حمل التطبيق

      اخر الاخبار  اجتماع المنامة "السرّي": مقدمة لحرب أم لـ"اليوم التالي"؟   /   ‏نتنياهو يبلغ وزراء حكومته بحل مجلس الحرب   /   نادي الرياضي بيروت يتوج للمرة الثالثة في تاريخه ببطولة آسيا لكرة السلة بعد فوزه أمام نادي شباب الأهلي الإماراتي بنتيجة 122- 96   /   رئيسة سويسرا: نبحث كيفية إشراك روسيا في عملية السلام وتحت أي شروط   /   إعلام العدو: انفجرت 4 طائرات مفخخة على الأقل تابعة لحزب الله في قاعدة لكتيبة مدفعية بالجليل الغربي ظهر اليوم   /   تظاهرات حاشدة في باريس ضد اليمين قبل الانتخابات التشريعية   /   القناة ١٣ الصهيونية: المدرعة استهدفت أثناء تحركها والجيش استغرق ساعتين للوصول إليها   /   ‏"CNN": بايدن وترمب اتفقا على قواعد المناظرة الأولى في 27 حزيران   /   وزير الخارجية السعودي يصل إلى سويسرا للمشاركة في قمة السلام بشأن ‎أوكرانيا   /   "يديعوت أحرونوت" الصهيونية: من بين القتلى في رفح نائب قائد سرية في كتيبة الهندسة 601   /   إذاعة جيش الاحتلال: مقتل 8 جنود "إسرائيليين" جراء انفجار مدرّعة هندسية في رفح جنوبي قطاع غزة   /   "إن بي سي" عن مسؤولين أميركيين: الجيش الأميركي استهدف زعيم تنظيم الدولة بالصومال في غارة جوية الشهر الماضي ولا تأكيدات بشأن مقتله   /   الاحتلال يحرق عدداً من المنازل بجوار مسجد العودة وسط مدينة رفح   /   سرايا القدس تعلن إسقاط طائرة من نوع "كواد كابتر" خلال تنفيذها مهام استخبارية في سماء مدينة خانيونس   /   طائرات الاحتلال تقصف منزلاً في بلدة الفخاري شرق خانيونس جنوب قطاع غزة   /   اعلام العدو: غالانت سيزور واشنطن للمرّة الثانية منذ بدء الحرب قبل خطاب نتنياهو في الكونغرس في 24 تموز/يوليو المقبل   /   قصف متواصل يستهدف أطراف ‎الناقورة   /   رئيسة الوزراء الإيطالية: اقتراحات بوتين حول السلام في أوكرانيا بمثابة "دعاية"   /   هيئة بحرية بريطانية: إخلاء طاقم سفينة بعد هجوم تعرضت له على بعد 98 ميلا بحريا شرق عدن اليمنية   /   فرق الدفاع المدني تسيطر على الحرائق التي اشتعلت في خراج بلدة القطراني بسبب القصف الصهيوني   /   هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية: قبطان سفينة يبلغ عن هجوم على سفينته قرب ‎اليمن أدى إلى احتراقها   /   وزير الحج السعودي: عدد الحجاج خلال الموسم الحالي بلغ 1,833,164 حاجا وحاجة   /   ‏"أكسيوس": البحرية الأميركية أنفقت حتى الآن مليار دولار للتصدي لصواريخ ومسيرات ‎الحوثيين   /   الأونروا: مع استمرار القيود على المساعدات لا يزال سكان غزة يواجهون "مستويات بائسة من الجوع"   /   قصف مدفعي معادٍ يستهدف أطراف الناقورة   /   

نهر الغزيل يرفد اللّيطاني بالمياه الملوّثة...!

تلقى أبرز الأخبار عبر :


أماني النّجار - خاصّ الأفضل نيوز

 

   إنً نهر اللّيطاني يُوازي بأهميته في لبنان ما تمثّله أنهر السين والراين في فرنسا، يتألّف الحوض الأعلى للنهر من قسمين ملوثين، فإنّ أسباب "المصيبة الكبيرة" التي حلّت بـ"شريان اللّيطاني المائي" في البقاع، لا يُمكن حلها من دون "خبراء"، بينما الدّولة تتعمّد إبعادهم عن الحلول المقترحة، في سعيها لإتمام سمسراتها على حساب صحة الناس وحياتهم. فتلوثه هو وجه من أوجه الفساد المستشري في لبنان عمومًا، والذي أمات بحيرة القرعون بسبب إهمال الدّولة.

 

ومن بين مصادر التلوث، نهر الغزيل، أحد روافد اللّيطاني، الذي تحوّل إلى تجمّع للنّفايات السّائلة الصّناعيّة والمبتذلة، ففي بلدة المرج البقاعيّة، خصوصًا القاطنين على الجهة الجنوبية الشّرقية عند محاذاة نهر الغزيل، يعانون من الروائح الكريهة والتلوث جرّاء تصريف المياه الآسنة في مجرى النّهر، إضافة إلى مشروع الأوتوستراد العربي الذي قام باستحداث عبّارة منذ خمس عشرةَ سنة والمُفترض أنها لتصريف مياه الأمطار في الأوتوستراد، وإذ بها تتحوّل إلى تصريف مجرور الصّرف الصّحي، لتزيد من نسب التلوث والأمراض لأهالي البلدة.

 

 

في هذا السّياق، تحدّث موقع الأفضل نيوز مع مدير عام المصلحة الوطنية لنهر اللّيطاني الدّكتور سامي علوية وقال: "هناك مشاكل تتعلّق بالجهة الممّولة أو بالأرض، وهذه خارجة عن إرادة المجلس، وعلى المعنييّن في المنطقة مثل النّواب أن يجدوا حلًّا لمشكلة الصّرف الصّحي؛ لأنّ البلديات ليس لديها الإمكانيّات لذلك، كما أنّ المحافظ كمال أبو جودة طلب الدّعم من الجهات المانحة ولم يحرّكوا ساكنًا، ووزارة الطّاقة ومؤسسات المياه لم يفوا بالوعود".

 

 

وأضاف: "إنّ المشكلة مزدوجة وشبكة الحي داخليّة؛ ممّا يشكّل تداعيات سلبيّة، إذ لا نستطيع ترك المجارير تفيض في الطّرقات حتّى تغمر النّهر، فالخطر كبير على الأهالي وصحتهم ومأكولاتهم، وكما في العادة كل شيء في البلد يسير بطريقة عشوائية، وهذه جريمة بيئية وإنسانيّة تجاه الفقراء".

 

    في بلدٍ يعجز مسؤولوه عن إيجاد حلول لمعاناة مواطنيه، ألا يجدر بلمُواطن أن يعتمد سلوكًا مختلفًا يُحافظ فيه على بيئته ومصادر غذائه؟.