حمل التطبيق

      اخر الاخبار  الحاج موسى للميادين: لن نعطي الاحتلال أسراه من دون أن يدفع الثمن   /   المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في لبنان محمد الحاج موسى للميادين: هذه المجازر تزيدنا تمسكاً بمطالبنا   /   عضو المكتب السياسي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مروان عبد العال للميادين: المقاومة لا يمكن أن تقبل بوقف إطلاق نار مشروط وواهم الاحتلال في هذا الإطار   /   الجديد: الشهيدان جراء العدوان على طريق الخردلي هما نجيب حلاوي وموسى سليمان من بلدة كفركلا   /   مصدر أمريكي لـ"العربية": واشنطن ترفض تسليم ‎"إسرائيل" قنابل ثقيلة لمنع حرب في ‎لبنان   /   حركة المرور كثيفة من ‎ذوق مكايل ‎جونيه حتى مفرق ‎شننعير   /   مسؤول بمستشفى ناصر للجزيرة: أكثر من 20 شهيدا وعشرات الجرحى وصلوا للمستشفى ولسنا قادرين على استقبال المزيد   /   وزير خارجية بريطانيا: نريد تسوية سياسية للصراع على حدود لبنان مع "إسرائيل"   /   مكتب الإعلام الحكومي بغزة: الطواقم الإغاثية تواصل حتى اللحظة انتشال عشرات الشهداء والمصابين من موقع القصف   /   أكثر من 50 شهيدا وعشرات المصابين إثر قصف الاحتلال منطقة المواصي غرب خان يونس   /   غارات عنيفة بـ5 صواريخ على مخيمات نزوح غربي خان يونس   /   يتم إخلاء المستشفيات من الجرحى قبل شفائهم الكامل من أجل استيعاب المزيد من المصابين بعد مجزرة خان يونس   /   سرايا القدس: قصفنا بقذائف الهاون تموضعًا لجنود وآليات العدو الصهيوني في محور نتساريم جنوب تل الهوى   /   مجزرة الاحتلال ترتكب في خان يونس على وقع انهيار المنظومة الصحية في القطاع بأكمله   /   وصول 5 شهداء وأكثر من 100 مصاب إلى المستشفى إثر قصف معادي غرب خان يونس   /   جيش العدو قصف عناصر من الدفاع المدني خلال محاولتهم انتشال شهداء في مجزرة خان يونس   /   أكثر من 20 سيارة إسعاف وصلت إلى مستشفى الكويت في خان يونس بعد مجزرة الاحتلال   /   كتائب شهداء الأقصى: استهدفنا بقذائف الهاون تمركزاً لجنود الاحتلال وآلياته المتمركزة عند بوابة معبر رفح ومحيطها   /   إعلام العدو: كما تعرض تشكيل الدفاع الجوّي للانتقادات نتيجة الاستهداف الصاروخي الفتّاك من قبل حزب الله لهضبة الجولان الذي حصد قتلى   /   إعلام العدو: تشكيل الدفاع الجوّي تعرّض في الأسابيع الأخيرة لانتقادات واسعة بسبب الصعوبات التي واجهها مع تهديد المسيّرات من لبنان   /   إعلام العدو: من الصعب وصف الوضع في الشمال بالكلمات إذ أنّ الأضرار في كل مكان نتيجة عمليات حزب الله   /   سرايا القدس - كتيبة طولكرم: مقاتلون استهدفوا قوات مشاة أثناء انسحابها من أحد المنازل موقعين إصابات مباشرة   /   سرايا القدس - كتيبة طولكرم: مقاتلونا تصدّوا لقوات الاحتلال في محاور القتال في منطقة السكة بزخات كثيفة من الرصاص   /   منصة إعلامية صهيونية: الآلاف يخرجون في تظاهرة باتجاه القدس للمطالبة بالدفع قدماً بصفقة الأسرى   /   قصف معادي بقذائف فوسفورية يستهدف بلدة عديسة   /   

لا مكان للبيروقراطية في مواجهة العـ.ـدوان

تلقى أبرز الأخبار عبر :


د.أكرم حمدان - خاصّ الأفضل نيوز

 

كشفت الموجة الأخيرة من العدوان الصهيوني واعتداءات جيش الاحتلال، على القرى والبلدات الجنوبية التي سبقت عيد الأضحى المبارك، والتي شهدت موجة من الحرائق التي طاولت العديد من الأراضي والأحراج والأشجار في عدد من القرى على خط المواجهة، كشفت تقصيرا كبيراً لدى عدد من الإدارات والوزارات، كما بينت أن البيروقراطية والروتين الإداري بين الوزارات والإدارات، أمر لا يُمكن تجاهله أو السكوت عنه، لأنه لا يجوز ولا يُمكن ومن غير المقبول مواجهة العدوان ونتائج الاعتداءات بهذه الطريقة البيروقراطية المقيتة.

 

لقد تابع كل لبنان وكل العالم عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي، الحرائق التي نتجت عن الاعتداءات الصهيونية في عدد من قرى الجنوب وخصوصاً على خطوط المواجهة وعلى الحدود مع فلسطين المحتلة، وكيف أطلقت المناشدات ونداءات الاستغاثة بسبب النقص الحاد في تجهيزات ومعدات مراكز الدفاع المدني المتواجدة في هذه المناطق.

 

إن العدو الذي يُمعن في ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، يُحاول أن يجعل من الجنوب أرضاً محروقة، فهذه قرى وبلدات،جناتا، دير قانون النهر،‬ رميش ،يارون‬ ،عديسة‬، كفركلا،‬ راشيا الفخار،‬ عيتا الشعب‬، علما الشعب،‬ كفركلا، دير ميماس وبلدتي العزيزة شبعا‬ وغيرها من القرى والبلدات الأخرى، خسرت مساحات شاسعة من أراضيها ومحاصيلها الزراعية بسبب الحرائق التي تسبب بها العدوان وأطلقت نداءات وجرت محاولات استمرت على مدى أكثر من 24 ساعة خصوصاً في شبعا، من أجل السيطرة وإخمادها، ما دفع إلى السؤال عن تجهيزات ومساعدة ومساندة عناصر ومراكز الدفاع المدني وخصوصاً مركزي شبعا وراشيا الفخار؟

 

إن المتابعة الحثيثة لمجريات ما جرى في تلك الليالي، كشف عقم البيروقراطية التي تُعاني منها إدارات ووزارات الدولة، وأحياناً بعض الأخطاء التي تكلف المواطنين الكثير الكثير، إذ إن هناك مراسلات بين وزارة الداخلية والبلديات ووزارة المالية عبر الأمانة العامة لمجلس الوزراء منذ بداية السنة وتحديداً شهر كانون الثاني 2024، من أجل نقل اعتماد بقيمة 59 مليار و850 مليون ليرة لصالح وزارة الداخلية والمديرية العامة للدفاع المدني، كمساهمة إضافية للتمكن من تلبية المهمات العملانية الطارئة الملقاة على عاتق مراكز الدفاع المدني وخصوصاً الواقعة في المناطق الجنوبية .

 

وبدأت المراسلات تلف وتدور على مدى أشهر ولم تُنجز العملية حتى الآن، سيما وأن نقل الاعتماد يجب أن يكون من موازنة الـ2024 وليس من موازنة 2023، بينما كلنا يعلم أن هناك خطة طوارئ أعدتها الحكومة ومن المفترض أن يتم التحرك في هكذا حالات من ضمن هذه الخطة ولا يتم انتظار الروتين الإداري، فالواجب الوطني يقتضي دعم الأهالي والأجهزة المعنية في كلّ المناطق المستهدفة في الجنوب، بكلّ الوسائل المتاحة، ويتطلب وجود خلية أزمة تواكب على مدار الساعة التطورات في الجنوب، فنحن في حالة حرب مع عدو شرس لا يُقيم أي اعتبار لحقوق الإنسان وليس لديه أدنى قيم وأخلاق.

 

إن ما جرى خلال مواكبة الحرائق الأخيرة وخصوصاً في شبعا، يجب أن يكون درساً لكل مسؤول مهما كان موقعه، كي يقوم بما هو مطلوب منه، كما يستدعي توجيه تحية تقدير واحترام، أولا لعناصر الدفاع المدني في مراكز المواجهة وخصوصا مركزي شبعا وراشيا الفخار، وكذلك عناصر ومتطوعي الجمعيات والمؤسسات الأهلية العاملة في الخطوط الأمامية وأبناء وشباب وفاعليات القرى المحيطة التي هبت للمساعدة والمساندة، وهذا ليس جديداً أو غريباً عليهم، وثانياً يقتضي تعزيز وتمتين الوحدة الداخلية وتجاوز كل التباينات السياسية وغير السياسية، ووضع حد للبيروقراطية لكي نتمكن من المواجهة، وأخيراً القيام بكل ما يلزم لتعزيز صمود الأهالي في تلك القرى والبلدات لأن المواجهة مع العدو ستبقى قائمة حتى استعادة الحقوق وتحرير الأرض المحتلة وخصوصاً في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا.