حمل التطبيق

      اخر الاخبار  وزير خارجية بريطانيا: نريد تسوية سياسية للصراع على حدود لبنان مع "إسرائيل"   /   مكتب الإعلام الحكومي بغزة: الطواقم الإغاثية تواصل حتى اللحظة انتشال عشرات الشهداء والمصابين من موقع القصف   /   أكثر من 50 شهيدا وعشرات المصابين إثر قصف الاحتلال منطقة المواصي غرب خان يونس   /   غارات عنيفة بـ5 صواريخ على مخيمات نزوح غربي خان يونس   /   يتم إخلاء المستشفيات من الجرحى قبل شفائهم الكامل من أجل استيعاب المزيد من المصابين بعد مجزرة خان يونس   /   سرايا القدس: قصفنا بقذائف الهاون تموضعًا لجنود وآليات العدو الصهيوني في محور نتساريم جنوب تل الهوى   /   مجزرة الاحتلال ترتكب في خان يونس على وقع انهيار المنظومة الصحية في القطاع بأكمله   /   وصول 5 شهداء وأكثر من 100 مصاب إلى المستشفى إثر قصف معادي غرب خان يونس   /   جيش العدو قصف عناصر من الدفاع المدني خلال محاولتهم انتشال شهداء في مجزرة خان يونس   /   أكثر من 20 سيارة إسعاف وصلت إلى مستشفى الكويت في خان يونس بعد مجزرة الاحتلال   /   كتائب شهداء الأقصى: استهدفنا بقذائف الهاون تمركزاً لجنود الاحتلال وآلياته المتمركزة عند بوابة معبر رفح ومحيطها   /   إعلام العدو: كما تعرض تشكيل الدفاع الجوّي للانتقادات نتيجة الاستهداف الصاروخي الفتّاك من قبل حزب الله لهضبة الجولان الذي حصد قتلى   /   إعلام العدو: تشكيل الدفاع الجوّي تعرّض في الأسابيع الأخيرة لانتقادات واسعة بسبب الصعوبات التي واجهها مع تهديد المسيّرات من لبنان   /   إعلام العدو: من الصعب وصف الوضع في الشمال بالكلمات إذ أنّ الأضرار في كل مكان نتيجة عمليات حزب الله   /   سرايا القدس - كتيبة طولكرم: مقاتلون استهدفوا قوات مشاة أثناء انسحابها من أحد المنازل موقعين إصابات مباشرة   /   سرايا القدس - كتيبة طولكرم: مقاتلونا تصدّوا لقوات الاحتلال في محاور القتال في منطقة السكة بزخات كثيفة من الرصاص   /   منصة إعلامية صهيونية: الآلاف يخرجون في تظاهرة باتجاه القدس للمطالبة بالدفع قدماً بصفقة الأسرى   /   قصف معادي بقذائف فوسفورية يستهدف بلدة عديسة   /   القناة 12 العبرية عن الرئيس السابق للشاباك: من سيعينه نتنياهو سيخدمه ولن يخدم الدولة فهو يهتم بنفسه وبحكومته فقط   /   قوات الشهيد عمر القاسم: استهدفنا تحشداً لقوات الاحتلال في محيط موقع إسناد "صوفا" العسكري بقذائف الهاون   /   طيران الاحتلال ينفذ غارة تستهدف موقعا بالحي السعودي غرب مدينة رفح   /   إعلام العدو: خلال مواجهة سلسلة جبهات يجب على "إسرائيل" أن تتذكر أنه حتى تحت الماء هناك تهديد   /   الرئيس الإيراني المنتخب: مستعدون للحوار المباشر البناء مع الاتحاد الأوروبي   /   القناة 12 العبرية عن مسؤولين كبار: الإفراج عن الأسرى بلغ مرحلة حاسمة وهناك معرقلين في "إسرائيل"   /   مكتب الإعلام الحكومي بغزة: نحو 71 ألف حالة عدوى التهابات الكبد الوبائي الفيروسي بسبب النزوح منذ بدء الحرب "الإسرائيلية" على غزة   /   

هذا موعد انتخاب رئيس الجمهورية واسمه

تلقى أبرز الأخبار عبر :


ميشال نصر- خاصّ الأفضل نيوز

 

 

بمواكبة من دولة حكومة تصريف الأعمال، على إيقاع هدير المقاتلات الإسرائيلية أنجز استحقاق امتحانات البكالوريا، وبمباركة من رجل الفاتيكان الثاني، انطلق سباق المواجهة الرئاسية بحلته الجديدة ، على وقع اصطفاف سياسي حاد، قد تخلفه الصفقة التي قارب ثنائي عين التينة-ميرنا الشالوحي على إنجازها، بديلا عن الاستحقاق الرئاسي، المعلق إلى أجل غير مسمى، وفقا لمطالعتهما السياسية.

 

مصادر مواكبة للاتصالات الجارية أشارت إلى أن ثمة حركة دبلوماسية ناشطة بين عواصم القرار لتمرير انتخابات رئاسية في لبنان على قياس معين، بين مرشحين تحديين، بعدما تبين أن محور المقاومة ليس في وارد التنازل عن ترشيح رئيس تيار المردة، وبالتالي ما يوجب على المعارضة خوض المعركة بمرشح مواجهة أيضا، سقفه وثيقة بكركي غير المعلنة رسميا، وإن كشف مضمونها البطريرك الماروني في عظات الأحد، من جهة، والمواصفات التي ذكرها أمين سر الفاتيكان.

 

ووفقا للمصادر فإن المواصفات تتقاطع وتلخص بالتالي:

 

-غير مؤمن بتحالف الأقليات، ما يعني عمليا عدم اصطفافه في أي من المحاور الإقليمية، وهو ما يتطابق مع مطلب بكركي بالحياد، في أحد أوجهه، كما أنه ينسف نظرية محور الممانعة الذي يقول بحلف مسيحي-شيعي، من منطلق مواجهة المد الأكبر في المنطقة، وقد ازدهرت هذه الفرضية مع انفجار الربيع العربي وبروز الجماعات الإسلامية المتطرفة. 

 

-أن يعمل على تطبيق كامل القرارات الدولية، ما يعني عمليا، القرار ١٩٥٩،الذي يدعو إلى حل ما تبقى من ميليشيات، والمقصود وقتها حزب الله تحديدًا، سحب السلاح الفلسطيني، والأهم إجراء الاستحقاقات الدستورية بأوقاتها عبر رفضه التمديد. أما القرار الثاني، فهو ال١٧٠١، مع ما يعنيه من تغيير للمعادلة السياسية الحكومية، أي البيان الوزاري. 

 

-أن يطبق اتفاق الطائف بكامل مندرجاته، تطبيقا دقيقا، أي إعادة التوازن السياسي المفقود الى البلد، وإسقاط كل ما أنتجه اتفاق الدوحة من معادلات في مقدمتها "الثلث الضامن"، والأهم على هذا الصعيد حسم صيغة الحكم في الفترة القادمة، في وقت ثمة من يتحدث عن سباق بين فرنسا وقطر، لإعداد مؤتمر حوار يبحث صيغة حكم جديدة. 

 

لكن هل يعني ذلك العودة الى تبني ترشيح ميشال معوض؟

ترد المصادر بالقول ليس بالضرورة، العودة الى معوض، إنما بالتأكيد بالمواصفات نفسها، وإن كان لا مانع من تبني شخصية محسوبة على "الخيار الثالث" ، في حال التزامها بالمسلمات "الرسولية" ، التي يستحيل على الأطراف المسيحية التراجع إلى ما دون سقفها.

 

من هنا جاء طرح اسم "صلاح حنين" كخيار ثالث سيادي، استنادا الى تاريخ عائلته، وإلى مواقفه السياسية واصطفافه طوال الفترة الماضية، أضف الى ذلك قربه من الصرح البطريركي، الذي بادر الى "تسميته"، بعيد زيارة باروليني الى بيروت، وما وضعه من مواصفات. 

 

وتابعت المصادر بأن المطلوب اليوم من يؤمن هذا الضمانات للمسيحيين، بمساعدة دولية، الذين خبروا منذ اتفاق الطائف نتائج كسر التوازنات السياسية في البلد، ذلك أن انتخاب رؤساء من محور المقاومة، أو من "الخيار الثالث" مع الرئيس ميشال سليمان، أدى الى مزيد من الانهيار، وصولا الى سقوط الدولة اللبنانية مفهوما وتطبيقا، وكذلك مؤسساتها، والتي لم يعد بالإمكان إعادة إحيائها، وفقا للنماذج السابقة، فلبنان لم يعد حتى "دولة فاشلة".

 

وختمت المصادر بأن ثمة مسعى ودفع لمحور المقاومة، بهدف تمرير مرشحه عشية الانتخابات الرئاسية الأميركية، في مقابل هجوم مضاد تقوده عاصمة الكثلكة لمؤازرة الصرح البطريركي لتأمين وصول مرشح يلبي مواصفاتهما، ومن أجل ذلك بدأت الاتصالات مع واشنطن.