حمل التطبيق

      اخر الاخبار  اجتماع المنامة "السرّي": مقدمة لحرب أم لـ"اليوم التالي"؟   /   ‏نتنياهو يبلغ وزراء حكومته بحل مجلس الحرب   /   نادي الرياضي بيروت يتوج للمرة الثالثة في تاريخه ببطولة آسيا لكرة السلة بعد فوزه أمام نادي شباب الأهلي الإماراتي بنتيجة 122- 96   /   رئيسة سويسرا: نبحث كيفية إشراك روسيا في عملية السلام وتحت أي شروط   /   إعلام العدو: انفجرت 4 طائرات مفخخة على الأقل تابعة لحزب الله في قاعدة لكتيبة مدفعية بالجليل الغربي ظهر اليوم   /   تظاهرات حاشدة في باريس ضد اليمين قبل الانتخابات التشريعية   /   القناة ١٣ الصهيونية: المدرعة استهدفت أثناء تحركها والجيش استغرق ساعتين للوصول إليها   /   ‏"CNN": بايدن وترمب اتفقا على قواعد المناظرة الأولى في 27 حزيران   /   وزير الخارجية السعودي يصل إلى سويسرا للمشاركة في قمة السلام بشأن ‎أوكرانيا   /   "يديعوت أحرونوت" الصهيونية: من بين القتلى في رفح نائب قائد سرية في كتيبة الهندسة 601   /   إذاعة جيش الاحتلال: مقتل 8 جنود "إسرائيليين" جراء انفجار مدرّعة هندسية في رفح جنوبي قطاع غزة   /   "إن بي سي" عن مسؤولين أميركيين: الجيش الأميركي استهدف زعيم تنظيم الدولة بالصومال في غارة جوية الشهر الماضي ولا تأكيدات بشأن مقتله   /   الاحتلال يحرق عدداً من المنازل بجوار مسجد العودة وسط مدينة رفح   /   سرايا القدس تعلن إسقاط طائرة من نوع "كواد كابتر" خلال تنفيذها مهام استخبارية في سماء مدينة خانيونس   /   طائرات الاحتلال تقصف منزلاً في بلدة الفخاري شرق خانيونس جنوب قطاع غزة   /   اعلام العدو: غالانت سيزور واشنطن للمرّة الثانية منذ بدء الحرب قبل خطاب نتنياهو في الكونغرس في 24 تموز/يوليو المقبل   /   قصف متواصل يستهدف أطراف ‎الناقورة   /   رئيسة الوزراء الإيطالية: اقتراحات بوتين حول السلام في أوكرانيا بمثابة "دعاية"   /   هيئة بحرية بريطانية: إخلاء طاقم سفينة بعد هجوم تعرضت له على بعد 98 ميلا بحريا شرق عدن اليمنية   /   فرق الدفاع المدني تسيطر على الحرائق التي اشتعلت في خراج بلدة القطراني بسبب القصف الصهيوني   /   هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية: قبطان سفينة يبلغ عن هجوم على سفينته قرب ‎اليمن أدى إلى احتراقها   /   وزير الحج السعودي: عدد الحجاج خلال الموسم الحالي بلغ 1,833,164 حاجا وحاجة   /   ‏"أكسيوس": البحرية الأميركية أنفقت حتى الآن مليار دولار للتصدي لصواريخ ومسيرات ‎الحوثيين   /   الأونروا: مع استمرار القيود على المساعدات لا يزال سكان غزة يواجهون "مستويات بائسة من الجوع"   /   قصف مدفعي معادٍ يستهدف أطراف الناقورة   /   

وزير الداخلية والحلم الذي يمرُّ بدراجات الفقراء النارية

تلقى أبرز الأخبار عبر :


بكر حجازي - خاصّ الأفضل نيوز

 

 

منذ العام ٢٠١٩ تضرب أزمة اقتصادية حادة لبنان ، ولا زال معظم اللبنانيين يرزحون تحت نيرها ، بالرغم من مرور خمس سنوات على الأزمة الاقتصادية .

 

 

في المقابل حاولت الدولة اللبنانية أن تقوم بمعالجة هذه الأزمة بإبر تخدير موضعي ، ما انفك أن زال أثرها ، وهي لم تقم بمعالجات جدية تزيل فيها الأزمة وأسبابها أو تخفف من آلامها المبرحة في أجسام اللبنانيين.

 

وبالرغم من هذه الآلام يستغل معالي وزير الداخلية الخلاف الحكومي والشغور في رئاسة الجمهورية لإثبات قيام وزارته بعملها من ناحية ضبط الأمن ، وأي أمن مضبوط هو !، ربما أمن الاستقواء على سائقي الدراجات النارية الصغيرة ، والتي زاد استعمالها في الآونة الأخيرة خاصة عند طلاب الجامعات والدليفري بسبب عجز اللبنانيين عن تحمل كلفة النقل العالية ، حيث أصبحت صفيحة البنزين بحوالي المليوني ليرة لبنانية فقط، ومعظم الأجور هي في متوسط العشرين مليون ليرة لبنانية شهرياً ، أي ما يوازي عشر صفائح شهرية ، وهذا يعني أن الراتب الشهري لمعظم اللبنانيين لا يكفي الحاجات الأساسية.

 

من الأحكام الأساسية في الإسلام معاقبة السارق بقطع يده ، ولا شك أن معظم سائقي الدراجات النارية هم من المخالفين لقانون السير اللبناني ، ولكن لو أتينا على جرم السرقة في الحالة الأولى في زمن الخليفة عمر بن الخطاب ، لوجدناه يعفو عن السارقين بسبب الأزمة الاقتصادية ، التي ألمت بالدولة في ذاك الزمان .

 

فالإمام علي بن أبي طالب المحارب للفقر بقوله "لو كان الفقر رجلاً لقتلته" ، وفي هاتين الحادثتين أساس لوجود المجتمع والدولة ، ربما على أساتذة معالي الوزير -القاضي ، في كلية الحقوق تذكيره بذلك ، كي لا يكون هناك استقواء على الناس وخاصة الفقراء الذين دفعتهم الحاجة إلى قيادة الدراجة النارية والقدوم بها لتحصيل العلم في الجامعة ، حيث إن الدولة التي يشارك في حكومتها معاليه لا توجد فيها بنى تحتية أو وسائل نقل عام مشترك تسهل عمل الناس.

 

ومعاليه أيضاً نسي أنه من يريد أن يتولى أمر الناس وإمارتهم، عليه أن يكون من الناس ، لا أن يتعالى فوق أوجاعهم ، ليسمع المديح من هذا الفريق الطائفي أو ذاك.

 

فيا معالي الوزير إن طلاب الجامعة اللبنانية الدولية الذين صادرت دراجاتهم النارية ، هم أهلك ومستقبل البلد، وهم أبناؤك الذين لم تتح لك الحياة أن تنجب بعضاً منهم ، هم من أضفت على معاناتهم بالأمس بسبب تحملهم لظروف الحياة وتكاليفها المرهقة تكاليف إضافية وحرمت الكثير منهم مبالغ ادخروها من عملهم في مطاعم يرتادها الأغنياء ليشتروا بها هذه الدراجات ، في وقت يغيب التنظيم الصحيح لأصول البيع والشراء ، وخاصة في ظل النافعة المغلقة بسبب تضارب مصالح المنتفعين الذين تعلمهم جيدًا.

 

حبذا يا معالي الوزير ، لو جندتم هؤلاء العناصر من قوى الأمن لملاحقة المعروفين بالاسم من الممتنعين عن دفع مستحقات الدولة والمحتلين للأملاك العامة، والمتهربين من تنفيذ الأحكام القضائية ... 

 

حبذا لو تدرك معاليك أن المسار السياسي الذي هو من حقك ومن حق أي مواطن لبناني لا يرسم ولا يخط على حساب عذابات الفقراء والطيبين في هذا البلد الحبيب.

 

يا معالي الوزير إن مشروعكم نحو السراي يمكن أن يكون أسرع وأكثر أماناً بسيارات الفاسدين الفارهة من دراجات الفقراء الممزوجة بمالٍ مدخرٍ بعرق الشرف والكرامة، فهؤلاء هم من يختارون أمثالكم وهؤلاء من يحاسبون وسيحاسبون هذه الطبقة التي تستمر بالبلد نحو المزيد من الأزمات ، لأنهم الغد الأفضل لهذا البلد وهم طائر الفينيق المنبعث من رماد الأزمات ، والذي لا بدّ سيأتي بيد مهندس ، وأستاذ أو طبيب ممن يقود دراجاته النارية ليحصِّل العلم اليوم ، وهو سيقود سفينة البلد مع رفاقه من كل لبنان إلى شاطئ الأمان.