حمل التطبيق

      اخر الاخبار  الجديد: الشهيدان جراء العدوان على طريق الخردلي هما نجيب حلاوي وموسى سليمان من بلدة كفركلا   /   مصدر أمريكي لـ"العربية": واشنطن ترفض تسليم ‎"إسرائيل" قنابل ثقيلة لمنع حرب في ‎لبنان   /   حركة المرور كثيفة من ‎ذوق مكايل ‎جونيه حتى مفرق ‎شننعير   /   مسؤول بمستشفى ناصر للجزيرة: أكثر من 20 شهيدا وعشرات الجرحى وصلوا للمستشفى ولسنا قادرين على استقبال المزيد   /   وزير خارجية بريطانيا: نريد تسوية سياسية للصراع على حدود لبنان مع "إسرائيل"   /   مكتب الإعلام الحكومي بغزة: الطواقم الإغاثية تواصل حتى اللحظة انتشال عشرات الشهداء والمصابين من موقع القصف   /   أكثر من 50 شهيدا وعشرات المصابين إثر قصف الاحتلال منطقة المواصي غرب خان يونس   /   غارات عنيفة بـ5 صواريخ على مخيمات نزوح غربي خان يونس   /   يتم إخلاء المستشفيات من الجرحى قبل شفائهم الكامل من أجل استيعاب المزيد من المصابين بعد مجزرة خان يونس   /   سرايا القدس: قصفنا بقذائف الهاون تموضعًا لجنود وآليات العدو الصهيوني في محور نتساريم جنوب تل الهوى   /   مجزرة الاحتلال ترتكب في خان يونس على وقع انهيار المنظومة الصحية في القطاع بأكمله   /   وصول 5 شهداء وأكثر من 100 مصاب إلى المستشفى إثر قصف معادي غرب خان يونس   /   جيش العدو قصف عناصر من الدفاع المدني خلال محاولتهم انتشال شهداء في مجزرة خان يونس   /   أكثر من 20 سيارة إسعاف وصلت إلى مستشفى الكويت في خان يونس بعد مجزرة الاحتلال   /   كتائب شهداء الأقصى: استهدفنا بقذائف الهاون تمركزاً لجنود الاحتلال وآلياته المتمركزة عند بوابة معبر رفح ومحيطها   /   إعلام العدو: كما تعرض تشكيل الدفاع الجوّي للانتقادات نتيجة الاستهداف الصاروخي الفتّاك من قبل حزب الله لهضبة الجولان الذي حصد قتلى   /   إعلام العدو: تشكيل الدفاع الجوّي تعرّض في الأسابيع الأخيرة لانتقادات واسعة بسبب الصعوبات التي واجهها مع تهديد المسيّرات من لبنان   /   إعلام العدو: من الصعب وصف الوضع في الشمال بالكلمات إذ أنّ الأضرار في كل مكان نتيجة عمليات حزب الله   /   سرايا القدس - كتيبة طولكرم: مقاتلون استهدفوا قوات مشاة أثناء انسحابها من أحد المنازل موقعين إصابات مباشرة   /   سرايا القدس - كتيبة طولكرم: مقاتلونا تصدّوا لقوات الاحتلال في محاور القتال في منطقة السكة بزخات كثيفة من الرصاص   /   منصة إعلامية صهيونية: الآلاف يخرجون في تظاهرة باتجاه القدس للمطالبة بالدفع قدماً بصفقة الأسرى   /   قصف معادي بقذائف فوسفورية يستهدف بلدة عديسة   /   القناة 12 العبرية عن الرئيس السابق للشاباك: من سيعينه نتنياهو سيخدمه ولن يخدم الدولة فهو يهتم بنفسه وبحكومته فقط   /   قوات الشهيد عمر القاسم: استهدفنا تحشداً لقوات الاحتلال في محيط موقع إسناد "صوفا" العسكري بقذائف الهاون   /   طيران الاحتلال ينفذ غارة تستهدف موقعا بالحي السعودي غرب مدينة رفح   /   

تعزيز الوحدة الشرق أوسطية.. إحدى النتائج المسبقة لمعركة طوفـ.ـان الأقـ.ـصى

تلقى أبرز الأخبار عبر :


د. زكريا حمودان - خاص الأفضل نيوز

 

لم يكتمل المشهد الأخير في معركة طوفان الأقصى، لكن في الأفق تتّضح لنا الصورة رويدًا رويدا، تحديدًا على مستوى التقارب الإسلامي - الإسلامي غير المسبوق بعد سنوات الفتن الكثيرة بالإضافة إلى التقارب الإسلامي - المسيحي والتي استهدفت المجتمع الشرق أوسطي بشكل عام.

 

ما نعيشه في معركة طوفان الأقصى فرض نفسه في معادلاتنا اليومية، كما فرض نفسه في استراتيجية المنطقة مؤخرًا. 

 

في معادلاتنا اليومية أصبحت فلسطين عنوانًا مهمًّا جدًّا عند بعض الذين تخلّوا عنها وبات دعمها حتى في الكلمة أمرًا مهمًّا لديهم. 

 

لقد حرّكت معركة طوفان الأقصى ما كان مخفيًّا في أعماق الإنسانيّة، فعندما تذكر أحرار العالم أن إسرائيل مجرمة، لم يتذكروا ذلك لأنهم استعادوا وعيهم، بل لأن صورة القتل والتدمير وُضِعَت على وسائل التواصل الاجتماعي ومرت أمام أعينهم.

 

كذلك الأمر عندنا في لبنان، تتحرّك أقلام وكاميرات وحسابات وسائل التواصل الاجتماعي لناشطين كانت مواقفهم ملتبسة من محور المقاومة، ليظهروا اليوم كامل الدعم لفلسطين التي يعلمون جيدًا أن من يدعمها هو محور المقاومة فقط.

 

هنا لا بُدَّ أن نتوقف عند حالة التحول الكبير الذي يشهده لبنان في هذا الإطار، فالنّخب الوطنية باتت تعيش مرحلة جديدة في العمل السياسي سببها الرئيسي فلسطين وتحولات المنطقة.

 

أيضًا لا بدّ من التّوقف عند هذا التحول عند أهل السنة في لبنان بالإضافة إلى تحوّل كبير عند جزء مهم من الأخوة المسيحيين داخل وخارج لبنان. 

 

بالنسبة لأهل السُّنّة، يأتي التحول انطلاقًا من حسابات داخلية وخارجية، تبدأ من التفاهم الإيراني - السعودي، وتنتهي عند غياب المرجعية السياسية عن الساحة السنية التي تحولت إلى حيثيات سياسية تتمثل بشخصيات نيابية مثل النائب فيصل كرامي في طرابلس، النائب حسن مراد في البقاع وغيرهم. 

 

أما على الساحة المسيحية فتختلف الأمور بسبب ذوبان بعض النخب في مجتمعاتهم الطاغية. فالنخب المسيحية لم تغب يومًا عن فلسطين، كذلك رجالات الدين والمجتمع والسياسة والرياضة، فلسطين في حياتهم اليومية قبل طوفان الأقصى، لكن بعد الطوفان تصدرت فلسطين أولويّاتهم، وبات المشروع الاستراتيجي الذي يجمعهم واضح المعالم، بحيث عادت الوحدة الشرق أوسطية الإسلامية - المسيحية والإسلامية - الإسلامية تنتعش بعدما عملت أميركا والغرب على هدم جميع أركانها.