة يبحثون عن شراء عقارات في اليونان وقبرص،وباتت مسألة التفكير بوجودهم الاحتلالي في فلسطين تُسيطر على تفكيرالنخبة عندهم.

رغم إمعانه في حرب الإبادة وارتكاب المزيد من الجازر،إلا أن حركة الرفض العالمية لممارساته والاهتمام بالقضية الفلسطينية التي غابت لأكثر من ثلاثة عقود عن مسرح الأحداث العالمية،أدت إلى وضع الكيان على اللائحة السوداء، أي لائحة الدول والمنظمات التي تقتل الأطفال مما يجعله في مصاف داعش بالنسبة للمواطن الغربي .

 

إن عملية طوفان الأقصى كبدت العدو خسائر بشرية كبيرة جدًا،إلى جانب الخسائر الاقتصادية الضخمة وهو ما لا يستطيع العدو تحمله إلى ما لانهاية،كما أدت إلى شروخ داخل القيادة السياسية والعسكرية الصهيونية.

إن التكهن بنهاية هذه الحرب في غير محله،سيما وأن المقاومة بمختلف فئاتها تُنوّع في أساليبها وتنهك العدو وتنزل به الخسائر،كما أن الجبهة اللبنانية مستمرة في المساندة بزخم مما يُربك العدو الذي يرغب بالانتقام ولكنه غير قادر.

 

إن مجريات الأشهرالماضية منذ بداية طوفان الأقصى،تؤشرإلى أن النظام العربي الرسمي بات في حالة إحراج شديدة،وسوف يتعرض لانعكاسات نتائج الطوفان،ما يقتضي العودة عاجلاً أم آجلاً للتواصل والتنسيق بين دول القاعدة مصر والسعودية وسوريا.

إن اعتراف أيرلندا وإسبانيا والنرويج وسلوفينيا وربما قريباً مالطا،رسميا بدولة فلسطين،هو مؤشر على بداية تفكك الموقف الأوروبي الداعم لإسرائيل،مع التذكير بأنه رغم استخدام الولايات المتحدة الفيتو في مجلس الأمن الدولي في 18 أبريل/نيسان 2024 لمنع صدور قرار يمنح فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، فإن الجمعية العامة اعتمدت في 10 مايو/أيار قرارًا بأحقية فلسطين لهذه العضوية في الأمم المتحدة وصوتت لصالحه 143 دولة وامتنعت 25 عن التصويت.

وهذا يعني أنه خلال فترة قصيرة ستكون أكثرمن 13 دولة أوروبية قد اعترفت بالدولة الفلسطينية من أصل 27 دولة يضمها الاتحاد الأوروبي، وهذا بحد ذاته مكسب مهم لفلسطين وللقضية الفلسطينية، حيث يبلغ الآن العدد الإجمالي للدول التي تعترف بفلسطين 146 دولة من أصل 193 دولة عضوة في الأمم المتحدة.

وهذا يعني أن علاقات إسرائيل مع الجانب الأوروبي ستذهب إلى أزمات متتالية، خصوصا مع استعداد حكومة الاحتلال لاتخاذ إجراءات دبلوماسية ضد الدول المعترفة.

 

لقد نجح طوفان الأقصى بكل ذلك حتى الآن لأنه عبر عن تصميم الفلسطيني على التمسك بحقوقه وكشف أمام العالم بشاعة ما يقوم به الاحتلال.

 

إن شلال الدماء الذي يروي تراب غزة وفلسطين،يؤكد قول القائد جمال عبد الناصر "القادرون على دفع ضريبة الدم هم وحدهم يستحقون شرف الحياة".