حمل التطبيق

      اخر الاخبار  مصدر أمريكي لـ"العربية": واشنطن ترفض تسليم ‎"إسرائيل" قنابل ثقيلة لمنع حرب في ‎لبنان   /   حركة المرور كثيفة من ‎ذوق مكايل ‎جونيه حتى مفرق ‎شننعير   /   مسؤول بمستشفى ناصر للجزيرة: أكثر من 20 شهيدا وعشرات الجرحى وصلوا للمستشفى ولسنا قادرين على استقبال المزيد   /   وزير خارجية بريطانيا: نريد تسوية سياسية للصراع على حدود لبنان مع "إسرائيل"   /   مكتب الإعلام الحكومي بغزة: الطواقم الإغاثية تواصل حتى اللحظة انتشال عشرات الشهداء والمصابين من موقع القصف   /   أكثر من 50 شهيدا وعشرات المصابين إثر قصف الاحتلال منطقة المواصي غرب خان يونس   /   غارات عنيفة بـ5 صواريخ على مخيمات نزوح غربي خان يونس   /   يتم إخلاء المستشفيات من الجرحى قبل شفائهم الكامل من أجل استيعاب المزيد من المصابين بعد مجزرة خان يونس   /   سرايا القدس: قصفنا بقذائف الهاون تموضعًا لجنود وآليات العدو الصهيوني في محور نتساريم جنوب تل الهوى   /   مجزرة الاحتلال ترتكب في خان يونس على وقع انهيار المنظومة الصحية في القطاع بأكمله   /   وصول 5 شهداء وأكثر من 100 مصاب إلى المستشفى إثر قصف معادي غرب خان يونس   /   جيش العدو قصف عناصر من الدفاع المدني خلال محاولتهم انتشال شهداء في مجزرة خان يونس   /   أكثر من 20 سيارة إسعاف وصلت إلى مستشفى الكويت في خان يونس بعد مجزرة الاحتلال   /   كتائب شهداء الأقصى: استهدفنا بقذائف الهاون تمركزاً لجنود الاحتلال وآلياته المتمركزة عند بوابة معبر رفح ومحيطها   /   إعلام العدو: كما تعرض تشكيل الدفاع الجوّي للانتقادات نتيجة الاستهداف الصاروخي الفتّاك من قبل حزب الله لهضبة الجولان الذي حصد قتلى   /   إعلام العدو: تشكيل الدفاع الجوّي تعرّض في الأسابيع الأخيرة لانتقادات واسعة بسبب الصعوبات التي واجهها مع تهديد المسيّرات من لبنان   /   إعلام العدو: من الصعب وصف الوضع في الشمال بالكلمات إذ أنّ الأضرار في كل مكان نتيجة عمليات حزب الله   /   سرايا القدس - كتيبة طولكرم: مقاتلون استهدفوا قوات مشاة أثناء انسحابها من أحد المنازل موقعين إصابات مباشرة   /   سرايا القدس - كتيبة طولكرم: مقاتلونا تصدّوا لقوات الاحتلال في محاور القتال في منطقة السكة بزخات كثيفة من الرصاص   /   منصة إعلامية صهيونية: الآلاف يخرجون في تظاهرة باتجاه القدس للمطالبة بالدفع قدماً بصفقة الأسرى   /   قصف معادي بقذائف فوسفورية يستهدف بلدة عديسة   /   القناة 12 العبرية عن الرئيس السابق للشاباك: من سيعينه نتنياهو سيخدمه ولن يخدم الدولة فهو يهتم بنفسه وبحكومته فقط   /   قوات الشهيد عمر القاسم: استهدفنا تحشداً لقوات الاحتلال في محيط موقع إسناد "صوفا" العسكري بقذائف الهاون   /   طيران الاحتلال ينفذ غارة تستهدف موقعا بالحي السعودي غرب مدينة رفح   /   إعلام العدو: خلال مواجهة سلسلة جبهات يجب على "إسرائيل" أن تتذكر أنه حتى تحت الماء هناك تهديد   /   

إجراءات "لبنانية" بحق النازحين.. سفراء يستفسرون!

تلقى أبرز الأخبار عبر :


عبدالله قمح - خاصّ الأفضل نيوز

 

على مسافة أيام من انعقاد "مؤتمر بروكسل" الثامن حول دعم مستقبل سوريا والمنطقة أو الذي يتعاطى عملياً قضية اللاجئين السوريين، نشطت المحرّكات اللبنانية كذلك فعلت الخارجية وسط ملاحظة وجود محاولات ضغط متبادلة بين الجانبين، الدولي والمحلي بعضهما على بعض كل في سبيل تسييد أو تسييل أفكاره.

 

من المشهديات الماثلة، ضغط محلي تتولاه قوى وشخصيات يشمل الدول المعنية في شأن النزوح ويسبق انعقاد "مؤتمر بروكسل"، وسط سريان معلومات حول أن المؤتمر لن يكون ذا فائدة تذكر أو يمكن التعويل عليه في مسار حل ملف النزوح السوري في لبنان أو وضع حجر أساس زمني للبدء في إعادتهم إلى بلادهم وتأمين مساعداتهم هناك. من المشهديات البارزة والتي تأتي بشكلٍ متزامن مع بدء المؤتمر أنشطته، حملات الهدم التي تشنها أو تقوم بها بلديات معينة وطالت تجمعات ومخيمات "غير شرعية" تعود لنازحين سوريين لاسيما في مناطق الشمال والبقاع. ويصادف أن هذه الحملات آخذة في التوسّع تدريجياً وتحصل في بلدات ذات صبغة مسيحية بشكل عام، وتتم بتغطية وتأييد من أحزاب وقوى فاعلة في هذه المناطق في تعبير واضح حول عبورها فوق خلافاتها. أخطر ما في الأمر أن يأخذ المشروع بعداً مذهبياً أو طائفياً يتم تكبيره وسط الجو السائد من قبل مجموعات وقوى ترفض التعاطي مع النازحين من زاوية طائفية أو مذهبية، ما قد يأخذ إجراءات الهدم إلى مكان آخر حيث لبنان مؤهل دائماً لتكبير أي قضية وتحويلها إلى مشكلة تولد انقساماً مضاعفاً، مع التشديد على أهمية حل معضلة النزوح السوري. 

 

الأمر الثاني يتمثل بضغوطات أخرى تقوم بها دول معنية على الدولة اللبنانية في محاولة لكبح الأخيرة عن القيام بأي إجراءات أو طروحات "مثيرة للجدل" تتولى تقديمها خلال المؤتمر. ويهدف هذا المسار إلى محاولة معروفة مضمون ما سيقوم لبنان بطرحه في بروكسل. من الأشياء المهمة أيضاً أو التي تلفت النظر، قيام سفراء غربيين، في محاولة استفهام ما لدى لبنان من خطط لإعادة النازحين السوريين إلى ديارهم، وهل أن بيروت تنسق خطواتها مع دمشق أم لا. وإذا كان من تنسيق فعلاً، فما هو مستواه أو حدوده، وهل يأتي من ضمن مسار أمني أو يأتي مستتبعاً بمسار سياسي واضح، لاسيما في ظل الانفتاح الذي يبديه رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي. أضف إلى ذلك أن مجموعة كبيرة من السفراء، بدوا مهتمين جداً خلال الفترة الماضية في تتبع المسار الذي سيعتمده حزب الله تحديداً، لما لدى الأخير من تأثير لدى القيادة السورية، وهل أن الحزب في صدد دعم مشروع إعادة كهذا أم أنه سيكتفي بالإعلان، وهو ما تأثير كلام وموقف السيد حسن نصرالله الذي دعا قبل مدة إلى فتح البحر، سواء على الحكومة وقراراتها أو على قوى بعينها، وهل أن مثل هذا الكلام ينم عن توجه عام لدى الحكومة أم أنه يأتي في سياق إبراز طرفاً أساسياً ممثلاً في هذه الحكومة.