حمل التطبيق

      اخر الاخبار  "حماس": تقارير "إسرائيل" عن إغتيال الضيف تبرير كاذب للهجوم على المواصي   /   إعلام العدو: "الجيش" يرفع حالة التأهب خشية أي رد قاس من حزب الله وحماس   /   الدفاع المدني في غزة: استشهاد العقيد محمد موسى حمد نائب مدير إدارة الإطفاء والإنقاذ وإصابة 8 عناصر آخرين خلال عمليات الإنقاذ   /   إعلام العدو: تقرير أولي عن سقوط صاروخ على "شلومي"   /   وزارة الصحة في غزة: أكثر من 71 شهيداً و289 إصابة حصيلة مجزرة الاحتلال في منطقة مواصي خان يونس   /   سرايا القدس - كتيبة نابلس: مقاتلونا يتصدون لقوات الاحتلال في محيط مخيم بلاطة ومخيم عسكر ويستهدفونها المقتحمة بالرصاص   /   إعلام العدو: عدد من الطائرات من دون طيار اخترقت أجواء الجليل الغربي من دون دوي صفارات الإنذار   /   وزارة الصحة بغزة: 71 شهيدا و289 مصابا حتى اللحظة إثر المجرزة التي ارتكبها الاحتلال في مواصي خان يونس   /   حريق كبير على طريق المحجر الصحي في طرابلس   /   تحليق للطيران الاستطلاعي فوق القطاعين الغربي والأوسط ومسيرات فوق قرى قضاء صور   /   الحاج موسى للميادين: لن نعطي الاحتلال أسراه من دون أن يدفع الثمن   /   المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في لبنان محمد الحاج موسى للميادين: هذه المجازر تزيدنا تمسكاً بمطالبنا   /   عضو المكتب السياسي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مروان عبد العال للميادين: المقاومة لا يمكن أن تقبل بوقف إطلاق نار مشروط وواهم الاحتلال في هذا الإطار   /   الجديد: الشهيدان جراء العدوان على طريق الخردلي هما نجيب حلاوي وموسى سليمان من بلدة كفركلا   /   مصدر أمريكي لـ"العربية": واشنطن ترفض تسليم ‎"إسرائيل" قنابل ثقيلة لمنع حرب في ‎لبنان   /   حركة المرور كثيفة من ‎ذوق مكايل ‎جونيه حتى مفرق ‎شننعير   /   مسؤول بمستشفى ناصر للجزيرة: أكثر من 20 شهيدا وعشرات الجرحى وصلوا للمستشفى ولسنا قادرين على استقبال المزيد   /   وزير خارجية بريطانيا: نريد تسوية سياسية للصراع على حدود لبنان مع "إسرائيل"   /   مكتب الإعلام الحكومي بغزة: الطواقم الإغاثية تواصل حتى اللحظة انتشال عشرات الشهداء والمصابين من موقع القصف   /   أكثر من 50 شهيدا وعشرات المصابين إثر قصف الاحتلال منطقة المواصي غرب خان يونس   /   غارات عنيفة بـ5 صواريخ على مخيمات نزوح غربي خان يونس   /   يتم إخلاء المستشفيات من الجرحى قبل شفائهم الكامل من أجل استيعاب المزيد من المصابين بعد مجزرة خان يونس   /   سرايا القدس: قصفنا بقذائف الهاون تموضعًا لجنود وآليات العدو الصهيوني في محور نتساريم جنوب تل الهوى   /   مجزرة الاحتلال ترتكب في خان يونس على وقع انهيار المنظومة الصحية في القطاع بأكمله   /   وصول 5 شهداء وأكثر من 100 مصاب إلى المستشفى إثر قصف معادي غرب خان يونس   /   

"المُبادرات الرئاسيّة" الدّاخليّة في "إجازة صيفيّة" والخارجيّة تنتظر حرب غزّة

تلقى أبرز الأخبار عبر :


كمال ذبيان - خاصّ الأفضل نيوز

 

آخر المبادرات الدّاخليّة في لبنان، لتحريك الجمود في انتخابات رئاسة الجمهوريّة، كانت "لنواب المعارضة"، وفق تسميتهم، وهؤلاء يمثّلون حزبَي الكتائب و"القوات اللبنانيّةِ" وحركة تجدّد ونوّاب تغييريّين، وتعدادهم ٢٩ نائبًا، يجمعهم الموقف المناهض للمقاومة، ونزع سلاحها تطبيقًا للقرارين الدوليين ١٧٠١ و١٥٥٩، وهم وفق تحرّكهم واتصالاتهم قريبون من السياسة الأميركية في لبنان خصوصًا والمنطقة عمومًا.

 

فموقف هؤلاء النّواب في مبادرتهم هو الدّعوة إلى جلسة لانتخاب رئيس للجمهوريّة، دون أن تمرّ بحوار، ولا "فيتو" على "التّشاور" دون أن يدعو له الرئيس نبيه بري، الذي سبق وقدّم اقتراحًا يدعو لحوار لمدة سبعة أيام في مجلس النواب، وبعده تبدأ جلسات انتخاب رئيس للجمهوريّة، وقد تعقد جلسة واحدة، ولا يطول الحوار، إذا حصل توافق على مرشّح، أو التنافس بعد الحوار، وهذا ما رفضه "النواب المعارضون" تحت عنوان، تطبيق الدستور، وعدم خلق "عرف" قبل أيٌ استحقاق رئاسي، بأن يحصل الحوار ثم الانتخاب، وهذا ما لم يفعله رئيس مجلس النّواب نبيه بري الذي، طبّق الدّستور بالمادة ٧٣ منه، ودعا في أيلول ٢٠٢٢، لانتخاب رئيس للجمهورية، وقبل انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون بشهرين، ودعا إلى دورات عدة لانتخاب الرئيس فبلغت ١٢ جلسة، وتوقفت في ١٤ حزيران، لأن أيًّا من المرشّحين لم يحصل على الثّلثين من أصوات النواب ٨٦ صوتًا في الدورة الأولى، فنال كل من الوزير السّابق جهاد أزعور ٥٩ صوتًا ومنافسه رئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية ٥١ صوتًا، وما زالت المعادلة قائمة منذ أكثر من سنة، دون أن يحصل أي تقدّم في الملف الرئاسي، لا داخليًّا، ولا على الصعيد الخارجي، لا سيما "اللّجنة الخماسيّة" التي تضم خمس دول فاعلة وفي موقع القرار دوليًّا وإقليميًّا وعربيًّا، ومؤثّرة في لبنان، وسبق لها وساعدته في إنهاء حروبه أو أزماته، كالسعودية في اتفاق الطائف، وقطر في اتفاق الدوحة، وبالتنسيق مع أميركا، كما أن فرنسا تفرّغت إدارتها للبنان، منذ عقود، ولكن كان حضورها القوي بعد انفجار مرفأ بيروت في ٤ آب ٢٠٢٠، وإرسال موفدين إلى لبنان، للمساعدة في حل الأزمة اللبنانية وأبرزهم الموفد الرئاسي جان إيف - لودريان.

 

فالمبادرات الدّاخليّة دخلت في "إجازة صيفية"، ولو طرح "نواب المعارضة" مبادرة باسمهم، وهي ولدت ميتة كالذي سبقها من حراك نيابيّ أو سياسيّ أو روحيّ يدفع لانتخاب رئيس للجمهورية، لكن المراوحة الرّئاسيّة، ما زالت في مكانها، وتدور كلّ المناورات في حلقة مفرغة، لأسباب داخليّة لبنانيّة، أو خارجيّة في تحرّك لبعض الدول، لأنّ رئيس الجمهوريّة في لبنان ينتخب نتيجة ظروف دوليّة - إقليميّة تساهم التّسوية اللبنانيّة، في صناعته، وهذا هو تاريخ انتخابات الرّئاسة الأولى منذ العام ١٩٤٣، حتى آخر انتخابات عام ٢٠١٦.

 

من هنا، فإنّ الاستحقاق الرئاسي مؤجّل على ضوء ما سيحصل في الحرب الإسرائيليّة المدمّرة على غزّة، وتداعياتها العسكرية التي انسحبت على كل ساحات المقاومة، ومنها لبنان، الذي فتح فيه " حزب الله" جبهة الجنوب إسنادًا لغزّة وإشغالاً لجيش الاحتلال الإسرائيليّ، وهذا ما حصل فعليًّا، إذ شكّلت جبهة الجنوب إرباكًا وإخفاقًا للعدوّ الإسرائيليّ، الذي خرج من شمال فلسطين المحتلة، بمستوطنيه الـ ١٠٠ ألف ومؤسساته الصناعية والزراعية وتعطيل الحركة الاقتصادية، واعترف قادة العدوّ بما حصل على جبهة الشمال، وتدمير المواقع العسكرية، وتهديد مرافق هامة في حيفا وجوارها، وبنك أهداف المقاومة، التي صورها "الهدهد"، ونشرها الإعلام الحزبي للمقاومة.

 

فنتائج الحرب على غزّة، سيكون لها تأثير جيوسياسيّ على المنطقة كلها، ورسم جغرافيا جديدة تكون فلسطين أساسها وهذا التّغيير قد يشمل أنظمة إذا ما انتصر محور المقاومة، الذي لن يفرّط بموقع رئاسة الجمهوريّة.